مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 20/8/2018

20-08-2018

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


عطلة العيد تستهلك وقتا إضافيا في فرملة عملية تشكيل الحكومة إذ أن الرئيس الحريري يمضي العطلة في الخارج والرئيس بري يفكر جديا في دعوة المجلس النيابي الى الإنعقاد الأسبوع المقبل إذا تبين أن هدر الوقت متواصل.

وعلى الرغم من دعوة رئيس الجمهورية الى تضافر الجهود لتأليف الحكومة فإن التأليف مستبعد أقله الى الأسبوع المقبل أذا تم التأكد أن لا موانع خارجية وأن العرقلة محلية فقط.

والأسبوع المقبل يحمل تطورين:

- الأول مجيء فريق دبلوماسي أميركي الى بيروت للبحث في آليات تطبيقية ضامنة لإستمرارية تنفيذ القرار 1701.
- الثاني حركة قوية في مجلس الأمن الدولي بإتجاه التمديد الثاني عشر للقوة الدولية في الجنوب من دون احداث تعديلات في القرار 1701.

وفي القصر الجمهوري استعدادات لثلاث سفرات للرئيس عون الى الخارج على أن تكون الحكومة قد شكلت، وإلا فإن الوضع اللبناني سيكون مفتوحا على المخاطر التي تعصف في المنطقة تحت عناوين:

- التضييق الأميركي الأوروبي على إيران.
- تشديد العقاب الإقتصادي على تركيا.
- تصعيد التحرك الأميركي بإتجاه صفقة القرن.

وفي سياق التخطيط الأميركي - الإسرائيلي لمحاربة ما يسمونه الإنفلاش الإيراني في المنطقة يندرج لقاء نتنياهو وبولتون فيما وصف وزير الخارجية الايرانية اميركا اليوم بانها مدمنة على العقوبات وفي مقابلة لشبكة سي ان ان الاميركية هي الاولى لوسيلة اعلام غربية منذ انسحاب ترامب من الاتفاق النووي قال: ان العقوبات على ايران تؤدي لصعوبات سياسية لكنها لا تعطي نتائج سياسية كالتي يتوخاها فارضوها.

في أي حال وعشية عيد الأضحى المبارك تهان وتواصل بين القيادات اللبنانية لم يلامس أي مخرج للحكومة قد ينتج.
وعلى جبل عرفة في السعودية تتم نفرة الحجيج في طقس ماطر وعاصف.

وقد بدأ الحجاج النزول الى مزدلفة قبل التوجه الى منى.


===========================

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

ما من أضاحي في عيد الأضحى.. والكل يلوك الموقف، ولا يتنازل قيد حصة فيما يرمي لاعبو النرد بالعقدة تلو الأخرى على المسار ووحدة المصير، تأليفا أو استعادة لزمان الوصل وقد تكون العيدية الأجمل التي تلقاها اللبنانيون قبيل العيد تأشيرة سفر أقلت الرئيس المكلف سعد الحريري إلى صعيد جدة ومنها إلى بيت الحج الإيطالي ومعها استراح من عناء التأليف، وأراح هو وغيره اللبنانيين من الكلام عن الأحجام والأرقام، حجما بالناقص ورقما بالزائد.

مناسك الحج انتهت بأداء أكثر من مليوني مسلم الركن الأكبر في الحرم المكي وفي الحرم الروسي كان الجهاد الأصغر على درب عودة النازحين السوريين من باب المبادرة الروسية فكان اللقاء بين وزيري الخارجية اللبناني والروسي، تكلل بمؤتمر صحافي مشترك وضع فيه لافروف النقاط على حروف الملفات الداخلية، فدعا إلى إيجاد الحلول للقضايا الداخلية بالحوار وقال إن روسيا تعارض التدخل الأجنبي في شؤون لبنان الداخلية، وإن روسيا ستعمل مع لبنان لتسهيل عودة السوريين إلى بلادهم، ويجب ألا يصبح لبنان رهينة لمشكلة اللاجئين أما باسيل ففتح خطا عسكريا مباشرا مع الخارجية الروسية، وأكد أن موقف لبنان هو مع العودة السريعة المتدرجة والآمنة للنازحين السوريين من دون الربط بين العودة والحل السياسي. وأضاف باسيل إن العلاقة مع دمشق قائمة، ولبنان يجب أن يكون منصة لإعادة إعمار سوريا، والتعاون الاستراتيجي بين لبنان وروسيا ضروري لهذه الغاية.

أما الجهاد الأكبر فبرز اليوم بالتقاط مواضع فساد جديدة في الدولة وبعد سؤاله عددا من السياسيين من أين لكم هذا، وحديثه عن المليارات المهدورة من خزينة الدولة على أبنية تستأجرها الدولة فتح النائب حسن فضل الله دفتر الحساب من جديد وقال إن هناك آلاف الوظائف الوهمية في لبنان في القطاع العام، وآلاف المتخرجين والمهندسين وحملة إجازات لا يجدون فرصة عمل، لأن المعبر إلى الوظيفة العامة في أغلبه هو معبر الواسطة والمحسوبيات والوقوف على أبواب النواب والوزراء والأحزاب والزعامات السياسية.. وهذا يدمر الإدارة العامة لأن الموظف يصبح مستلحقا وتابعا وسأل فضل الله: لماذا يكون دخول العديد من المواطنين إلى الأجهزة الأمنية وغيرها بواسطة "الليستات"، بحيث إن كل جهة سياسية وحزبية تضع أسماء وترسلها إلى الجهات المعنية ولماذا لا تعتمد المباراة والامتحانات النزيهة والشفافة في كل قطاعات الدولة اللبنانية، والذي ينجح يدخل الوظيفة؟ وكما في المؤسسات الأمنية، ختم فضل الله بالقول: هناك موظفون يتقاضون رواتب من جيوب الشعب اللبناني ولا يؤدون دورهم الوظيفي في المستشفيات الحكومية والوزارات والمؤسسات العامة والمياه والكهرباء. سلم نصرالله ملف الفساد لفضل الله.. وأول الغيث قطرة.


=============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

لا الحرارة المرتفعة ولا الأمطار والرعود ولا الرياح القوية غير المعتادة وقفت حائلا بين جموع الحجيج وأداء مناسكهم طلبا لمغفرة من الله عز وجل.

اليوم كان موعد حجاج بيت الله الحرام الذين يفوق عددهم المليونين مع أهم أركان الحج: الصعود إلى عرفات حيث وقف الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ملقيا خطبة الوداع. مشهد إيماني تقشعر له الأبدان: حشود البشر من كل لون وجنس انتظموا بلباس الإحرام الموحد متضرعين إلى الله.

حجاج بيت الله الحرام قضوا نهارهم على جبل عرفات قبل أن يتحركوا إلى وادي مزدلفة لجمع الحصى من أجل إستخدامه في شعيرة رمي الجمرات التي تبدأ أول أيام عيد الأضحى المبارك.

عشية العيد غابت في لبنان العيدية الحكومية وتحولت عملية التأليف إلى تمنيات بأن تبصر الحكومة النور في وقت قريب فيما المطلوب وقف عملية حرق الوقت.

رئيس الجمهورية ميشال عون رأى أن الظروف تفرض تضافر الجهود لتمكين لبنان من مواجهة التحديات وإنجاز الإستحقاقات وأبرزها تشكيل الحكومة.

أما الرئيس المكلف سعد الحريري فأعرب بدوره عن الأمل بأن تتكلل الجهود والمساعي المبذولة للتشكيل بالنجاح في أقرب فرصة ممكنة.

وعلى خط تفاهم معراب موقف من أحد طرفيه. سمير جعجع رأى أن محاولة الطرف الآخر التملص من التفاهم ليس سوى إنقلاب مشيرا إلى أن حصة رئيس الجمهورية في حكومة ثلاثينية وفق الإتفاق هي ثلاثة وزراء والبقية تقسم على التيار الوطني الحر وحلفائه من جهة والقوات وحلفائها من جهة أخرى.


============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

انه يوم لبنان في روسيا لبحث قضية النازحين السوريين في الشكل اولا، موسكو اعطت الوفد اللبناني الذي ترأسه الوزير جبران باسيل الوقت الكافي لشرح معاناة لبنان مع قضية النازحين ولتداول سلسلة حلول ممكنة.

فاللقاء بين الوفدين استمر حوالى اربع ساعات بدأ بمحادثات معمقة فمؤتمر صحافي قبل ان تستكمل المفاوضات الى مائدة الغذاء.

العنوان الابرز الذي استخلصه الوفد اللبناني من مباحثاته مع وزير الخارجية الروسي ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتبر عودة النازحين السوريين تحديا شخصيا له لذا فانه لن يهدأ قبل تحقيق هدفه.

اما لافروف فلم يكتم امام الوفد اللبناني ما يشبه حالة الغضب من الامم المتحدة ومن بعض الدول قال بالحرف الواحد خلال المحادثات ان هناك محاولات كثيرة تحصل لتحويل لبنان الى اسير سياسي من خلال قضية النازحين.

عمليا تم الاتفاق بين الجانبين على تشكيل لجنة لبنانية روسية مشتركة للمساهمة في تنفيذ المبادرة الروسية الهادفة لاعادة اللاجئين السوريين الى ديارهم.

في مسألة التنسيق مع سوريا كان موقف الوزير باسيل واضحا في المحادثات فهو اكد ان لبنان لا يعارض التنسيق طالما انه يجري برعاية روسيا واشرافها وحتى باشراف الامم المتحدة اذا كنت راغبة في ذلك.

وفي السياق عينه علمت الmtv ان موسكو تنتظر في الايام العشرة المقبلة زيارة يقوم بها وزير الخارجية السوري وليد المعلم لتبحث معه في مسألة اللاجئين ولافهام النظام السوري ان عليه موجبات معينة اذا اراد النجاح للمبادرة الروسية.

داخليا وحكوميا لا جديد فعطلة الاضحى تبدأ غدا ومعها عطلة المسؤولين وتوقف المحادثات والمشاورات الى ما بعد عودة الرئيس الحريري من اجازته العائلية.


==============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

أضحى مبارك.. وكل عام وانت بخير.

غدا اول ايام عيد الاضحى المبارك اعاده الله على الجميع بالخير والسلام ومع اول ايام العيد تكون البلاد قد دخلت في عطلة رسمية لثلاثة ايام ترحل معها الاتصالات بشأن تشكيل الحكومة الى ما بعد العطلة.

الرئيس المكلف سعد الحريري هنأ اللبنانيين عموما والعرب والمسلمين بالعيد وأعرب عن أمله بأن تتكلل الجهود والمساعي المبذولة لتشكيل حكومة جديدة بالنجاح بأقرب فرصة ممكنة.

هو يوم حجاج بيت الله الحرام الذين باتوا ليلتهم في منى، ومنها توافدوا منذ الفجر الى صعيد عرفة حيث أدى أكثر من مليوني حاج الركن الأعظم والاهم.

ومع غروب هذا اليوم المبارك بدأ الحجاج بالنفير الى مزدلفة حيث يبيتون فيها ويصلون ويتزودون بالحصى قبل عودتهم مع شروق يوم العيد الى منى لرمي جمرة العقبة الكبرى.

واليوم يبدا تلفزيون المستقبل ببث سلسلة تقارير عن مطالعة المدعي العام في المحكمة الدولية الناظرة بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه والتي نشرها على موقع المحكمة الالكتروني باللغة الانكليزية.

وعشية ذكرى جريمة تفجير مسجدي التقوى والسلام في طرابلس قال تيار المستقبل إن لسان حال أهالي طرابلس ينطق بالأسف الشديد اليوم على وقع تزامن الذكرى الخامسة مع مطالبة البعض بعودة التطبيع مع النظام السوري الذي يقف وراء هذه الجريمة الارهابية، بدل إدانة هذا النظام، ومطالبته بتسليم المجرمين، إلى القضاء اللبناني، لينالوا عقابهم العادل، إنصافا للشهداء والجرحى ولكرامة طرابلس وكل اللبنانيين.


=============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

في وقت لا يزال تشكيل الحكومة يتعثر بين أسباب داخلية وأخرى خارجية، وفي موازاة حملات التشويه المركزة، التي تستهدف فريقا سياسيا محددا، برموزه الوطنية وتاريخه النضالي، وصولا إلى إعلامه المنفتح والمعتدل، حامل قضية الوطن الواحد الحر السيد المستقل، موئل العيش الواحد المتساوي بين المكونات.. اتجهت الأنظار اليوم إلى العاصمة الروسية التي شهدت لقاء جمع وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مع نظيره الروسي سيرغي لافروف...
وبحسب معلومات الـ OTV، فقد أرست الزيارة التي وصفها مصدر متابع بأنها "أكثر من ناجحة"، وللمرة الأولى، قواعد واضحة، وإطارا محددا للتعاون الاستراتيجي بين البلدين على المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية، كما رسمت خارطة طريق واضحة لتحقيق المبادرة الروسية لعودة النازحين السوريين إلى بلادهم، خصوصا أن غالبية البلاد السورية باتت آمنة، وهو ما يؤشر إليه في عيد الأضحى المبارك، انتقال عدد كبير من السوريين من لبنان إلى سوريا لتمضية العيد قبل العودة، وفق ما استطلعته الـ OTV اليوم عند نقطة المصنع.


===========================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

فيما يواصل الحجيج مناسكهم في البيت العتيق، ويستعدون للهرولة على خطى هاجر زوجة ابي الانبياء ابراهيم عليه السلام طلبا للماء واطفاء لظمأ ابنها، كانت دعوة الامام السيد علي الخامنئي ضيوف الرحمن للهرولة الى ينبوع القوة والعظمة والجمال، الى الله عز وجل حتى لا يكون هذا الاجتماع السنوي الاضخم مجرد لقاء..

الامام الخامنئي حذر من الهرولة في الاتجاه الخاطئ، الى أميركا وسياستها الاصلية التي تقوم على اشغال الحروب، ومساعيها الخبيثة التي تصب في اقتتال المسلمين، وابقاء هذه الفتنة المهولة مستعرة، واطلاق ايادي الظالمين ليفتكوا بالمظلومين..

الظالمون الذين يفتكون بأهل اليمن. وسائل اعلام أميركية وعلى رأسها “السي ان ان” تؤكد أن أفظع المجازر في هذا البلد من الصالة الكبرى في صنعاء الى ضحيان في صعدة ارتكبت بقنابل أميركية..

والى فلسطين المحتلة، وصلت قنبلة جرثومية، حط مستشار الامن القومي الاميركي “جون بولتون” في تل ابيب بجعبة مليئة بالمكائد. وسائل اعلام العدو أكدت أن الفضل الاكبر في خطوات دونالد ترامب التصعيدية تجاه ايران من الخروج من الاتفاق النووي الى فرض عقوبات جديدة على طهران تعود للزائر. أتى بولتون وهو يميني النفس مع نتانياهو باخراج ايران وحزب الله من سوريا، في وقت تعمل ادوات واشنطن الظاهرة والخفية للاخذ من باب النازحين السوريين ما عجزوا عنه في الميادين..

وزير الخارجية الروسي دعا بعد لقائه نظيره اللبناني في موسكو الى ألا يصبح لبنان رهينة لمشكلة النازحين، مشددا على أن استقرار لبنان أساسي لاستقرار المنطقة. فمن لا يريد هذا الاستقرار؟ استقرارا الف بائه تشكيل حكومة جديدة. فحزب الله يدعو الى معالجة هذا الإستحقاق بجدية وليس بالتلكؤ، فالتلكؤ والتباطؤ سيضران بالجميع حتى بالمتلكئين انفسهم يؤكد رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين.


==============================

 

* مقدمة نشرة اخبار ال "ال بي سي"

أضحى مبارك... المسؤولون لا يقفون في صفوف الإنتظار في مطار بيروت... بسلاسة يصلون إلى أماكن تمضيتهم عطلاتهم، ويعرفون من الإعلام ومن وسائل التواصل الإجتماعي ما يعانيه المغادرون والواصلون...

في أي حال، دخلت البلاد في مدار عيد الأضحى المبارك، والعطلة رسميا حتى مساء الخميس، ما يعني ان الاسبوع بكامله قد طار، أما تشكيل الحكومة فإنه ينتظر إلى ما لا نهاية خصوصا ان لا معطيات في الأفق تشير إلى خرق ما في جدار الأزمة...

التطور الوحيد الذي حرك المياه في مستنقع المراوحة، هو التطور المرتبط بموضوع النازحين، من خلال الزيارة التي قام بها الوزير جبران باسيل لموسكو ولقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف... وفيما قالت مصادر الوفد اللبناني للـ LBCI إن الزيارة كانت أكثر من ناجحة سواء في المحادثات الثنائية او في المحادثات الموسعة او في غداء العمل، علم ان وزير الخارجية السوري وليد المعلم سيزور موسكو قريبا، وستتركز المحادثات التي سيجريها حول كيفية مساعدة سوريا في انجاح المبادرة الروسية المتعلقة بالنازحين، عبر خطوات عملية تقوم بها دمشق، تشجع النازحين على العودة، ومن ابرزها البحث في خفض مدة الخدمة العسكرية الإلزامية في سوريا، وتعديل القانون الرقم 10 المتعلق بآلية تثبيت الملكية واستردادها...

ومن نتائج زيارة موسكو استبعاد تحويل لبنان إلى أسير سياسي في ملف النازحين وفق ما قال لافروف لباسيل...

في مطلق الأحوال، فإن زيارة الوزير باسيل لموسكو اليوم تستدعي آلية تنفيذية، هذه الآلية تبدو غير متوافرة إلا في حكومة تصريف الأعمال إلى حين ولادة الحكومة الجديدة...

هذه الآلية ليست وحدها التي تنتظر، فهناك الكثير من الملفات التي تلامس الاستحقاقات، بسبب طابع الإلحاح الذي ينطبق عليها، ومنها: ملف مطار بيروت الذي تزداد معاناة المغادرين والواصلين يوما بعد يوم، والملف التربوي المتعلق بالصرف التعسفي للاساتذة وزيادة الاقساط والاعباء على الأهل... هذه الملفات قد تدخل في دوامة العجز إذا ما بقي الوضع السياسي على ما هو عليه من عدم استقرار.