رئيس البرازيل منح رئيس مجلس الأعمال اللبناني – البرازيلي ربيع أفرام الوسام البرازيلي

04-09-2018

منح رئيس البرازيل ميشال تامر رئيس مجلس الأعمال اللبناني – البرازيلي ربيع أفرام الوسام البرازيلي برتبة قائد (وسام الصليب الجنوبي الوطني برتبة قائد)، وذلك تكريماً وتقديراً له على الجهود التي بذلها لتطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية بين لبنان والبرازيل.
وفي المناسبة اقيم حفل في منزل سفير البرازيل في لبنان جورج قادري، قلد خلاله السفير قادري افرام الوسام، وذلك بحضور حشد كبير من القيادات السياسية والرسمية والاقتصادية والاجتماعية والنقابية واعضاء المجلس اللبناني البرازيلي ورجال الاعمال.

بداية القى السفير قادري كلمة قال فيها "نحن هنا اليوم لتكريم ربيع افرام، الذي يشغل ليس فقط نائب رئيس شركة انديفكو العالمية، انما أيضاً هو واحد من أهم رواد الأعمال اللبنانيين الذين يحظون بالاحترام والتقدير، والذي شغل لعب دورا بارزاً في تعزيز العلاقات بين البلدين، والسعي لإقامة شراكات تجارية واستثمارية. بين رجال الاعمال في البلدين.
وتحدث السفير قادري عن الاعمال الرائدة التي قام بها افرام لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، خصوصاً تنظيمه وترؤسه وفداً اقتصادياً لبنانياً الى البرازيل حيث عقد الوفد اجتماعات مع ابرز الهيئات الاقتصادية في البرازيل لاستكشاف فرص التعاون، وكان من أهم هذه اللقاءات مقابلة رئيس البرازيل ميشال تامر. ولا بد هنا من ان نذكر ان افرام كان شريكاً فاعلا ودائماً للسفارة البرازيلية في بيروت، فهو يؤمن بشدة بإمكانيات البرازيل والنتائج الهامة الذي يمكن تحقيقها من خلال تعزيز علاقاتنا الثنائية"، معلناً انه لهذه الأسباب وغيرها، تستحق التكريم وتستحق هذا الوسام الرفيع الذي منحك اياه الرئيس البرازيللي,

وبعد ذلك قام سفير البرازيل بتقليد افرام الوسام الرئاسي البرازيلي برتبة قائد، ثم القى افرام كلمة قال فيها "يا لها من صدفة تاريخية فريدة أن يكون رئيس البرازيل اللبناني الأصل ميشال تامر هو الذي يمنحني هذا الوسام وأن يكون سفير البرازيل في لبنان جورج قادري، اللبناني الأصل أيضًا، هو الذي يُقلّدني إيّاه".
وتوجه افرام بالشكر للسفير البرازيلي قادري، على مساهمته في تقليدي أعلى وسام يُمنح خارج البرازيل، ولوزارة خارجية البرازيل التي بدورها أوصت بهذا الامر الى الرئيس تامر، فوافق على منحي الوسام المذكور الذي لي الشرف الكبير أن يعتلي صدري. وقال "إني أقدم لفخامته عميق شكري وامتناني على مبادرته الكريمة.
اضاف "الرئيس تامر يحمل للبنان، بلده الأم، كلّ المحبة والعرفان؛ لقد زاره سابقًا ونحن ننتظر بشغف زيارته القادمة متمنيّن أن يكون لمجلس رجال الأعمال اللبناني البرازيلي شرف اللقاء به وتقديم ما يُطلب منه من قبل المعنيين عند تحضير برنامج زيارته التاريخية؛ تلك الزيارة التي نرتقبها على أمل أن تشكل حافزاً مفصلياً للشعب اللبناني، وللدولة اللبنانية على حدّ سواء للاستفادة من بُعدها الاستراتيجي، الاقتصادي والثقافي. فيتحقق عندئذٍ الحلم - الرؤية الذي لطالما ناديت به: " لبنان برازيل الشرق وأفريقيا والبرازيل لبنان أميركا اللاتينية".
وتابع افرام "بالمناسبة إني اعَوِّل على رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية الصديق محمد شقير، دعمه المستمر لمجلسنا؛ والشكر الجزيل له لأنه لم يوفر يوماً في دعمنا ولأن الجهود المطلوبة كبيرة والمثابرة واجب لنكمل الطريق ونعزز العلاقات الاقتصادية بين بلدينا ونحقق الأهداف المنشودة والآمال المعقودة. كما أتمنّى من أخي، النائب نعمة جورج افرام رئيس" المؤسسة المارونية للإنتشار" والرئيس التنفيذي لمجموعة إندفكو أن يقوّي ويُفعّل العلاقة الاقتصادية والثقافية بين لبنان المقيم ولبنان البرازيل".
وقال "هذا الوسام الذي لي الشرف أن أحمله هو قبل أن يكون على صدري هو على صدر كل مهاجر مغترب لبناني برازيلي رفع عالياً علم بلاده البرازيل وأعلى شأنها ثقافةً واقتصاداً؛ والرئيس ميشال تامر اللبناني الأصل هو اليوم أكبر وسام على صدور اللبنانيين، مهاجرين ومقيمين. فما يصنعه الفريق المتضامن أضعاف ما يصنعه الفرد الواحد، مهما علا شأنه. فالمجموعة المتضامنة تتألق بالنجاح وتؤمن وجودها وديمومتها. وما نلته اليوم من استحقاق وشرف كبيرين لَما كنت استحقيتهما لو لم يكن معي أصحاب درب، أفرقاء عمل مخلصون، محبّون. أثني من كل قلبي على مساعدتهم وتضافرهم؛ والشكر والتقدير والوسام، لهم يُزينهم ويُميزهم؛ فهم جميعهم شركاء في صناعته واستحقاقه، منوهاً في هذا الاطار بفريق عمل مجلس رجال الأعمال اللبناني البرازيلي وغرفة بيروت وجبل لبنان، وعلى رأسهم الرئيس شقير، ورؤوساء مجموعة إندفكو الصناعية العالمية الرائدة، ومدرائها ومنسوبيها، وأفراد عائلتي الغالية".
كما نوه افرام بالسفير قادري "وهو الشريك الأساسي في مجلس الأعمال اللبناني-البرازيلي، حيث كان حضوره لافتاً وفاعلاً في معظم النشاطات والاجتماعات مُعبّراً دوماً عن اهتمامه ومشدداً على تطوير وتقوية العلاقات الاقتصادية والثقافية بين البلدين، كما كان للسفير اليد الطولى في إنجاح الزيارات الرسمية وغير الرسمية ومختلف اللقاءات التي قمنا بها إلى البرازيل مع كبار المسؤولين وأبرزها مع رئيس البلاد ميشال تامر".
وللمناسبة وبعد الانتهاء من الكلمات اقيم حفل كوكتيل بمشاركة جميع الحضور.