مجزرة حقيقية وأخرى مرتقبة...

08-06-2018

 

على أوتوستراد البداوي في طرابلس مرّت هذه الشاحنة التي تحمل أشجاراً مقطوعة، أين ارتُكِبَت المجزرة البيئية لا أحد يعرف، ولا أحد سيعرف لأنّ من ارتكبها لديه حماية أمنيّة وسياسيّة طبعاً. ولكنّ القصة ليست هنا بل بالحمولة الخطيرة، فالأشجار تخرج مسافة أمتار من صندوق الشاحنة، وهي غير مربوطة بأي شيء يمكن أن يحول دون سقوطها.

سقطة تلو الأخرى تتعرّض لها قوانين السلامة المروريّة في لبنان، ويسألون يومياً لماذا تودي حوادث سير بأرواح المواطنين؟