مقدمات نشرات اخبار المسائية ليوم الثلاثاء 14/8/2018

14-08-2018

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "لبنان"

الى أي مدى يستمر تصريفُ الاعمال؟.

لماذا لا تشكل حكومة الوفاق الوطني؟.

هل هناك خطر على لبنان إقليميا وإقتصاديا كما قال الرئيس الحريري؟.

لماذا نبش الماضي والكلام على حسابات؟.

لماذا الحديث عن المستقبل أو الغد من وجهة نظر سوداوية؟.

الرئيس بري تداول مع كتلته النيابية في طلب المساعدة الذي تقدم به الرئيس الحريري الذي بدوره تحدث مع كتلته في الطلب الصريح الذي تقدمت به القوات اللبنانية حول الحقيبة السيادية، والرئيس عون نفى أي كلام على الانتخاب الرئاسي وأكد ان صحته ممتازة.

ما شكل نقزة لدى البعض إثارة رئيس الجمهورية قضية الإبراء المستحيل وإعلانه انه سيحرك القضاء بعد تشكيل الحكومة.

المهم أن تنفيذ هذا الإعلان بعد التأليف الحكومي، وليس الآن، وإلا لكانت عملية التأليف، كلها مؤجلة.

لب المواقف الرئاسية أيضا يتعلق بكيفية التعاطي مع سوريا، والحاجةِ إليها في عبور البضائع اللبنانية ممر نصيب السوري الى الاردن.

وهذا المساء يطلق الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مواقف، بعضها يتعلق بولادة الحكومة، إلا أن هذه الولادة التي كر الحديث عن أنها ستتم قبل عيد الأضحى المبارك، ستكون حتما بعد العيد، وسط العاصفة السياسية والاقتصادية والامنية، التي تضرب المنطقة.

ماذا تضمنت مواقف رئيس الجمهورية؟.

================

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ان بي ان"

إثنا عشر عاما انقضت على الإنتصار التاريخي الذي حققه لبنان على العدوان الإسرائيلي وأسس لتحولات كبيرة على مستوى المنطقة وأبعد.

ثلاثة وثلاثون يوما إستخدم فيها العدو الإسرائيلي كل ما يملك من أسلحة وأدوات قتل وتدمير لكنه فشل في تحقيق أي من أهدافه.

في المقابل مقاومون صامدون في ميدان القتال، ألحقوا هزيمة العصر بجيش كان يوما لا يقهر، مطمئنين إلى معركة سياسية تحمي ظهرهم يخوض غمارها حراس في هذا الوطن من طينة الرئيس نبيه بري.

في مثل هذا اليوم - ذات آب قبل إثني عشر عاما - كان الجنوبيين يبكرون في الزحف جنوبا عائدين إلى الأرض التي يفوح منها عبق الإنتصار الوليد، لبوا نداء الرئيس بري للعودة إلى القرى والمنازل حتى لو كانت قد استحالت دمارا وذلك لإحباط أحد أهداف العدوان.

عند الثامنة من صباح ذلك الإثنين، سابق العائدون وسبقوا موعد بدء سريان قرار وقف العمليات الحربية، وبالمناسبة جددت حركة أمل في بيان لمكتبها السياسي التأكيد أن الانتصار العظيم الذي حققه لبنان، أثبت ضعف العدو الإسرائيلي أمام إرادة اللبنانيين الصلبة الذين انتصروا بمنطق المقاومة والصمود الاسطوري الذي كرس معادلة الثالوث الماسي (الشعب والجيش والمقاومة)، واكد ان وحدة اللبنانيين هي من تصنع انتصاراتهم مهما تمادت قوى العدوان الصهيونية، وأكدت الحركة ان المقاومة هي وحدها الرد على مشاريع الصهاينة وغيرهم من القوى التكفيرية التي تشكل الوجه الآخر للكيان الاسرائيلي الغاصب، وقالت انها تؤكد في هذه اللحظة السياسية على ضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة الوطنية لاستكمال مشروع بناء الدولة ولحفظ انجازات التحرير والانتصارات لان الجهاد الاكبر يكمن في بناء دولة المواطن، الدولة القوية، وتحصين مجتمع المقاومة الذي دعا اليه الإمام السيد موسى الصدر في مواجهة التحديات في ظل التهديد الاسرائيلي والارهابي المتواصل للبنان. هذا في وقت طالبت فيه كتلة التنمية والتحرير إلى الانتهاء من التعويضات على الوحدات السكنية والمؤسسات التجارية من جراء العدوان.

على المستوى السياسي الداخلي يواصل التأليف الحكومي مشواره الطويل، صحيح أن المخاض لم يؤت المولود المنتظر بعد، لكن ثمة انفراجات موضعية على مستوى الحصص والأعداد والأحجام التمثيلية وإن كانت العقد التقليدية الثلاث لم تحل بعد، على أن أفضل توصيف للمشهد جاء على لسان الرئيس بري أمام زواره: الضوء لم يعد لونه يميل إلى الأحمر، لكنه ليس أخضر بعد، وهو ما بين الإثنين مع ميله إلى اللون الأخضر قليلا.

وفي حديث التأليف تأكيد من الرئيس المكلف سعد الحريري على أنه سيزور رئيس الجمهورية عندما يصبح بين يديه جديد يقدمه.

الحريري وصف التعثر بأنه فشل لبناني بحت مشددا على ضرورة تشكيل حكومة وفاق وطني وجامعة يشارك فيها كل فريق بحسب الاتفاق السياسي معه. الرئيس المكلف لفت إلى أن وليد جنبلاط مكون أساسي في البلد ربح الانتخابات في مناطقه، ورئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر وافقا على عشرة مقاعد والقوات كانت صريحة بمطالبتها بنائب رئيس الحكومة أو حقيبة سيادية..

من ناحية أخرى أعلن الحريري عدم موافقته على عودة العلاقات اللبنانية - السورية مشددا أن هذا الأمر لا نقاش فيه وإذا كان الآخرون يصرون على عودة العلاقات مع سوريا من باب فتح معبر نصيب، عندها لن تتشكل الحكومة.

==============

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "او تي في"

ماذا سيقول السيد حسن نصرالله الليلة؟ سؤال على كل شفة ولسان، في انتظار إطلالة الأمين العام لحزب الله في الذكرى الثانية عشْرة لانتصار لبنان في حرب تموز 2006، التي تأتي في ظل مشهد سياسي إقليمي بات أوضح ولاسيما على المستوى السوري، وعلى وقع تصعيد أميركي- إيراني، وتوتر بين واشنطن وأنقره، بلغ اليوم حد إعلان رجب طيب إردوغان مقاطعة الأجهزة الإلكترونية الأميركية...

أما داخليا، فماذا عن مستقبل العلاقات اللبنانية- السورية، وتحقيق المصلحة اللبنانية، ولاسيما في مجالي الاقتصاد والنزوح؟...


وعلى المستوى الحكومي، كيف سيقارب نصرالله الأزمة الراهنة؟ وكيف سيتوجه إلى معرقلي تأليف الحكومة التي باتت حاجة ملحة للتعامل مع سلسلة لامتناهية من الأزمات المتوارثة، بينها الفساد المستشري، الذي شكل حزب الله لجنة خاصة لمتابعته؟...

أسئلة كثيرة، يترقب اللبنانيون موقف نصرالله منها... وفي الانتظار، يبقى التشديد على التمسك بالثوابت والوحدة: ثوابتْ وطنية جمعت في 6 شباط 2006 حزب الله بالتيار الوطني الحر، فكان انتصار 14 آب 2006. ووحدة وطنية مطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى، حتى لا يضيع الانتصار التاريخي في زواريب مماحكات داخلية، يقتات عليها البعض لتأمين ديمومة حياته في السياسة...

وبالعودة الى الشأن الحكومي، وفي وقت برز كلام رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري اليوم عن قبول التيار الوطني الحر بعشرة وزراء له ولرئيس الجمهورية من دون ثلث معطل، فضل التيار الوطني الحر عدم التعليق على الموضوع. غير ان مصدرا متابعا ابلغ الotv ان الموضوع ليس بالعدد، ولا بثلث معطل او غيره، خصوصا ان رئيس الجمهورية ليس بحاجة في الاساس الى ثلثْ معطل. وشدد المصدر على ان الجوهر مرتبط بحقوق التمثيل، سواء لتكتل لبنان القوي او لرئيس الجمهورية. وجزم المصدر ان التيار غير مستعد للتنازل عن هذه الحقوق، بشكل لا نقاش فيه.

==============

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

الرابع عشر من آب ، ومنه للنصر الف باب..

يوم بمرتبة عيد ، او اكبر …

للناس فيه حج الى مشارق الشرف ، حيث لا تغيب شمس فوق روابي التضحيات ، ولا ينضب معين اخترق عطاؤه حدودا ووديانا..

نصر آب يتحدث ، كل لغات العز ، تكلم حين اعتدى الارهاب على الجبال ، نادى اشرف الناس، لبوا وهبوا مع جيشهم ومقاومتهم ، فكان التحرير الثاني جارا في الميعاد وتوأما في الابعاد .

اليوم لبنان يتذكر ، عطاء المقاومين ، صبر الامهات ، الاباء ، وكل العابرين مواكب في شرايين الوطن تدفقا بهمة لملاقاة شهيد وجريح وحبيب تحت الركام او رفع راية بقبضة حرة ، ونداء واحد : العدوان كسر ، العز كتب ، واهلا بزمن الانتصارات.

اثنا عشر عاما ، ولم يقو العدو على المقاومة .. كل يوم هي في انجاز ، لا غفلة لها عما يقترف ، ولا عما ينوي ، تعددت اساليبه ، كثر جنوده ، عدته الارهاب ، والنتائج واحدة : المقاومة امتشقت عزيمتها ومضت الى كل مكان وحيث يجب ان تكون كانت ، وستكون ..

اثنا عشر عاما ، لا سبات في اجيال المقاومة ، ولا تاخر عن صنع الامجاد في ميادينها .. سيفها امضى .. ومفاجآتها في سر مكنون ، كشف منها ما يلزم لردع ومنع ، وما بقي هو بعلم جنود الله الى يوم ووعد.

وعلى الوعد هذه الليلة مع سيد المقاومة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في احتفال النصر ولقاء الشرفاء في الضاحية الجنوبية ، ومنهم اليه شوق وتجديد عهد ، ومنه اليهم كل الوفاء ، ومواقف عابرة للساحات ، مواجهة للتحديات..

============

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

الحكومة العتيدة يمكن تشكيلها اليوم قبل غد في حال تواضعت بعض القوى السياسية ووضعت مصلحة البلد قبل مصالحها السياسية ويمكن انْ تتأخر ايضا وايضا في حال الاصرار والتمسك بالمطالب التعجيزية من قبل هذه القوى.

الرئيس المكلف سعد الحريري قال أن عدم تشكيل الحكومة حتى الآن هو فشل لبناني بحت، نافيا أن يكون للعامل الإقليمي أي تأثير على مسار التشكيل.

وردا على سؤال في دردشة مع الصحافيين عن مطالبة البعض تضمين البيان الوزاري مطلب عودة العلاقات مع النظام السوري كشرط لتشكيل الحكومة قال: “عندها لا تتشكل الحكومة، وهذا بكل صراحة.

وأما بشأن موضوع تأشيرات الحج، فأوضح الرئيس الحريري أنه كان هناك مطلب لبناني بزيادة عدد التأشيرات المخصصة للبنانيين، وهذا قد تحقق، مؤكدا أن العلاقة مع المملكة العربية السعودية مميزة وممتازة، وهي حريصة على أن نشكل حكومة بأسرع وقت ممكن”.

خارجيا ، شهدت العلاقة التركية الاميركية فصلا جديدا من فصول التعقيد، مع اشتداد وطأة الازمة بين الجانين، من خلال اعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستقاطع الأجهزة الإلكترونية الأميركية.

لكن ايطاليا خطفت الاهتمام المحلي والاقليمي والدولي ، من خلال المأساة التي شهدتها مدينة جنوى حيث ادى انهيار جسر موراندي الى وقوع اكثر من ثلاثين قتيلا.

============

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ال بي سي"

في إيطاليا، انهيار جسر يتسبب بنحو ثلاثين قتيلا وعشرات الجرحى...

وفي لبنان، العجز عن مد جسر التشكيل بين الرئيس المكلف وبعض الفرقاء يتسبب بإبقاء الحكومة العتيدة في غرفة العناية الفائقة...

الجسر الإيطالي هناك سباق كبير بين الكارثة وبين فرق الإنقاذ، أما جسر التشكيل في لبنان ففرق إنقاذ التشكيلة دخلت اليوم في مدار العطلة التي ستمتد إلى الخميس من الاسبوع المقبل، أي عمليا طار ما تبقى من هذا الأسبوع، والاسبوع المقبل على أهبة الطيران، ولا معاودة للعمل السياسي إلا اعتبارا من الاثنين، السابع والعشرين من آب...

بلاد في "أحسن حالاتها" تعمل بالساعة وتعطل بالأسابيع، أما عداد العجز والفراغ في السلطة التنفيذية وتراكم الديون، فلا يعرف تعطيلا...

في الإنتظار يتواصل السجال حول الحصص والأحجام، وهو سجال بات يدور في حلقة مفرغة في ظل غياب حكم بين الفرقاء يمكن الإحتكام إليه...

فالعقد الحكومية بأبعادها الثلاثة على حالها: الدرزية والمسيحية والسنية...
والرئيس الحريري في دردشته بعد ظهر اليوم، لم ينف العقد بل أشار إلى أنها داخلية... ويأتي هذا الكلام كرد على ما أشيع أن هناك عراقيل خارجية تمنع تسهيل التشكيل...
في هذه الاثناء مازالت مسألة التيار الكهربائي محط سجال، فبعد كلام وزير المال أن كهرباء سوريا أرخص من كهرباء البواخر، جاء الرد اليوم من وزير الطاقة، رقميا، بأن كهرباء البواخر أرخص.

=============

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ام تي في"

اذا كان الاخرون يصرون على عودة العلاقات اللبنانية السورية من باب فتح معبر نصيب ساعتها لن تتشكل الحكومة، هذا ما قاله الرئيس الحريري في دردشة مع الاعلاميين قبل اجتماع كتلة المستقبل، وقد يكون في هذا القول المفتاح الحقيقي لفهم سبب تعقد عملية التشكيل حتى الان، فالقضية ليست فقط قضية وزارة سيادية من هنا ووزارة خدماتية من هناك، صحيح ان عملية الحصص الوزارية ونوعيتها ونوعها مهمة لكن ثمة ما هو اخطر واكثر تعقيدا، اذ على افتراض ان الحكومة تشكلت فماذا سيكون موقفها من النظام السوري ومن العلاقات اللبنانية السورية؟ وهل في الامكان بعد العودة الى نظرية النأي بالنفس في البيان الووزاري؟

وعدم حصول تطور ايجابي كبير على صعيد عملية التشكيل اكدته مصادر في قصر بعبدا التي قالت لوكالة الانباء المركزية ان ما يشاع من ايجابيات على خط التشكيل وتداوله وسائل الاعلام من صيغ واسماء لا يرتكز على اساس من الصحة والواقع ما دامت لم تقدم لرئيس الجمهورية صيغة نهائية بالحصص مقبولة من كل الفرقاء المعيين بالحكومة العتيدة.
كل هذا يثبت مرة جديدة ان لا حكومة لا الان ولا قبل عيد الاضحى، ما يجعل الازمة الوزارية مفتوحة على كل الاحتمالات ومن دون افق قريب للحل.

اقليميا، روسيا تواصل هندسة الساحة السورية اذ اعلنت على لسان وزير خارجيتها ان الوقت حان للقضاء على جبهة النصرة.

اما دوليا، فكارثة في ايطاليا نتيجة انهيار جسر والحصيلة حتى الان سقوط اكثر من ثلاثين قتيلا اضافة الى عشرات الجرحى.

==============

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

في مثل هذا اليوم ولى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات وفي مثل هذا اليوم غيرنا الدنيا، وسمع صوتنا القدر لكن بناء الغد الأجمل لم يكتمل ودون العزة مذلة حرمان المواطن أبسط مقومات الصمود، من الكهرباء والماء، والعمل، والأهم محاربة الفساد وهي حرب قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله إنها أخطر من مئة حرب على إسرائيل وجعلها وعدا لاستئصال آفتها ما بقي الليل والنهار الليلة سيطل السيد على اللبنانيين بكلمة النصر المبيْن وفي خطوة استباقية نصب الرئيس المكلف سعد الحريري في بيت الوسط منصة صواريخ عابرة للحدود، أصاب بها الجار والدار وقال في دردشة مع الصحافيين: إذا كان الآخرون يصرون على عودة العلاقات اللبنانية السورية من باب فتح معبر نصيب.. فساعتئذ لن تتشكل الحكومة. ما هكذا تورد الإبل يا سعد فالمعبر الإلزامي لتأليف الحكومة واستقرار البلد وعودة العلاقات الندية من دولة الى دولة، هو كل سوريا وهو في وصل ما انقطع من حسن جوار مع دمشق وأبعد من ذلك هو قرار يتخذ بالإجماع لا في لحظة تصريف غضب موقف الحريري وضع العين في مقاومة مع المخرز وشكل استفزازا وتحديا لنصف اللبنانيين وأبعد من ذلك، أشل عصب المعابر فأقفلها بتصاريح نارية قطعت شرايين التصدير أمام ألوف المزارعين.. وقطع الأرزاق من قطع الأعناق. وعلى ما يبدو فإن عقدة التأليف لم تعدْ في هذه الحقيبة ولا في تلك بل في عدم رغبة الرئيس المكلف في تشكيل الحكومة وإذا كان الوقوف على خاطر وليد جنبلاط كما فعلت عين التينة هو القطبة المخفية فليس بشطبة موقف تلغى سوريا من وراء الحدود، ومعها يشطب نصف اللبنانيين من سجل التضحيات التي قدمت على تلك الأرض. بعد الدردشة بات واضحا أن الحريري هو الرأس المدبر للعرقلة وهو الأكثر ارتياحا إلى فترة تصريف الأعمال والصفقات ومعها الأموال ويبدو أن مشروع تشريع الحشيشة دار في عين التينة، فدوخ بيت الوسط إذ حار الحريري ودار ليخلص بعد اجتماع كتلة المستقبل إلى القول عن مسار التأليف: ليس هناك تقدم حتى الآن ولكن هناك إيجابية في التواصل بين كل الأطراف وإن الصيغة الحكومية النهائية قد تحتاج إلى بعض الوقت، سواء أكان في موضوع الحقائب أم في موضوع العدد. هروب إلى الأمام يقابله سباق بين البلديات عن فئة إقامة مكبات ومعامل فرز النفايات وبعد وادي الحجير وغيرها انضمت وادي لامارتين إلى القافلة ولو كان الشاعر الذي تغنى بطبيعة لبنان حيا يرزق، لكان قال: "نطوي الحياة وجبال النفايات تطوينا".