مخزومي: لتسهيل التشكيل بعيدا من التجاذبات السياسية والمصالح الضيقة

12-09-2018

استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، في دار الفتوى، رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي يرافقه المدير العام لمؤسسة مخزومي سامر صفح وعرض معه شؤون الدار والأوضاع العامة في البلاد.

وبعد اللقاء قال مخزومي: "إن الاجتماع هو للتشاور في أمور البلاد والدار، ولتهنئة سماحته بحلول رأس السنة الهجرية، وعودته سالما من الديار المقدسة. وجددنا التأكيد على أهمية دور سماحته ودار الفتوى في جمع الطائفة وتعزيز نهج الإعتدال ورعاية الوحدة الوطنية".

وأضاف: "إننا من أمام هذه الدار الجامعة نجدد الدعوة إلى تسهيل عملية تشكيل الحكومة أمام الرئيس المكلف سعد الحريري بعيدا من التجاذبات السياسية والمصالح الضيقة والحسابات العقيمة"، لافتا إلى أن "الوضعين الاقتصادي والمعيشي ينتظران قيام حكومة فاعلة، فالمواطن لا تهمه حسابات الأحزاب والقوى السياسية بل يعوِّل على نهج جديد بعد الانتخابات النيابية، يرعى معيشته ولا سيما على أبواب الشتاء ومع بدء العام الدراسي الجديد".

وعن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، جدد مخزومي التأكيد على "ضرورة الوصول إلى الحقيقة في جريمة إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري"، داعيا "مختلف القوى السياسية إلى التعاطي بحكمة مع قرارات المحكمة وتغليب الوحدة الوطنية ومصالح الوطن على ما عداها".

ولفت مخزومي إلى حلقة نقاش يقيمها الحزب، اليوم، في فندق البرستول، في حضور رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني وحشد من المختصين وممثلين عن المجتمع المدني للحوار حول مصير أزمة النفايات في بيروت، معتبرا أن "الوقت قد حان لإيجاد حلول جذرية لهذه الأزمة التي تؤرق عيش المواطن اللبناني عموما والبيروتي خصوصا.

وختم قائلا: "هدفنا من هذا الحدث إطلاق رؤية واضحة لحلول علمية وصديقة للبيئة، ومن موقعي في مجلس النواب العمل على الدفع باتجاه وضع حد نهائي لهذه المشكلة التي تشوه صورة لبنان أمام العالم".

واستقبل دريان جمعية تجار مار الياس برئاسة عدنان فاكهاني الذي قال بعد اللقاء: تشرفنا بزيارة صاحب السماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان لتقديم التهنئة له بمناسبة حلول رأس السنة الهجرية المباركة وكذلك لتهنئته بالعودة سالما من أداء مناسك فريضة الحج وللاسترشاد بآرائه الحكيمة ولدعم مواقفه الوطنية الصادقة التي عودتنا على الدعوة الدائمة الى الوحدة والتلاقي وحفظ مقومات العيش الوطني المشترك بين جميع اللبنانيين.

وأطلعنا المفتي دريان على حقيقة الأوضاع الاقتصادية المريرة التي يمر بها وطننا لبنان بشكل عام في هذه المرحلة العصيبة وعلى الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها تجار بيروت بشكل خاص وانعكاس الأزمات السياسية المستعصية والتجاذبات السياسية الهدامة بشكل سلبي على حركة الأسواق التجارية وعلى النشاط السياحي. إضافة الى مشكلات الكهرباء والماء والنفايات وعجقة السير الخانقة وغيرها من المشاكل التي يتخبط بها المواطن اللبناني وتدفع للأسف العاصمة الحبيبة بيروت الثمن الأكبر. وكذلك ما يعانيه التجار من حركة إفلاس خطيرة تواجه العديد من المؤسسات التجارية والشركات وخطورة الحديث عن فرض ضرائب جديد على المكلفين مما يهدد بإغلاق الشركات والمؤسسات أبوابها وصرف الموظفين ما يعني انهيارا كاملا للوضع الاقتصادي العام لا سمح الله. وهذا ما حذر منه سماحة المفتي وغيره من المسؤولين مرارا وتكرارا.

من هنا فإننا جئنا لدعم موقف مفتي الجمهورية والمسؤولين المخلصين في هذا البلد للعمل السريع على إنجاز تشكيل حكومة وطنية جامعة قادرة على إخراج البلد من المأزق السياسي وإنقاذ الوضع الاقتصادي من هذا التردي المريع، مطالبين "الجميع بالشعور بالمسؤولية الوطنية والتعاون الصادق مع الرئيس المكلف الشيخ سعد الحريري بتقديم كل التسهيلات وإزالة العراقيل أمامه والتواضع لإنجاز هذه المهمة المصيرية لبلدنا لبنان بنجاح وحكمة. ولأننا كما قال سماحة المفتي في كلمته التاريخية في رسالة رأس السنة الهجرية "بتنا كلنا في مركب واحد وعلى الجميع السعي للوصول الى بر الأمان لأنه اذا نجا المركب نجا الجميع واذا غرق لا سمح الله غرق الجميع".

وختم فاكهاني: "نحن لنا الثقة الكبيرة بدولة الرئيس الشيخ سعد الحريري لإنقاذ لبنان اقتصاديا وإنمائيا وفي كل المجالات الحضارية. والله يحمي لبناننا الحبيب".

كما التقى الأمين العام السابق لاتحاد المحامين العرب عمر زين وبحث معه في الأوضاع العامة والشؤون القضائية.