"وول ستريت جورنال": الأسد وافق على ضرب إدلب بالكيميائي

10-09-2018

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن مسؤولين اميركيين كبار وتقارير مخابراتية، ان الرئيس السوري بشار الأسد اعطى موافقته، اخيراً على استخدام غاز الكلورين في الهجوم على آخر معقل للجماعات المسلّحة في محافظة إدلب شمالي البلاد.

واتخذ الأسد قراره "الحاسم" على رغم توالي التحذيرات الدولية، وتوعد الولايات المتحدة بالرد على دمشق، في حال شنّت هجوما بالسلاح الكيمائي على إدلب التي يعيش فيها 3.5 مليون إنسان.

واوردت "وول ستريت جورنال"، ان الرئيس ترامب هدد بشنّ هجوم كبير على بشار الأسد، في حال اقدم على ارتكاب مجزرة كبرى في إدلب التي تحوّلت في السنوات الأخيرة إلى ملجأ للنازحين من محافظات اخرى، كما باتت مقصداً لعشرات الآلاف من المقاتلين الذين حاربوا النظام في السنوات السبع الماضية.

وإلى جانب الردّ العسكري، تشير الصحيفة الأميركية، الى "ان واشنطن قد تختار صيغة اخرى لمعاقبة النظام السوري، مثل فرض عقوبات اقتصادية على شخصيات مرتبطة بحكومة دمشق.

واوضح مسؤول كبير في إدارة ترامب "نحن لم نقل اننا سنستخدم القوة العسكرية في الرد على الهجوم، لدينا ادوات سياسية، كما ان ثمة ادوات اقتصادية اخرى متاحة. لذلك فنحن نرى عدة طرق مختلفة للرد إذا سار الأسد في هذا الاتجاه المتهور والخطير".

(وول ستريت جورنال)