مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 23/7/2018

23-07-2018

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


الرياح الإقليمية روسية مندفعة والرياح المحلية شرقية ساخنة فيما ريح تأليف الحكومة اللبنانية الجديدة لم تنسم بعد...

لافروف وبتكليف من الرئيس الروسي غادر موسكو على عجل الى تل أبيب في مهمة سياسية دبلوماسية وجولة تقوده أيضا الى برلين وباريس وواشنطن في إطار شرح تفاهمات قمة هلسنكي بين بوتن وترامب والتي بدأت تتظهر تباعا وضمنها مسألة عودة النازحين...

تحرك لافروف يخطف الأضواء في المنطقة عموما في لحظة إقليمية تتقاطع فيها التطورات في سوريا خصوصا في منطقة القنيطرة المتاخمة للجولان المحتل مع عراضات اسرائيلية جوية حدوديا وفوق لبنان وأحيانا عدوانيا فوق سوريا من جنوبها الى شمالها، إضافة الى تطورات عراقية وأخرى تبرز في تصريحات مسؤولين إيرانيين ينبهون ترامب الى مخاطر أي اندفاع أميركي لمغامرة ضد إيران وفي الوقت نفسه يتحدثون عن التطلع الايراني الى تحسين العلاقات مع دول الخليج... ترامب رد بمزيد من التهديد...

وأما الرياح الساخنة التي برزت بقوة اليوم شرق لبنان في الحمودية-بريتال حيث عملية الجيش اللبناني استمرت لتوقيف موقوفين ومرتكبين خطرين فقد أكد مسارها الميداني مزيدا من المسؤولية العالية لخطة الأمن... ومن جهة ثانية خطفت الضوء الى حد كبير من مسار التأليف الحكومي الذي يشهد اتصالات بعيدة من الإعلام وينتظر أن تتزخَّم مع عودة الرئيس المكلف سعد الحريري من الخارج... وإن كان الوزير باسيل يغادر في الساعات المقبلة الى واشنطن...

وإذا كانت فرص التعجيل في تأليف الحكومة تبدو عمليا غير متوافرة في الأيام القليلة المقبلة إلا أن فرصة فتح مسار واسع لعودة النازحين السوريين تبدو منبرية أو سانحة وعلى لبنان أن يقتنصها في ظل تفاهم روسي-أميركي في هذا الشأن ومحورية روسية لبدء حل هذه المسألة بالتنسيق مع الدول المعنية...

من جهة ثانية نقل زوار الرئيس بري عنه مساء اليوم النصيحة بالتواصل بين حكومتي البلدين في شأن عودة النازحين من لبنان الى سوريا...

 

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

العملية العسكرية التي نفذتها وحدات الجيش في الحمودية غرب بريتال في بعلبك الهرمل استحوذت اليوم على الاهتمام. فالعملية التي تأتي في سياق الاجراءات الامنية في البقاع لضبط السلاح المتفلت واعمال السلب والاتجار بالمخدرات، استطاع من خلالها الجيش القضاء على الملقب ب”اسكوبار” البقاع علي زيد اسماعيل مع سبعة من مجموعته التي تعيث في المنطقة فسادا وترويجا للمخدرات.

قضائيا ايضا اشتعلت بين وزير العدل سليم جريصاتي والنائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود على خلفية احالة وزير العدل، احد القضاة في مجلس شورى الدولة الى التحقيق، وتأكيد القاضي حمود، أنه المرجع الوحيد المختص لملاحقة القضاة جزائيا، بمن فيهم قضاة مجلس شورى الدولة.

هذا السجال يأتي في لحظة احالة وزير العدل، عضو المجلس الشرعي الإسلامي القاضي المتقاعد راشد طقوش الى التفتيش القضائي بمادة التحقير والمس بهيبة القضاء وكرامته، الامر الذي رد عليه القاضي طقوش بان القضاة ليسوا موظفين بل هم سلطة، ويفترض بأي وزير عدل أن يتعامل مع القضاء كسلطة مستقلة، معتبرا ان الوزير الحالي يحمل في صدره الكراهية للقضاء.

في قضية النازحين أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه تم فتح أول ممرين للاجئين السوريين من الأردن ولبنان، مشيرة الى انه سيتم فتح 3 نقاط أخرى بحلول السابع والعشرين من الشهر الحالي. وكانت قافلة تضم نحو 850 نازحا سوريا الى مخيمات عرسال انطلقت اليوم باتجاه القلمون الغربي عبر وادي حميد.

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

العالم كله يتكلم (نزوح) في ضوء الاتفاق الأميركي – الروسي خلال قمة هلسنكي فمتى تدق الساعة لحديث رسمي لبناني – سوري يساعد في عودة السوريين إلى بلدهم بالجملة في ظل العودة بالمفرق والتي كان آخرها اليوم عبر دفعة من حوالي ألف نازح غادروا إلى سوريا عبر عرسال بإشراف الأمن العام والجيش اللبناني.

وفي هذا الإطار نقل زوار الرئيس نبيه بري للـ NBN تأكيده على ضرورة التواصل بين الحكومتين اللبنانية والسورية لمتابعة وحل هذه القضية لا سيما أنها لمصلحة البلدين والتواصل يخدم لبنان على المستوى الاقتصادي في مرحلة إعادة إعمار سوريا.

بعد العدوان الاسرائيلي على سوريا أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية عن اطلاق صاروخ باتريوت من منطقة صفد باتجاه طائرة من دون طيار فوق الجولان فيما أشار متحدث باسم جيش الإحتلال عن اطلاق صفارات الإنذار بسبب اطلاق صواريخ من سوريا باتجاه الجولان المحتل.

وفي المنطقة ايضا لفتت الأنظار الزيارة المفاجئة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يرافقه رئيس الأركان الى القدس المحتلة للقاء رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو.

أبعد من سوريا ارتفعت وتيرة التوتر على خط واشنطن – طهران وتجلت برسالة وعيد وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الى نظيره الايراني الشيخ حسن روحاني بأن ايران ستواجه أسوأ العواقب إذا ما هددت الولايات المتحدة الاميركية.

أما محليا فلا جديد على خط تشكيل الحكومة فيما المجلس النيابي سيستهل باكورة نشاطه بجلسة مشتركة للجان النيابية دعا إليها الرئيس نبيه بري لدرس مشاريع واقتراحات قوانين.

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

بشائر الحلول لأزمة النزوح السوري بالتواصل المباشر بين لبنان وروسيا كراعية مباشرة للشأن السوري استنفرت حلفاء الاسد في لبنان وما لم يقله الاسد نفسه قاله هؤلاء اعلاميا وسياسيا وذهبوا الى حد تهديد الدولة اللبنانية بأن لا ممرات لبضائعها عبر سوريا الى الدول العربية ولا عودة للنازحين ان لم يكن اتصال مباشر مع نظام الاسد ولهذا الفريق سوابق عديدة في مجال تطيير الفرص الايجابية على لبنان سياحيا واقتصاديا وامنيا لا لشيء الا لتعارض الفرص مع مصلحة الاسد.

جدية التهديدات المحمية السياسية من افرقاء مؤثرين في الداخل قد طبعوا ورقة جديدة في ايدي هؤلاء ليستخدموها لفرض شروط تعجيزية اضافية على عملية تأليف الحكومة. يضاف هذا الى الوشوشات المتصاعدة من كواليس التأليف عن بحث جدي للبعض عن بدع قانونية لا يلحظها الدستور الغاية منها سحب التكليف من الحريري تسهيلا لتشكيل حكومة أكثرية تتماهى مع سياسية ايران وسوريا في صراعهما مع العرب ومعظم العالم.

في الاثناء آلة الامن لا تتوقف ولا تضيع البوصلة ففي اطار ملاحقة الخارجين عن العدالة قامت وحدات من الجيش بمحاصرة بلدة الحمودية البقاعية واشتبكت مع مجموعات منهم وتمكنت من اعتقال واحد واربعين مطلوبا فيما سقط ثمانية قتلى وستة جرحى في صفوفهم وعلى رأسهم علي زيد اسماعيل الملقب باسكوبار وهو من اكبر مروجي المخدرات في لبنان وفي سجله اكثر من اعتداء على القوى الامنية، وكان للmtv ومراسليها حصتهم من هذه الاعتداءات.

 

* مقدمة نشرة اخبار ال "او تي في"

لا جديد تحت شمس الحكومة سوى تمسك المعرقلين بالعرقلة، في مقابل صمود أصحاب الحقوق في مواقعهم، على رغم كثافة نيران التضليل السياسي والإعلامي، المتنقلة من هدف إلى آخر بشكل منظم، وبإدارة من مطبخ معروف. المعرقلون متمسكون بمطالبهم المنفوخة، التي لا تتناسب بأي شكل من الأشكال مع حجم كتلهم النيابية، بل ربما مع حجم الضغوط الخارجية الهادفة إلى إدخال العهد في دائرة المراوحة والشلل، والمواطنين في قفص المعاناة.

أما أصحاب الحقوق المعروفة، الذين لا يمانعون حصول أي طرف آخر على ما يطالب به، شرط وحدة المعيار، فيعولون على مبادرة رئيس الحكومة المكلف إلى تقديم صيغة مقبولة رئاسيا، وقادرة على تأمين الثقة في مجلس النواب، بناء على نص الدستور الذي يبقى المرجع الأول والأخير، في مقابل حملات التشكيك وزرع الألغام على الطريق بين بيت الوسط وبعبدا.

لكن، في مقابل التروي السياسي حكوميا، حركة ناشطة على خط عودة النازحين بإشراف الأمن العام، وضرب بيد من حديد للجيش ضد المروجين في البقاع، انطلاقا من تكتيك استهداف الرؤوس الكبيرة، حتى يهتز الهرم برمته، فينهار.

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

من شواهد التاريخ يخشى الصهاينة المستقبل، ومن عبارة ”اوهن من بيت العنكبوت” ينظرون الى الخراب الثالث للهيكل..
فما ذكره الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ذات ايار من العام الفين، لا زال يحفر كثيرا في الذاكرة الصهيونية المراكمة لتهالك قدرات جيشها الردعية. وفي قراءة كبار المفكرين الصهاينة لمرحلة كيانهم التي يسمونها “مرحلة ما بعد البطولة”، يشرحون في ذكرى ما يسمونه خراب الهيكل تهالك المجتمع الصهيوني من الداخل، واعترافهم بقدرة السيد نصر الله على ايجاد نقطة ضعفهم التي تمكنه من الانتصار عليهم، كما قالت احدى كبار اعلامييهم “سيفان راف مئير”.

وعلى قياس كلامها شواهد اليوم، من غزة الى الجولان، والقاعدة الثابتة في جنوب لبنان، الرادعة لكل حماقة اسرائيلية، والمثبتة بالمناورات شبه الدائمة للجيش العبري، التي تخلص الى الثغرات المستمرة في جبهتهم الداخلية..

في جبهة الداخل اللبناني هيكل مل المواطنون وقوعه، فيما هم واقعون تحت رحمة بعض السياسيين الهاربين الى الامام، اللاعبين على حافة الوقت الى حد الوقوع، فيما الواقع ينذر بتفاقم الازمات ليس اولها الاقتصاد ولا آخرها النفايات، التي دعا الرئيس نبيه بري الى جلسة مشتركة الخميس المقبل لدرس مشروع يتعلق بادارتها، واقتراح قانون الصندوق السيادي اللبناني، واقتراح قانون يرمي الى مكافحة الفساد في عقود النفط والغاز..

فيما التنقيب عن تشكيلة وزارية لا زال طي الايجابية المنبرية من دون مفاعيل عملية، والفعل لتصريف الاعمال الذي وصل الى حد مناقشة وزير الاعلام الحرب على اليمن مع السفيرين الاماراتي والسعودي على ما غردت السفارة الاماراتية في لبنان ..

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

في لبنان شخص مطلوب بألفين وتسعمئة وواحد وأربعين ملاحقة قضائية... نعم، صدقوا هذا الرقم فهو ليس خياليا، إنه الشخص الذي توجهت قوة من الجيش اللبناني لتوقيفه، فتصدى لها مع مجموعته بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ما دفع بالجيش الى التعامل معه بالقوة، الامر الذي أدى إلى سقوطه والمجموعة... السؤال هنا: هل حزمت الدولة أمرها واتخذت القرار بمواجهة المطلوبين؟

يبدو ان الجواب هو نعم، والواضح ان تصريف الأعمال، في النطاق الضيق لتصريف الاعمال، لا ينطبق على المؤسسة العسكرية التي تتعقب المطلوبين وفق الظروف والمعطيات التي تراها ملائمة... ولكن إذا كان الضوء الأخضر قد أعطي لملاحقة المطلوبين، فماذا عن الضوء الأخضر لفتح ملف الشبهات والصفقات والفساد، التي يخشى ان تكون خاضعة لضوء أصفر لا لضوء أخضر.

ما يقض مضاجع اللبنانيين هو بعض الملفات الحيوية الحياتية وفي مقدمها ملف الكهرباء، وتلوح في الأفق مواجهة بين وزارة الأقتصاد وأصحاب المولدات الذين يعدون العدة لعملية تمرد على قرار الوزارة تركيب عدادات، متسلحين بأنهم يملكون المولدات ويتحكمون برقاب الناس. هذا الأمر يستدعي تحركا عاجلا للمعنيين لئلا يكون المواطن رهينة ابتزاز هؤلاء...

الملف الآخر المطروح بقوة هو ملف النازحين السوريين بعد إلإعلان الروسي عن عودتهم، وهذا التطور جرى التعاطي معه لبنانيا، ببرودة أو بانقسام داخلي... رئيس مجلس النواب نبيه بري تحدث عن ضرورة التواصل بين الحكومتين اللبنانية والسورية، معتبرا ان حل قضية النازحين هو في مصلحة لبنان وسوريا على حد سواء.

في المقابل ترى القوات اللبنانية أنه لا يمكن إحياء العلاقات اللبنانية-السورية قبل انتهاء الحرب السورية وإحلال السلام وقيام حكومة تحظى بشرعية سورية وعربية ودولية، وأن الحكمة تقضي في الوقت الحالي الإبقاء على بعض قنوات التواصل الأمنية للضرورات الملحة فقط، واي كلام آخر مرفوض ...

حكوميا لا شيئ في الأفق يؤشر إلى قرب ولادة الحكومة، وفي الإنتظار جلسة مشتركة للجان النيابية الخميس وعلى جدول الأعمال أحد عشر مشروع واقتراح قانون يتعلق بعضها بالفساد والصفقات.

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

"بروح العاشق وبيجي المشتاق" والتأليف طاير طاير ما بين عودة الرئيس المكلف سعد الحريري اليوم من نزهته الإسبانية وسفر رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل غدا إلى الولايات المتحدة الأميركية فعبور الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي ذهابا وإيابا بات أكثر سهولة من عبور ضفة التكليف إلى ضفة التأليف وما بينهما "الشاطر بشطارتو" من الأحزاب التي تستغل التصريف لتعرقل خطة وزير الصحة غسان حاصباني بصرف السقوف المالية بالعدل على المستشفيات الحكومية. لينتقل الحدث اليوم من صفر سياسة إلى أمن مئة بالمئة بمعركة دارت رحاها في بريتال المدينة المحرمة والمحرومة والموسومة بالطفار وما يدور في فلكهم من سوء سمعة فجرا أحكمت قوة من الجيش الطوق على بلدة الحمودية سدت كل المنافذ المؤدية إليه وقامت بعملية دهم بحثا عن مطلوبين ومن بينهم المدعو علي زيد اسماعيل ومعه مجموعة تحصنوا في مبنى سكني. وبحسب بيان صدر عن قيادة الجيش فإن القوة المذكورة تعرضت لإطلاق نار من قبل مجموعات مسلحة تابعة للمدعو علي زيد اسماعيل وقد اضطر عناصر القوة إلى الرد بالمثل ما أدى إلى مقتل ثمانية مسلحين وتوقيف واحد وأربعين شخصا بينهم ستة جرحى من المجموعات المذكورة كما ضبطت كمية من الأسلحة والمخدرات وقد تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المرجع المختص فيما تستمر قوى الجيش المنتشرة في المنطقة بتنفيذ التدابير اللازمة لتوقيف باقي المطلوبين. وإذا كان الجيش يقوم بمسؤولياته في تنفيذ الخطة الأمنية المقرة سياسيا مع رفع كل المعنيين الغطاء عن الطفار والمطلوبين والمخلين بالأمن فثمة أصوات طافرة اعتبرت أن ما قام به الجيش كان يمكن تفاديه خصوصا أنها المرة الأولى التي يسقط فيها قتلى وجرحى علما أن المجموعة هي من بادرت إلى فتح النار على القوة المداهمة.

على مقلب بريتال كانت عرسال تودع الدفعة الثالثة من النازحين السوريين العائدين إلى ديارهم. خبر العودة بات اعتياديا لكن في رحلة العودة اليوم تكرر سيناريو فيلم الحدود حيث وقف حسين ذو الإثنتي عشر عاما متأبطا حقيبته لا هو يريد البقاء مع أب وخالة يعنفانه ولا باستطاعته عبور الحدود إلى أم لم يرها منذ ستة أعوام بلا ولي أمر يضمن انتقاله الآمن.

لكن وعند حدود أخرى فتحت تل أبيب ممرا آمنا عبر منه أصحاب الخوذ البيضاء من داخل الأراضي السورية إلى الأراضي المحتلة في عملية سرية جرت تحت جنح إسرائيلي تولى أمر تهريب ثمانمئة من عناصر المنظمة وعائلاتهم في عملية بدت أشبه بسباق اللحظة الأخيرة مع العمليات العسكرية الجارية هناك في آخر جيوب المسلحين تطورات مثيرة أججت سجالا قديما حول هوية المنظمة التي حاولت ان ترسم لنفسها صورة تجمع للناشطين الذين أخذوا على عاتقهم مهمة الدعم الإنساني في مناطق الصراع السوري بتمويل بريطاني أميركي وكانت تقف الى جانب الجماعات الإرهابية وكانت مهمتها الأولى تكريس الحرب الناعمة ضد الحكومة السورية من خلال لصق تهم الكيماوي بالنظام وفبركة الأفلام وبمجرد صعود هؤلاء باصات الكيان الإسرائيلي عوضا عن الباصات الخضر فقد انفضح ارتباط المنظمة الوثيق بالاحتلال وبات في حكم المؤكد من هي الخوذة التي تحمي رؤوس أصحاب الخوذ البيضاء.