متى يقتنعون بأنّ "الأشغال العامة" يجب أنْ تنفّذ ليلاً؟

27-07-2018

بما أنّ الشعب اللبناني تعوّد على زحمة السير، فبات إهمال الأجهزة المعنيّة في أعلى مستوياته. فتنفيذ أشغال عامة غير ملحّة على جسر زوق مصبح في كسروان صباحاً أدّت إلى اختناق الطريق في المحلّة بالسيّارات التي علق داخلها أهالي المنطقة فتأخّر معظمهم عن عمله. وكل ما في الأمر أنّ بلدية أو وزارة أو متعهداً تسبّب بضياع آلاف ساعات العمل على المواطنين، والتي توازي قيمتها كلفة بناء جسر بكامله.

متى سيقتنع المعنيّون بأنّ أشغالاً كهذه، تقفل مسالك الطرقات، يجب أن تتم ليلاً مع اتّخاذ احتياطات السلامة العامة كافة. فمثلاً تتوقّف الأعمال في جسر جل الديب عند الساعة الرابعة من بعد الظهر بدلاً من أنْ يكون هناك فريق آخر يتولّى استكمال الأعمال خلال ساعات الليل للانتهاء من الأشغال في فترة قصيرة. ولكن لمن نتوجّه بكل هذا الحديث؟ فالدولة في لبنان تخلّت عن شعبها، والشعب تخلّى عنها.