لقاء لاتحاد بلديات الضنية برعاية قائمقام المنية الضنية

01-01-2018

أقام إتحاد بلديات الضنية، لقاءه السنوي برعاية قائمقام قضاء المنية- الضنية رولا البايع، وحضور رئيس الإتحاد محمد سعدية، ورؤساء البلديات وموظفي الإتحاد.

وألقى سعدية كلمة بالمناسبة، قال فيها: "اليوم أشعر بفرح كبير لعدة أسباب. أولاها هذا اللقاء السنوي الذي يجمع مناسبتين عيد الميلاد المجيد ورأس السنة، وإن شاء الله السنة التي انصرمت تأخذ ما حملت لكم من هموم، وأن تكون السنة المقبلة سنة فرح ومحبة وحياة هنية وإيجاد حلول للمشاكل".

وأضاف: "اليوم نجتمع بحضور القائمقام كعائلة واحدة نعمل، وكما قالت لنا القائمقام، إن أصبنا فهذا عن تصميم وإرادة، وان لم نصب فهذا خارج عن إرادتنا، وقد قدمنا ما بوسعنا وضمن الممكن في هذه المنطقة التي تتصدر الحرمان في لبنان، وأكدت لنا أنها كقائمقام تعتبر نفسها واحدة منا ومسؤولة مثلنا، وتمارس شراكة معنا لحل كل المشاكل وتعمل للانماء وتقف مع كل رئيس بلدية".

وتابع: "لذلك فإننا اليوم لم نبدأ بالطريقة المتعارف عليها البروتوكولية بسعادة قائمقام المنية ـ الضنية، بل سنستهل بكلمة أهلا وسهلا بالأخت التي آلت على نفسها أن تكون من هذه العائلة التي تقوم بإنماء المنطقة، وفي هذا اللقاء العائلي المبني على المحبة والتسامح، ونحن في أيام التسامح،أدعو الجميع إلى المصالحة وفتح صفحة جديدة من أجل الضنية، وأن لا يبقى في القلوب حقد للآخر. هذه العائلة الصغيرة من موظفين وشرطة ورؤساء نعمل للتنمية المستدامة في المنطقة".

وأثنى سعدية على "جهود كل رؤساء البلديات، والنقلة النوعية التي حققها كل منهم في بلدياتهم، وما حققوه من مشاريع وإنماء على كافة الصعد"، شاكرا جميع الموظفين على المثابرة والعمل الدؤوب، كما شكر القائمقام البايع التي "حسبت نفسها شريكة في الإنماء، وهي التي حملت مشاكل الجميع واعتبرت أن نجاح البلديات هو نجاح لها".

ثم ألقت البايع كلمة إستهلتها بالقول: "سررت بهذه الجمعة العائلية وسوف أظل بجانبكم في أشغالكم، فكل ما تعملون في الضنية هو قليل. واليوم يبدأ مشروع التنمية في مركز التنمية الحديث الذي أعتبره إنجازا عظيما. لقد تعبتم جميعا، ولكن ما بذله رئيس الإتحاد محمد سعدية من جهد وتعب لاقاه اليوم في الصرح الجديد، بالرغم من الكثير من المعوقات والتحديات التي واجهها، وإن شاء الله سوف تظلون دائما يدا واحدة معه، وسنرى نقلة نوعية لكل الضنية، وإن شاء الله ستكون سنة خير للجميع. نعم نحن عائلة واحدة وسنظل كذلك دائما".