صراخ وشتائم وفوضى في مطار بيروت... تأخر طائرات وتوقف البرامج

07-09-2018 ليبانون فايلز

مطار بيروت مجددا... كانت الاوضاع جيدة قبل الساعة 11 من مساء أمس، ولكن لا شيئ يمر في لبنان من دون مذلة الشعب اللبناني، فتوقف برنامج اصدار بطاقات السفر بشكل نهائي كما برنامج تسلم الحقائب، والعطل استمر حتى الساعة الرابعة من فجر اليوم ما ادى الى تأخر كل الطائرات عن الإقلاع في مطار بيروت.

ولدى تعطل البرنامج وقف المسافرون بالطوابير الى حين انطلاق اصدار البطاقات يدويا من قبل الموظفين بالإضافة الى تسلم الحقائب يدويا بعد ساعتين وربع من الانتظار ومحاولات لإعادة عمل البرنامج، وهذا الامر ادى الى اضافة الازدحام خارج المطار في الطرقات وعند نقاط التفتيش التابعة لقوى الامن الداخلي، وقد تأخرت كل الطائرات بين ساعتين و3 ساعات عن الإقلاع، وقد حصلت حالات من الهرج والمرج بين المسافرين وإشكالات، وقد ارتفع الصراخ لمرات عدة بسبب تأخر الطائرات عن الإقلاع ولأن غالبية المسافرين لديهم transfer في دول عربية او في تركيا او في اليونان للإنتقال الى دول اخرى ما أضاع عليهم طائراتهم هناك ووضع مصيرهم في تلك الدول التي كانوا سيبدلون فيها الطائرة في المجهول. كما ان الصراخ ارتفع لأكثر من مرة لان المسافرين تعبوا من الوقوف لساعات من دون معرفة مصير رحلاتهم.
الأزمة في المطار لا تزال مستمرة والطائرات لا تزال متأخرة بالرغم من اعادة العمل في البرنامح عند الساعة 4 صباحا، والزحمة والطوابير وصلت الى خارج المطار والمسافرين ينتظرون في خارج المطار في الحر وروائح النفايات، وقوى الامن تعمل على تنظيم الطوابير من دون نتيجة وقد حاولت تنظيم الوقوف خارج المطار وقد عاد عدد كبير من المسافرين الى منازلهم.

وقد علم ان طائرة اليطاليا تم تفريغها من المسافرين وعادت فارغة الى روما بسبب عدم تمكن المسافرين من الوصول اليها ما ادى الى الغاء رحلة اكثر من 150 شخصا، كما ان طائرة يونانية تأخرت 5 ساعات عن الإقلاع ولم يتمكن الجميع من الحضور الى الطائرة، كما ان طائرة اماراتية تم إلغاء رحلتها  وخرج طاقمها الى بيروت وتم تأجيل الرحلة، كما ان عددا من المسافرين وصلوا الى دول الـtransfer  ولم يجدوا طائراتهم كما انهم لا يجدون بطاقات سفر للحجز على رحلات تالية وهم يعملون على العودة الى بيروت.

وكان قد صدر عن المديرية العامة للطيران المدني في مطار رفيق الحريري الدولي منتصف الليل بيان أشار الى انه "عند الحادية عشرة من مساء الخميس الماضي الواقع في السادس من شهر أيلول الحالي طرأ عطل على شبكة الاتصالات التابعة لشركة sita المشغلة لنظام الحقائب والركاب المغادرين عبر مطار رفيق الحريري الدولي، مما أدى إلى توقف كلي لعملية التسجيل وازدحام في قاعات المغادرة وتقوم الوحدات المعنية بإصلاح الأعطال بالسرعة القصوى. ان إدارة المطار تتقدم من جميع المسافربن بالاعتذار عن هذا التأخير على أن يصدر لاحقا بيان عن المديرية العامة بآخر المستجدات".

وحمّلت المديرية العامة للطيران المدني شركة sita المسؤولية الكاملة للعطل الذي طرأ في انظمة تسجيل حقائب الركاب المغادرين مؤكدة الاحتفاظ بحقها باتخاذ الاجراءات القانونية بحق الشركة.