بالصور: المشاحر أكلت الأخضر وحوّلته إلى فحم... فمن يراقب؟

11-09-2018 ليبانون فايلز

في مناطق جبل لبنان تكثر أشجار السنديان، وخلال هذه الفترة من العام تقام المشاحر لتحويل خشب الأشجار إلى فحم لبيعه في الأسواق. وتنتشر هذه الظاهرة في أكثر من منطقة وخصوصاً في قرطبا وعنّايا وأفقا ولاسا وميروبا وكفرذبيان وقرى بعبدا وقرى الشوف وقرى المتن الشمالي، وهي إضافة إلى كونها غير شرعيّة تُحوّل الأخضر إلى يابس أسود.

ففي هذه المناطق تُقطع يومياً آلاف الأشجار عبر تشحيل أغصانها الرفيعة كما عبر قطعها من كعبها إذا كانت صغيرة لأنّها صالحة للتحويل إلى فحم تجاري، ويتم كذلك التركيز على أشجار السنديان لأنّها الأفضل إذ تُنتِجُ فحماً جيّداً لا ينطفئ بسهولة ولذلك هي الأغلى في السوق.
الجبال الخضراء في جبل لبنان باتت يابسة متفحّمة ولا يوجد من يتحرّك لا حرّاس أحراج ولا وزارة زراعة، ومنذ أيّام تمّ تسطير محضر ضبط برجل غير مدعوم تجرّأ الحرّاس عليه بعد أن وصلوا إلى مشحرته، ولكن متى؟ بعدما قطع أشجار جبل بكامله.
الصور المرفقة بالخبر تظهر المجازر البيئيّة التي ارتُكِبَت بحق الطبيعة ولا تزال تُرتَكَب يومياً حتى الساعة، ورائحة المشاحر تعمّ الجبال والوديان، كما أنّ أهالي قرطبا في جرود جبيل أطلقوا الصرخة منذ أيّام ولكن لا من يسمع ولا من يرى، والجبال تحوّلت إلى تلال من الأخشاب الجاهزة لتحويلها إلى فحم.