مخيم المسنين محطة ترفيهية من زغرتا الى غوسطا

05-09-2018

أحيا فريق الزيارة في جمعية العناية الالهية - زغرتا مخيماً ترفيهياً للمسنين في دير عين ورقة في غوسطا من بيوت الراحة والعجزة والبيوت في زغرتا والمخيم الاول لهم جمع أربعين مسناً ومسنة كما أشارت السيدة كريستيان اسكندر التي قالت ان تنظيمه تطلب جهداً ميدانياً اذ لازمهم انسانياً وطبياً وترفيهياً في يوميات المخيم ٢٣ مساعداً متطوعاً من الجمعية .

اربعة ايام كان عمر المخيم الذي انطلق من زغرتا بحافلات وصولاً الى الدير حيث تنوعت مواعيد المخيم بين الترفيه والصلوات وساعة السجود والزيارات والحفلات والولائم .

الناشط في عالم الكهولة في زغرتا بدوي قنيعر الدويهي الذي حيا فريق الزيارة على جهوده المبذولة في انجاح المخيم قال ان التفاعل والفرح والسعادة علامات كانت واضحة عند المسنين المشاركين في المخيم في طريق العودة من خلال انطباعاتهم وتمنياتهم بأن يتكرر في الصيف كل سنة .

المخيم تضمن رحلة الى سد شبروح وزيارات الى مزار تمثال مار شربل في فاريا والى دير الرحمة الالهية في زيارة لتمثال يسوع الرحمة وكذلك كنيسة مار بولس حريصا والتقوا المطران بولس عبد الساتر الذي باركهم وصلى ورتل معهم متمنياً لهم العمر المديد والى سيدة لبنان في حريصا حيث استعاد العديد من المسنين ذكريات الشباب وركبوا في التلفريك والتقطوا الصور التذكارية .

كما اشتمل على ألعاب ترفيهية حيث مرحوا لساعات وتبارزوا بروح التحدي وأقاموا زفافاً تمثيلياً واستعادوا الزغاريد والرديات والزجل وحيوية الشباب في عشاء قروي تضمن كل ما لذ وطاب . كما شاركوا في مهرجانات مار سمعان في غوسطا
والمحطة الاخيرة كانت في جبيل حيث تنعموا ببحرها الواسع والجميل .

المسؤولة عن دار الراحة في مركز ميلاد الغزال جوزيان قيصر معوض ثمنت عمل وجهود فريق الزيارة في اقامة هذا المخيم الذي جمع مجموعة من المسنين في مأوى العجزة في كفرياشيت ودار الراحة في مجدليا ومن بيوت اخرى متمنية لفريق الزيارة دوام التوفيق في أعمالهم وخطواتهم .