مارسيل وجورج غانم "صار الوقت"... فما هو دور زياد بارود؟

25-08-2018 جورج غرّة

"صار الوقت" للتغيير، "صار الوقت" للمغامرة والمخاطرة ببرنامج جديد يهمّ الناس ويحمل همّهم ويحلّ مشاكلهم، الإعلامي مارسيل غانم كتف على كتف مع رئيس مجلس إدارة الـ"أم تي في" ميشال المر فاجأ الجميع بأنّ الإعلامي جورج غانم سيطل معه في برنامجه الجديد "صار الوقت" في منتصف شهر أيلول المقبل.
لا تزال الورش الفنّية قائمة في استوديو البرنامج الذي لا يزال قيد التحضير؛ ولكن بنظرة سريعة عليه يبدو أنّه سيكون تحفة ضوئيّة فنّية متطوّرة تناسب إطلالة مارسيل غانم الجديدة.
أعوام قضاها مارسيل غانم في الـ"ال بي سي آي" حمل معه منها أحلاماً ونجاحات وخبرة إعلاميّة وفريق عمل محترف، ودخل باب محطة النقاش، "محطة الحرية"، التي قاومت الاحتلال والأنظمة الأمنيّة ودفعت ثمناً باهظاً لم تدفعه أيّ وسيلة في لبنان. مارسيل أيضاً حمل موسيقى "كلام الناس" إلى "صار الوقت"، وحمّل الموسيقار هادي شرارة مسؤوليّة إعادة توزيع وإنتاج "دقّة" كلام الناس الشهيرة التي حفظتها آذان اللبنانيّين والتي أنتجها شرارة منذ 25 عاماً وبقيت من حقوقه الحصريّة، وسافر إلى الخارج ليسجّلها مع أهم موسيقيّي العالم.
موقع "ليبانون فايلز" علم أنّ الإعلامي الكبير جورج غانم الذي يُعتبر "كتاب تاريخ لبنان السياسي"، سيطل في البرنامج كمحلّل استراتيجي للقضايا الداخليّة والخارجيّة، وكم تعب ميشال المر ومارسيل غانم لإقناع جورج بلعب هذا الدور، وكم كانت فخورة زوجته الإعلاميّة دوللي غانم التي انضمّت أيضاً إلى أسرة "أم تي في".
"صار الوقت" برنامج جديد يلقي الضوء على الإنسان قبل السياسة، سيطل عبره مارسيل غانم بحلة جديدة بعيدة عن "الطلّة" القديمة التقليديّة التي يجلس فيها مقابل السياسي ويغرقه بالأسئلة من كل حدب وصوب، فهذه المرّة سيكون الوزير السابق زياد بارود موجودا على الطاولة يقدّم مشاريع القوانين ويطرحها على النوّاب الضيوف لتبنّيها على الهواء وطرحها في مجلس النوّاب ومناقشتها في الجلسات العامة تمهيداً لإقرارها، ففي العالم كلّه لم نشهد بعد برنامجاً كهذا فيه نتيجة وإفادة غير الكلام والكلام والكلام...
دور الوزير بارود أساسي في البرنامج، فهو يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، أنّه مساهم فيه، وهو سيشارك مجموعة من الخبراء القانونيّين عبر مساهمات تشريعيّة وتنظيميّة، ويشير إلى أنّ أحداً لا يريد أنْ يحلّ مكان مجلس النوّاب ولا الحكومة أو الوزارات، والهدف هو رفد الحكومة ومجلس النوّاب بنصوص تشريعيّة.
ويشدّد بارود على أنّ الدور الذي سيلعبه في برنامج "صار الوقت" هو إنجاز صياغات قانونيّة مع الملف المتكامل لكل مشروع قانون أو مرسوم أو قرار مرفق بدراسة لتقديم فكرة متكاملة مع نص قانوني شامل لكي يتبنّاه ضيوف مارسيل غانم والسير به، كاشفاً أنّ هناك مشاريع قوانين جاهزة لديه كان يريد تقديمها. وأضاف: "لا أظن أنّ أحداً من النوّاب سيعترض إذا قَدَّمت له نصاً جاهزاً، فالهدف النص وما يحيط به من أسباب موجبة وتجارب مقارنة، وسيكون البرنامج منصّة للوصول إلى نتيجة".
سيكون للبرنامج تطبيق هاتفي لتوجيه الأسئلة إلى الضيوف وإبداء الرأي داخل الأستديو وخارجه، كما أنّ تحميل الفيديوهات متوافر، وسيكون في البرنامج فقرات وتقارير عدّة بينها فقرة خاصة بالمناقشات وسيكون هناك طلاّب جامعيّون للنقاش، كما سيكون هناك فقرة خاصة بالمغتربين وفقرات أخرى يفضّل مارسيل غانم عدم الكشف عنها وتركها مفاجأة للبنانيّين.
مساحة الحرّية التي سيتمتّع بها غانم على الهواء كبيرة وهو متفاهم مع ميشال المر على السقف العالي بشرط عدم التجريح أو شتم أيّ إنسان، ويبدو المر وغانم متفاهمان وهما صديقان منذ 25 عاماً ولكن القدر شاء أنْ يجمع بينهما اليوم، وشاء أنْ "يطلّق" غانم الـ"ال بي سي آي" حبّياً بعد عيشه فيها بالسرّاء والضرّاء.
مارسيل يفتح صفحة جديدة في حياته، سائراً نحو نهج جديد ومغامرة كبيرة، ومطلاً بصورة خلاّقة وحلّة مبتكرة بأبعاد تكنولوجيّة عصريّة وانطلاقاً من أهّم استوديوهات العالم.