العمّال ليسوا كالغنم يُحمّلون في صناديق الآليّات!

05-09-2018

نصادف يومياً هذا المشهد غير الإنساني على الطرقات اللبنانيّة، فغالباً ما نرى عمّالاً سوريّين أو من جنسيّات أخرى يجلسون أو يقفون في صناديق الشاحنات الكبيرة والصغيرة في الهواء الطلق حيث تتعرّض حياتهم للخطر الشديد في حال وقوع حادث سير، فقد يؤدي ذلك إلى سقوطهم على الطريق أو ارتطامهم بجوانب الآليّة. ولكنْ أنْ تصل الأمور إلى "تحميل" العمّال في صناديق الـ"فانات" المقفلة وغير المبرّدة وحيث لا زجاج ولا منفذ هواء، فهذا أمر غير مقبول لم يسبقنا إليه أحد. وفي هذا الوضع يتعرّض العامل في الداخل لحرارة الشمس ولهيبها القاتل في فصل الصيف، ونراه في الصورة المرفقة يسند باب الـ"فان" في محاولة منه لإدخال بعض الهواء ويتجنّب الاختناق في الداخل.
فعلا باتت حقوق الإنسان في لبنان مهزلة يجب وضع حدٍ سريعٍ لها... العمّال ليسوا بـ"غنم" يُحمّلون في الصناديق!