موارنة من اجل لبنان: لحكومة تنصرف لمعالجة المشكلات الاقتصادية والاجتماعية

12-09-2018

جدد "تجمّع موارنة من أجل لبنان" مطالبته بضرورة الاسراع بتشكيل الحكومة الجديدة، وفق ما افرزته الانتخابات النيابية الأخيرة من نتائج، لتكون حكومة عمل وانجاز، في ضوء تطلعات اللبنانين وهواجسهم واحتياجاتهم.

واعتبر التجمّع أن الهمين الاقتصادي والاجتماعي يتصدران سلّم اولويات اللبنانيين هذه الايام، وهو ما يحتّم على الحكومة العتيدة الانصراف الى معالجة هذه الملفات على قاعدة الرؤية الواضحة والتصميم والمتابعة، وهو ما تشدد عليه بيانات مجلس الاساقفة والمطارنة الموارنة وعظات البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، مع ما تشكّله من بوصلة وصدى لصوت المواطنين وأوجاعهم.

وتوقّف التجمّع عند كلمة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أمام البرلماني الأوروبي، معتبراً أنها حملت موقف لبنان السيادي من قضايا المنطقة، لاسيما لناحية سعي لبنان لتأمين العودة الكريمة والآمنة للنازحين السوريين، ورفض ربطَ النزوح بالحل السياسي الذي قد يطول أمدُه.

كذلك، دعا التجمّع لأخذ العبر من الازمة الاخيرة في مطار بيروت للانطلاق جدّياً في البحث عن حلول مواكبة سياحياً وتجارياً ومن بينها مطارا القليعات وحامات، ما يسهم في اراحة المواطنين من جهة، وتسهيل حاجات لبنان من جهة اخرى.