كبارة علق على مسار المحكمة الدولية: من دون عدالة تصبح شريعة الغاب هي المعيار

12-09-2018

أكد وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال محمد كبارة على أن "من دون منطق العدالة فإن شريعة الغاب تصبح هي المعيار، ولذلك فإن جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري يجب أن تكون الحد الفاصل بين زمن الاغتيال والجريمة المنظمة وبين زمن العدالة والقانون".

ورأى كبارة أن "جريمة بحجم اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، كان هدفها هدم الكيان وقتل أمل اللبنانيين بوطن يحكمه القانون، تنتظر محطتين متلازمتين هما الحقيقة والعدالة، فلا معنى للحقيقة من دون تحقيق العدالة بمعاقبة مشروع القتل".

وقال: "لقد مرت 13 سنة على تلك الجريمة، وربما ظن القتلة أنهم فوق المحاسبة، وأن الناس ستنسى، وأن الجريمة ستمر كسابقاتها من دون حساب، لكن الوقائع أثبتت أن اللبنانيين يريدون كشف الحقيقة ويطالبون بتحقيق العدالة وإنزال القصاص".

وختم كبارة بالتأكيد على أن "الرئيس سعد الحريري الذي حمل أمانة الشهيد رفيق الحريري، أثبت أنه ابن هذه المسيرة، وان مفاهيم رفيق الحريري المتسامح محفورة في وجدانه، فلا بحث عن ثأر بل عن حقيقة وعدالة".