مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 26/7/2018

27-07-2018

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"
من دون الغوص في تفاصيل النقاش الذي دار اليوم في بعبدا بين الجانبين اللبناني والروسي، الواضحُ أنّ ملفَ النزوح السوري إلى لبنان دخل منذ قمة helsinki وبروز المقترَح الروسي مرحلةً جديدة...

جديدة، أقلَّه بالنسبة إلى بعض الخارج من جهة، وبعض الداخل من جهة أخرى. وفي انتظار بلورة الموقف الدولي أكثر فأكثر في الآتي من الأيام، بدأ المراقبون المحليون يتابعون تحولات المواقف الداخلية، وسْط توقعٍ أكيد بارتفاع منسوب التبنّي لإطلاق مسار العودة، كلّما بات حصولُه ملموساً أكثر...

أما على المقلب الرئاسي، فلا عادة في الانقلاب على المواقف، ولا حاجة لأيّ استلحاق. فالرؤيةُ واضحة، والعودةُ الآمنة التدريجية منطقٌ ثابت منذ اليوم الأول، قبل التحوُل الدولي وخلالَه وبعدَه...

هذا على مستوى النزوح. أما في ملف التشكيل، فالأمرُ لا يختلف كثيراً: فمنذ اليوم الأول، وحتى لحظةِ توقيع مرسوم التشكيل، مبدأٌ واحد مطلوبٌ احترامٌه، عنوانُه العدالة، ومضمونُه التزامُ نتائج الانتخابات الأخيرة، بمعيارٍ محدد يُطبَّق على الجميع من دون أي تمييز



=============================



* مقدمة نشرة أخبار "المنار"
على مدارجِ مطارِ ابو ظبي حطَّ الردُّ اليمنيُ على قوى العدوان، وبطائراتِه المسيَّرةِ التي قَطعت الفَ كيلومترٍ او يزيدُ اعادَ الجيشُ اليمنيُ رسمَ المسارِ الميداني بانجازٍ استراتيجي ..

تعطلت الملاحةُ في المطارِ كما قالَ بيانُ الجيشِ اليمني، فيما انكرَ الاماراتيُ رغمَ اعترافِه الضمني بأنَ حادثاً وقعَ تَتِمُ معالجتُه، تماماً كما العلاجِ السعوديِ المرتبكِ للصواريخِ اليمنيةِ التي اصابت بوارجَه في البحرِ الاحمر، وبعدَ طولِ انكارٍ عادَ السعوديُ ليحرفَ المسارَ على انَ المصابَ سفينةٌ نفطية، ردَّ اليمنيونَ انهم استهدفوا بارجةً للعدوان، وانهم يحتفظونَ لانفسِهم بحقِّ استهدافِ ناقلاتِ النفطِ السعوديةِ اينما كان..

وفيما كانَ اليمنيونَ يُحلقونَ انتصاراً للدمِ المسفوكِ غِيلة، كانت راياتُ النصرِ السوريةُ ترفعُ بقبضاتِ الجيشِ في الجنوبِ اِيذاناً بقربِ اعلانِ الانتصارِ الكاملِ على الارهابِ في منطقةٍ لملمت جراحَها وشَيعت شهداءَها من ابناءِ السويداء بعزيمةِ النصرِ على المشروعِ الارهابي المرعي اميركياً واسرائيلياً، وما هجومُ الامسِ الداعشيُ القادمُ من التنف الا خيرُ دليل ..

في لبنانَ دلائلُ على ايجابيةٍ حذرةٍ ترَكَها الرئيسُ المكلفُ حبيسةَ المظروفِ الابيضِ لدى رئيسِ الجمهورية، ومعَ تحريكِ الملفِ الحكومي الراكد، حركةٌ على طريقِ عودةِ النازحينَ فرضَها الموفدُ الرئاسيُ الروسيُ الذي اجتمعَ بالرؤساءِ الثلاثةِ ووزيرِ الدفاعِ وقادةِ الاجهزةِ الامنية، والخلاصةُ انه جاءَ من موسكو ليقربَ المسافةَ بينَ بيروتَ ودمشق، ويُنزِلَ البعضَ اللبنانيَ عن شجرةِ المكابرة، ليَفتحَ المعابرَ السياسيةَ امامَ عودةٍ فعليةٍ للنازحينَ منسقةٍ معَ الحكومةِ السورية..




==============================



* مقدمة نشرة اخبار "المستقبل"
المقترح الروسي لعودة النازحين السوريين الى بلادهم، حط هذا النهار في لبنان، البلد الذي يستضيف أكثر من مليون نازح. وقد اجرى الوفد الروسي الديبلوماسي والعسكري المكلف متابعة موضوع النازحين السوريين برئاسة الممثل الخاص للرئيس الروسي الى سوريا الكسندر لافرنتييف، أجرى مباحثات في بيت الوسط والقصر الجمهوري، تناولت ما يحمله من مقترحات حول الخطة المرتقبة لاعادة النازحين السوريين الى بلدهم.

وفيما وصف الموفد الروسي اجتماعاته بالمثمرة والبناءة اوضحت مصادر مطلعة لتلفزيون المستقبل ان المشروع الذي اقترحه الوفد الروسي يشدد على العودة الآمنة والكريمة والطوعية للنازحين السوريين من لبنان والأردن إلى بلادهم، ولكنه لايزال بحاجة إلى مناقشات، بالإضافة إلى موافقة دول القرار عليه ولفت الوفد الانتباه الى ان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يجول على عدد من الدول للبحث في هذا المشروع.

وعلى هامش الاجتماع في القصر الجمهوري، عقد لقاء بين الرؤساء ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري. وعلم تلفزيون المستقبل من مصادر بعبدا، انه حصل خلال الاجتماع الثلاثي عرض سريع لمسار تشكيل الحكومة. وبعدها غادر الرئيس بري، واستكمل الرئيسان عون والحريري تقييم الاتصالات انطلاقا من اجتماعهما عصر امس. وتم الاتفاق على عقد لقاء جديد بين عون والحريري خلال ثمان واربعين ساعة لاستكمال المشاورات بشأن تشكيل الحكومة.




=============================



* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

نهاية أسبوعٍ حافلةٌ سواءٌ على مستوى تشكيل الحكومة او على مستوى التطورات المتسارعة في ملف النازحين السوريين.

في ملف الحكومة، هناك رهان بأن تولَد الحكومة الجديدة قبل عيد الجيش، لكن الأمورَ مرهونةٌ بعودة الوزير جبران باسيل من واشنطن خصوصًا انه يُمسِك بملف التشكيل من جانب الرئيس ميشال عون. الملف المتحرِّك الثاني هو ملف النازحين الذي انتقل إلى أيدي الروس بعدما تمَّ سحبُه من أيادي الأطراف المحليين والأقليميين، والجدية في الموضوع دفعت لبنان إلى الألتقاء بالجانب الروسي بوفدٍ عالي المستوى ضمَّ رئيس الجمهورية ورئيس المجلس والرئيس المكلَّف، فيما تأكَّد ان اللواء عباس ابراهيم سيكون ممثل الجانب اللبناني في هذه المفوضات .

في الملفات الداخلية عادت الورشةُ التشريعية الى ساحة النجمة مع بدء اللجان النيابية المشتركة درسَ اقتراحاتٍ ومشاريعِ القوانين وفي مقدَمها اقتراحُ قانونِ حماية كاشفي الفساد، وأبُ اقتراح القانون هذا/ النائب السابق غسان مخيبر الذي غادر مقعده قبل ان يُبصر مولودُه التشريعي النور ... ومن الملفات التي أثيرت اليوم ملف النفايات الذي أحدث سجالًا كبيرًا على خلفية إقرار المحارق ، ما أحدث اعتراضاتٍ وانسحاباتٍ لبعض النواب .

في الشأن الاقليمي، تتصاعد رداتُ الفعل على المجزرة التي استهدفت السويداء والتي أدت الى سقوط أكثرَ من مئتين وخمسين قتيلًا، في ظل التباين في قراءة وتفسير ما جرى لجهة التسهيلات والمسؤوليات.




=============================


* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"
وضعت روسيا خُطةَ عودةِ النازحين في متناولِ الَايادي اللبنانية وحَضر مندوبُ الرئيس فلادمير بوتن الى بيروت حيث بدأت عمليا ً أولى مراحلِ التنسيق وتُركت التفاصيلُ الى اللَّجنةِ المشتركة على أن تضمنَ روسيا خلالها التواصلَ معَ الجانبِ السوري
وعلى ضفافِ العودة تمّت مقاربةُ وضعِ النازحين وعُقِد اجتماعٌ في قصر بعبدا ضمَّ الرئيسَين عون والحريري بعدما غادر الرئيس بري الاجتماعَ الرباعيَّ اللبنانيَّ الروسيّ
وإذا كان النزوحُ السوريُّ قد أثمرَ حلولًا روسيةَ المَنشأ فإنّ تأليفَ الحكومة لا يزالُ خاضعا ً لزياراتٍ ذَهابًا وإيابًا نحو بعبدا مِن دونِ لائحةٍ معتمدة ويرجّحُ عدمُ بتِّ أيٍّ مِن الصيغِ في انتظارِ عودةِ الوزير باسيل مِن واشنطن وفيما أعلن رئيسُ حزبِ القوات سمير جعجع أنه لن يتنازلَ إلا لمار شربل طلَب اليوم شفاعةَ مار ميشال عون وسألَه التدخّلَ بقوة ووضْعَ كلِّ ثِقلِه معَ الأطرافِ المعرقلةِ للوصولِ الى تأليفِ الحكومة وقال جعجع بعد اجتماعِ تكتّلِ الجُمهوريةِ القوية إنه لا يمكنُ أن تُقدِمَ القواتُ على أيِّ تحالفاتٍ أو تكتّلاتٍ بُغيةَ مواجهةِ العهدِ لأنها ترى نفسَها جُزءًا مِن هذا العهد لكنّ آراءَنا منسجمةٌ معَ المستقبل وأمل والتقدميّ بشأنِ تشكيلِ الحكومة لذلك نقومُ بتنسيقِ المواقفِ فيما يتعلّقُ بهذا الأمرِ حصرًا /ُ.
والفراغ على مستوى التأليفِ جرى تعويضُه اليومَ بحشدِ القُوى زحفاً نحوَ مجلسِ النواب وأولى لجانِه المشتركة وقد أنبت زرعُ اللِّجانِ ثمرتينِ في البيئةِ والفساد
لكنّ حربَ إلغاءٍ مُورست على نائبَي(2) حِزبِ الكتائب الجميل وحنكش معطوفينِ على نائبةِ البيئة بولا يعقوبيان . ولدى مناقشةِ مشروعِ قانونِ الإدارةِ المتكاملةِ للنُفاياتِ الصُّلبةِ برَزَ إجماعٌ نيابيٌّ غيرُ اعتياديٍّ على تبنّي حلولٍ ستؤدي الى سياسةِ المحارق باستثناءِ الكتائب ويعقوبيان اللذينِ مُنعا مِن إبداءِ الرأي .
ولمّا كان السياسيون اللبنانيون نوابا ووزراء ورؤساء لا يوحدّهم الا الصفقات ولا يجمعهم رأي الا وراءه " محرقة " من المحاصصة فقد ذهبت كل التقديرات نحو صفقة محارق قادمة على البلد . او سوكلين اثنان يسترزق منها الجميع
لكنَّ الحريقَ الثانيَ في اللِّجانِ حملَه قانونُ حمايةِ كاشفِي الفساد الذي كان قد أَعدَّه النائبُ السابق غسان مخيبر وعمِل على موادِّه سنواتٍ عشراً .
ومعَ أهميةِ القانون المُعدِّ على أيدي مختصين وخبراءَ فإنه سوف يصطدمُ بجدارٍ قانونَي(2) محاكمةِ الرؤساءِ والوزراء والإثراء غيرِ المشروع فمَن سيجرؤ على تقديمِ اخبارٍ أو معلومةٍ ضِدَّ رئيسٍ أو وزير أو نائب أو مديرٍ عام ؟ واذا فعل فإنّه سوف يجدُ نفسَه هو المُتهمَ الذي عليه أن يدفعَ غراماتٍ بدل تشويه سمعة .
والمشكلة ليسَت في وضعِ القوانينِ وتشريعِها بل في الارادةِ السياسيةِ لمحاربة ِالفساد
رؤساءُ مِن العالم تمّت محاكمتُهم وبعضُهم أُودع السِّجن وَفقًا لقوانينَ عاديةٍ مَرعيةِ الإجراء
من رئيسِ الفلبيين السابق جوزيف استرادا الى الإندونيسي سوهارتو والبرازيليّ لولا دا سليفا والبيروفي البرتو فوجيموري واليوغسلافي ميلوسوفيتش وصولًا الى الفرنسيّ نيكولا ساكوزي
والاسرائيلي ايهود اولمرت وقبلَه عايزا وايزمان واليوم بنيامين نتانياهو .
هؤلاء سقطوا بضربةِ قضاءٍ عاديّ وفي لبنان يأتينا قانونُ محاكمةِ الرؤساءِ والوزراءِ ليَحميَ السادةَ السياسيين مما ارتكبتْه أياديهم السّود .