يازجي: اثبتوا فالثبات يعني ان يحدد الانسان مواقفه ولا يتبدل حسب المصالح

26-08-2018

ترأس بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي، قداس الاحد في دير سيدة البلمند البطريركي، عاونه في الخدمة لفيف من الكهنة والشمامسة، في حضور رئيس جامعة البلمند الدكتور ايلي سالم، شخصيات اجتماعية، الاسرة البلمندية ومؤمنين.

بعد تلاوة الإنجيل المقدس، ألقى يازجي عظة شرح فيها كلام القديس بولس الرسول، اذ قال: "اسهروا، تيقظوا، اثبتوا، تشددوا وكونوا رجالا ولتكن اموركم بالمحبة وسلموا على بعضكم البعض".

واضاف: "السهر يعني اليقظة لأن المؤمن يجب أن يكون جنديا للمسيح يسهر ليصد الخطيئة والشر ويذكرنا ذلك بالمعمودية. عندما نعمد باسم المسيح نصبح جنودا له نتلقى النعمة ونسعى لنعيش حسب تعاليم الانجيل المقدس والحديث عن اليقظة يتكرر في الصلوات وعظات الآباء القديسين وفي كل قداس... اثبتوا فالثبات يعني أن يحدد الإنسان مواقفه ولا يتبدل حسب المصالح اي الثبات بالإيمان والجذور وغالبا ما يدفع الإنسان غاليا ثمن الحفاظ على مبادئه. كونوا رجالا فالرجولة تعني النضوج والوعي واحتواء الآخر بالمحبة، وما التشدد الا مواجهة كل شيء".

وختم: "هذه الافعال كلها تعني أن يسير الإنسان بالمحبة لأن كل شيء يتمم بها في حياته".

وبعد انتهاء القداس التقى المؤمنين البطريرك في قاعة الدير.