نقابة المالكين: المستأجرون ملزمون دفع مستحقاتهم عن الأشهر الماضية

03-01-2018

هنات نقابة مالكي العقارات والأبنية المؤجرة "المالكين والمستأجرين القدامى ببدء السنة الرابعة من تطبيق قانون الإيجارات الجديد الصادر بتاريخ 26/6/2014 والذي دخل حيز التنفيذ في 28/12/2014 والذي تطبق تعديلاته منذ 28/2/2017".

وحضت، في بيان اليوم، "المستأجرين القدامى على التزام واجباتهم تجاه المالكين القدامى عملا بالقانون الجديد والتزاما منهم لمبادئ الضمير والأخلاق الحسنة". ورفضت باسم المالكين القدامى أي محاولات أو دعوات الى قضم حقوق المالكين القدامى أو محاولة الالتفاف على القانون وحرمانهم الزيادة على بدلات الإيجار في العامين المنصرين 2015 و 2016",
وطالبت "المالكين ووكلاء الدفاع عنهم بعدم التهاون في هذه المسألة وخصوصا بعد الخسائر المادية والمعنوية التي منيوا بها طيلة السنوات الأربعين الماضية".

وذكرت "من يدعون الصدق ممن يطلقون على أنفسهم ألقاب "ناشطين في الدفاع عن حقوق المستأجرين" بأن خسائر المالكين القدامى لا تعوض وبأن هؤلاء أنفسهم كانوا السبب في إدخال الفريقين في نزاعات قضائية وبتكاليف مادية باهظة من جراء التحريض الممنهج الذي مارسوه ضد المالكين القدامى وفي تضليل واضح ومعروف النيات للمستأجرين القدامى الملزمين الآن دفع مستحقاتهم عن الأشهر الماضية منذ نفاذ القانون في تاريخ 28/12/2014 ولغاية تاريخه ومن دون تلكؤ وإلا اضطر المالكون إلى تحصيل حقوقهم في القضاء". 

وتوجهت إلى رئيس الحكومة سعد الحريري ب"طلب توقيع المراسيم الخاصة باللجان عملا بالقانون الجديد للإيجارات وتعديلاته، وخصوصا بعد القرار الصادر عن وزير المال بآلية تنفيذ بنود التعديلات حصرا من دون العامين المنصرمين 2015 و 2016 والتي فيها على المستأجرين فيها التزام دفع مستحقاتهم من زيادات على بدلات الإيجار. ونحن مؤمنون بصدق دولة الرئيس ونياته الحسنة بتوقيع المراسيم في الأيام المقبلة تنفيذا للوعد الذي قطع تجاه المالكين والمستأجرين بإنهاء هذا الملف وإصدار المراسيم".

وذكرته ب"أن القانون الجديد يمدد للمستأجرين القدامى 12 سنة في المأجور ويعفي من اعتبرهم القانون من ذوي الدخل المحدود من الزيادات على البدلات ليتحمل عبء التزام الدولة دفعها المالكون القدامى".

وطالبت ب"إعفاءات ضريبية عن معاملات التفريغ والفرز والانتقال في المباني القديمة المؤجرة لأنه لا يجوز تحميل المالكين القدامى أعباء مادية إضافية بعد خسائرهم المتراكمة ولإعطائهم المجال لترميم مبان تركها لهم المستأجرون على نحو مهدّد بالانهيار".

وتقدمت النقابة من الجميع ب"أحر التهاني مع بداية الجديد سائلين الله أن يعطي كل إنسان حقه من دون زيادة أو نقصان وأن يمد بلدنا الحبيب لبنان بالعدل والحق والمساواة".