هذه دلالات ورسائل زيارة الأسد إلى إيران

01-03-2019 كريم حسامي

بعدما تأجلت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتي كانت مقررة في 20 شباط، حصل لقاء الرجلين يوم الأربعاء الماضي، أي بعد يومين فقط على الزيارة "المفاجئة" التي قام بها الرئيس السوري بشار الأسد إلى ايران ولقائه المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس حسن روحاني.

زيارة الأسد التاريخية لإيران بعد 8 سنوات من الحرب على سوريا، يعتبرها مراقبون، نقطة تحوّل في النزاعات الشرق الأوسطية، إذ حملت الدلالات والرسائل التالية:

- أتت الزيارة بشكل عاجل لاستباق لقاء نتنياهو- بوتين الذي بحث فيها الرئيسان محاربة نفوذ إيران في سوريا، حيث قال نتنياهو عقب اللقاء إن "المحادثات تمحورت حول موضوع منع التموضع الإيراني في الأراضي السورية"، وأنهت الخلاف بعد أزمة إسقاط الطائرة الروسية عبر تشكيل فريق عمل لإبعاد القوات الأجنبية من سوريا.

- أتت الزيارة بعد أشهر من الاشتباك السياسي والميداني بين إيران وروسيا في سوريا، حيث أبدت طهران غضبها من تنسيق موسكو مع إسرائيل حول الضربات الإسرائيلية لمواقع إيرانية من دون علمها وتعطيل منظومة الـ "اس 300".

- الزيارة هي ردّ على كل المطالب الدولية بخروج إيران من سوريا، خصوصاً وتحديداً مطلب روسيا، ما يشكّل عامل ضغط إضافي على روسيا واتفاقها مع أميركا.

- من المستحيل على الرئيس السوري التخلّي عن الحليف الإيراني الذي قدّم الدماء في سوريا (أكثر بكثير من روسيا التي استخدمت القوة الجوية) وجيّر طاقات عسكرية وسياسية هائلة خلال سنوات عدّة للحفاظ على النظام وجاءت زيارة الأسد لردّ الاعتبار لإيران بعد "انتهاء" الحرب السورية.

- الزيارة ردّ على مطالب الجامعة العربية التي اشترطت بعض دولها ابتعاد النظام السوري عن إيران لإعادتها إليها. الأسد أعطى روسيا الكثير من النفوذ السياسي والاقتصادي والعسكري في سوريا، خصوصا بعد زيارته موسكو ولقائه بوتين مرتين في الأشهر الماضية، مقابل إعطاء القليل جدا من النفوذ لإيران.

- توطيد العلاقات السورية - الإيرانية أكثر عبر الزيارة التي سيقوم بها وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف إلى سوريا تلبية لدعوة الأسد ولتصحيح اللغط الذي حصل أثناء زيارة الأسد لإيران.

وكأن الرئيس السوري يقول للإيراني: "ثبّت وجودك في بلادي على رغم خلافك مع روسيا وحصول اتفاق دولي على خروجك بالقوة"...

فماذا سيكون موقف روسيا من زيارة الأسد وموقفها من إصرار إيران على البقاء في سوريا؟