بعد تراجع ترامب عن تصريحاته المثيرة... قمة هلسنكي إلى جلسة استماع

19-07-2018 كريم حسامي

أثارت تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال المؤتمر الصحافي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي الإثنين الماضي زوبعة كبيرة في الولايات المتحدة وردود فعل عنيفة بسبب وقوف ترامب إلى جانب بوتين في مواقفه الرافضة فرضيّة تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية عام 2016.

ساند ترامب بوتين في مواقفه وهاجم التحقيق الذي تجريه أجهزة بلاده الأمنيّة حول التدخل الروسي فضلاً عن مهاجمته المحقّق الخاص روبرت مولر واستحفافه بالمعلومات التي تمتلكها الأجهزة الأميركيّة، ما اعتبرته وسائل الإعلام الأميركية بمثابة الخيانة وأنّ ترامب بدا وكأنّه عميل لروسيا ويفعل ما يطلب منه بوتين.
كل هذه الردود السلبيّة أجبرت ترامب على التراجع عن تصريحاته عبر القول إنّه "أخطأ عندما دعم مواقف بوتين بخصوص أجهزة المخابرات الأميركية"، لكن ذلك قد لا يكون كافياً لإخماد الغضب الجمهوري.
وأضاف: "أوافق على استنتاج مجتمعنا الاستخباراتي بأنّ تدخّل روسيا قد حدث"، قبل أنْ يلقي بالشك فوراً على هذا الاستنتاج، بالقول: "يمكن أن يكون هناك أناس آخرون أيضاً؛ الكثير من الناس هناك".
تزامناً، دعا كبار المشرّعين الأميركيّين إلى عقد جلسة لبحث ما حدث بالضبط عندما التقى الزعيمان في هلسنكي الاثنين.
وقال السناتور بوب كوركر (ر. تين) ، رئيس لجنة العلاقات الخارجيّة في مجلس الشيوخ، للصحافيين إنه "طلب عقد جلسة استماع علنية مع وزير الخارجية مايك بومبيو الأسبوع المقبل حول سياسة الإدارة الأميركية حول روسيا في أعقاب اجتماع ترامب مع بوتين."
وفي السياق، أكد اثنان من مساعدي الكونغرس لمصادر خاصة أنّ "بومبيو سيشهد علناً أمام اللجنة الأربعاء المقبل". وقال مساعد جمهوري إنّ اللجنة طلبت في البداية مقابلته في أعقاب لقاء ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لكنه أضاف روسيا إلى جدول الأعمال بعد قمّة الاثنين".
ويعكس الضغط من أجل جلسة استماع رد فعل جمهوري متزايد ضد ترامب بعد اجتماعه المغلق مع بوتين. وقد تجبر جلسة الاستماع بومبيو على الرد على اقتراحات ترامب لبوتين وتوضيح مواقف الإدارة الأميركية بخصوص روسيا، بما في ذلك التعاون المحتمل في الصراع السوري.
وستكون الجلسة المقبلة هي أيضاً الجلسة الأولى للجنة العلاقات الخارجيّة في مجلس الشيوخ حول روسيا هذا العام، بعد دعم من وراء الكواليس من المشرّعين اليساريّين للحصول على جلسة استماع مفتوحة حول روسيا لأشهر.