ألا يحق لأهالي كسروان أنْ يعيشوا من دون سرطان؟

25-06-2018

عاد الدخّان الأسود الصادر عن معمل الذوق الحراري إلى سابق عهده، فربما الفلاتر التي تم تركيبها باتت غير صالحة، وإذا قيل إنّها صالحة فليس من المفترض أن تُصدِر غيوماً سوداء بهذا الشكل الذي يظهر في الصور، فأهالي المنطقة أصيبوا بالربو والأمراض السرطانيّة في الجهاز التنفّسي بسبب هذا المعمل الذي أصبح يتوسّط منطقة مأهولة بعشرات آلاف السكّان.
ألم يحن الوقت لإقامة معمل جديد في منطقة نائية وتبديل وجهة استعمال المعمل القديم ليصبح محطّة تحويل؟ هذا مع العلم أنّ أهالي المنطقة هم من بين أكثر سكّان لبنان ممّن تنقطع عنهم الكهرباء، فألا يحق لهم، مقابل كل هذا التلوّث والأمراض، بكهرباء 24/24؟

لاحقا، وردنا من مؤسسة كهرباء لبنان، الرد التالي:

"ردا على الخبر المنشور على موقعكم الموقر بتاريخ 25/6/2018 بعنوان "ألا يحق لأهالي كسروان أن يعيشوا من دون سرطان"، توضح مؤسسة كهرباء لبنان أن الدخان الأسود الذي صدر مؤخرا نتج عن عطل ظرفي طرأ بعد ظهر يوم الأحد الواقع فيه 24/6/2018على نظام التحكم بمزيج الفيول اويل والهواء أثناء إعادة تشغيل المجموعة الثانية، وتمت معالجته خلال دقائق معدودة.
وفي هذا السياق، تؤكد مؤسسة كهرباء لبنان أنها قامت بتنفيذ عدة إجراءات لمعالجة التلوث في معمل الذوق الحراري وهي تواصل تنفيذها سواء من خلال المعالجة الكيميائية لمادة الفيول اويل او تركيب التجهيزات اللازمة وغيرها من الخطوات التي ساهمت في تخفيض الانبعاثات بنسب كبيرة. وإضافة الى هذه الإجراءات، قامت المؤسسة مؤخرا بتلزيم الاستشاري السويسري العالمي AF Consult بإجراء دراسة للانبعاثات من أجل اقتراح ما يمكن تركيبه من تجهيزات إضافية لمعالجة التلوّث بشكل جذري".