انسحابات انتخابية سببها التفضيلي

12-03-2018 الاعلامي محمد مختار العاصي

يتوقع بعض المتابعون لمقتضيات قانون الانتخاب الجديد (لاسيما فيما يتعلق بما بات معروفا "بأزمة" الصوت التفضيلي- الحاسم للفوز بالمقعد النيابي لدورة 2018) ان تنطلق ظاهرة الانسحابات من سباق الانتخابات النيابية المقبلة وبالتالي قد يستدعي الامر مغادرة العديد من المرشحين، ويتحدث البعض ان هذه الانسحابات ممكن ان تشمل بعض الشخصيات التي قد تتخوف من صعوبة تأمين العدد المطلوب من الأصوات التفضيلية للفوز بالمقعد البرلماني والتي يتوقع ان ينالها كل عضو - مرشح من اصل العدد الاجمالي لتلك الأصوات التفضيلية التي ستتوزع على بعض المرشحين الذين ستضمهم اللائحة الانتخابية الواحدة، الأمر الذي قد يؤدي الى اجراء بعض التعديلات بأسماء اعضاء تلك اللوائح الانتخابية المزمع تشكيلها (بغض النظر عن امكانية اعلان اسماء مرشحي كل فريق خلال الأيام القليلة المقبلة) ، ومما لا شك فيه أن هذا الأمر يمكنه أن يؤخر عملية تسجيل تلك اللوائح الانتخابية للمرشحين بحسب الأصول القانونية المتبعة الى الساعات الأخيرة الحاسمة التي تسبق الموعد النهائي لاغلاق باب تسجيلها لدى الدوائر المختصة في وزارة الداخلية..