4 بـ1 على طريق المطار... خطر الموت اليومي

06-09-2018

على طريق المطار التقطت هذه الصورة التي يمكن اعتبارها صورة فيها شيء من الفقر وشيء من الإهمال وخطر الموت، فسائق هذه الدراجة النارية ما كان لينقل طفليه وزوجته لو كان قادرا على استعمال سيارة أجرة او إمتلاك سيارة بهذه الطريقة التي يمكن وصفها بالمخيفة.

هذا الرجل "المهمل" يعرض حياة عائلته كلها للموت في حال تعرضهم لحادث سير أو في حال انزلاق دراجته بسبب حمولتها الزائدة، فهي مخصصة لشخص او شخصين على الأكثر وليس لعائلة بأكملها. والمشهد المخيف أكثر هو كيف تجلس زوجته خلفه جانبيا وتمسك طفلتها وتخرج جسمها بكامله من الدراجة.

هذا كله والدراجة لا تحمل لوحة، فمخالفته تستحق أكثر من محضر ضبط واكثر من حجز دراجة، لأنه يقود عائلته بيديه الى الموت، وعند وقوع الكارثة ستعلو الصرخة وستوجه اصابع الإتهام الى الدولة، ولكن في مطلق الأحوال لو كان هناك هيبة ودولة لما كان هذا الرجل تجرأ على قيادة دراجة غير شرعية قبل ان يضع عائلة بكاملها عليها.