بالصور: اكتشاف أول أنواع القرش آكلة الأعشاب البحرية

06-09-2018

ذكر تقرير نشره موقع “ديلي ميل” اليوم، اكتشاف أحد أنواع سمك القرش الذي يهضم كميات هائلة من الأعشاب البحرية إلى جانب اللحوم للمرة الأولى، حيث كان يعتقد العلماء منذ زمن بعيد أن “القرش” حيوان آكل لحوم صارم يقوم في بعض الأحيان بأكل “الأعشاب” الخضراء عن طريق الصدفة، ويمررها عبر القناة الهضمية دون معالجتها بشكل صحيح.

ويشبه هذا النوع من “القرش” أسماك “رأس المطرقة”، ولكن يصغره في الحجم وأطلق عليه اسم “bonnethead – رأس بيونديد”، وبينت الاختبارات أنه أفضل في هضم المواد النباتية من “الباندا” وجيد مثل “السلاحف البحرية”، ما يشير إلى أن النباتات هي جزء أساسي من نظامهم الغذائي.

ويبلغ طول السمكة من 30-48 بوصة (76-120 سم) ويبلغ وزنها 11 كيلوغرامًا (24 رطلًا)، وتتواجد على سواحل المحيط الأطلسي وخليج المكسيك في الولايات المتحدة.

وقالت “سامانثا لي” وهي مؤلفة مشاركة في الدراسة: “حتى الآن اعتقد معظم الناس أن أكل الأعشاب البحرية كان عرضيا عندما كانت أسماك القرش هذه تبحث عن سرطان البحر الذي يعيش في أسراب الحشائش”.

ووجد فريق من الباحثين من جامعة كاليفورنيا، أن الأعشاب البحرية يمكن أن تشكل ما يصل إلى 62% من النظام الغذائي المكافئ، إلى جانب الوجبة المفضلة من القشريات والرخويات لهذا النوع من سمك القرش، وعلى مدى 3 أسابيع، أجرى الفريق سلسلة من التجارب القائمة على المختبرات، حيث قاموا بإطعام أسماك القرش المكتشفة نظاما غذائيا مكونا من 90% من الأعشاب البحرية وحبارًا بنسبة 10%.

وبعد تحليل كمية المغذيات التي استوعبتها الحيوانات ومدى إفرازها، وجد الفريق أنه لا يمكن لجميع الحيوانات آكلة اللحوم أن تهضم المواد النباتية بكفاءة؛ لكن أسماك القرش تغذت على الحمية واكتسبت الوزن.

وكتب الباحثون في دورية “Proceedings of the Royal Society”: “لا تستهلك أسماك قرش رأس بيونديد كميات وفيرة من الأعشاب البحرية فحسب، بل إنها قادرة بالفعل على هضم واستيعاب المغذيات البحرية، ما يجعلها حيوانات آكلة للأعشاب، وهذا هو النوع الأول من سمك القرش التي تظهر لديها استراتيجية الهضم لهذا النوع من الغذاء”.