وفد بريطاني زار غرفة طرابلس

05-09-2018

إستقبلت مديرة غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ليندا سلطان، وفدا من السفارة البريطانية في لبنان ضم : سايمون أودونيل، توم فاردون وفادي المعوشي بحضور عضو مجلس بلدية طرابلس شادي نشابة.

أستهل اللقاء، بكلمة هاتفية من رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي حيث رحب بالوفد البريطاني الزائر، شاكرا شادي نشابة على "دوره الحيوي في توطيد دعائم العلاقات الإقتصادية مع الجانب البريطاني، وينسجم تمام الإنسجام مع روح الإنفتاح التي تمتلكها طرابلس وغرفتها التجارية تجاه المجتمع الدولي بكل مكوناته لا سيما البريطاني منه، وهذا الخيار يجد مداميكه في "مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" التي تشكل رافعة إنقاذية للبنان من طرابلس، وتعزز من مكانة لبنان على مختلف الصعد وتعمق علاقاته الاقتصادية مع العالم الأرحب". 

وأشار دبوسي في حديثه الى "المكانة التي تمتلكها مدينة طرابلس على مختلف المستويات الإنسانية والإجتماعية والإقتصادية والإنمائية والإستثمارية، وعلى الدور النهضوي الكبير الذي تلعبه مرافقها العامة من مرفأ طرابلس الى مطار القليعات الى المنطقة الإقتصادية الخاصة ومعرض رشيد كرامي الدولي، وكذلك الموقع الإستراتيجي الذي تتمتع به طرابلس وأن المبادرة في بعض مضامينها توفر الكثير من فرص العمل وتستثمر الأيدي العاملة الشابة من خلال صقل مهاراتها وتساهم مساهمة فعلية بإبعادهم عن السلبية والعنفية وتجعل منهم عناصر فاعلة في مجتمع يتوثب دائما نحو التقدم والإستقرار، ويتطلع الى النهوض والنمو والتنمية ويتناغم مع تطلعات المجتمع الدولي في تطبيق مبادىء التنمية المستدامة". 

ونقل دبوسي الى إعطاء الوفد البريطاني "الصورة الواقعية للدور الحيوي غير المسبوق الذي تقوم به غرفة طرابلس ولبنان الشمالي تجاه المجتمع الإقتصادي اللبناني من طرابلس، عبر سلة متعددة من المشاريع التي تتلاءم مع خيارات الإقتصاد المعاصر منها "مبنى التنمية المستدامة"، و"مركز إقتصاد المعرفة" و"مركز التطوير الصناعي وأبحاث الغذاء (إدراك) إضافة الى الدور الذي تلعبه حاضنة أعمال الغرفة (بيات) في تشجيع ودعم المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة لدى رواد الأعمال الشباب".

ومن ثم أستكمل اللقاء بعرض الأفلام الوثائقية المتعلقة بمبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية والزيارة التي قام الرئيس سعد الحريري الى غرفة طرابلس ولبنان الشمالي في ربيع العام الجاري 2018 تخللها شروحات قدمتها مديرة الغرفة ليندا سلطان حيث أضاءت على مختلف الجوانب المتعلقة بدور غرفة طرابلس في تطوير بيئة الأعمال اللبنانية وتحديثها من منطلقات إنمائية إستثمارية شاملة على المستويات اللبنانية والعربية والدولية".

وأشارت المديرة سلطان الى أن غرفة طرابلس في كل أنشطتها ومشاريعها "تؤكد على أن مدينة طرابلس بكل مقومات القوة الإقتصادية التي تحتضنها باتت واقعيا وبشكل ملموس حاجة لبنانية وعربية ودولية ومركز جاذب لمشاريع إستثمارية كبرى".

ومن ثم جال وفد السفارة البريطانية على مختلف مشاريع الغرفة ".