زوق مصبح تنتظر الكارثة... متى يسقط المبنى؟

29-05-2018

منذ أسابيع شب حريق كبير في احد مصانع المدينة الصناعية في زوق مصبح، ومن بعدها بقي المصنع الذي انهار جزء كبير منه كما هو، لا أحد تحرك بعد اصابة صاحب المصنع بكارثة اوقفت عمله واقفلته نهائيا، فهو غير قادر على دفع ليرة عليه.

المشكلة ليست بصاحب المعمل الذي لا نعرفه، بل ان المبنى المتصدع والمنهار جزئيا لا تزال طوابقه المهدومة معلقة في الجو، ويوميا تتساقط منه الحجارة، وهذا المبنى معرض للإنهيار في اي لحظة، وإذا لم يتم تدميره بشكل هندسي مدروس فهو سيسقط على المباني المجاورة والكارثة ستكون مضاعفة، لان المبنى يقع على الطريق العام الذي يشهد ازدحاما في كل الاوقات، فهل سننتظر الموت أثناء المرور؟ ام سيتحرك جهاز ما في الدولة لتخليص السكان والمارة من موت حتمي؟