بين السفيرة والسفير

21-08-2018

الممثّلة ريتا برصونا ومنذ اقترانها بديبلوماسي أميركي لم تكفّ عن أمرين، الأوّل مطالبتها بإعطاء الجنسيّة اللبنانيّة لأولادها، والثاني أنْ تكون سفيرة أو قنصل ظلٍ لوطنها لبنان في كل بلد تنتقل للعيش فيه مع زوجها .
وفي الآونة الأخيرة، تصوَّرتُ "السفيرة" برصونا التي لا تحمل أوراق اعتماد، مع كل من الفنّانة ماجدة الرومي في تونس وسفير لبنان فيها طوني فرنجيّة، حلقة جديدة من هذه السلسلة التي تثابر عليها، خصوصاً وأنّ بين السفير و"السفيرة" جيرة كون الأوّل من إهدن والثانية من حصرون