اعتصام للأساتذة الثانويين الناجحين لإقرار قانون الفائض 20082016 قبل تمرير أي مرسوم

30-12-2017

نفذ الأساتذة الناجحون في مجلس الخدمة المدنية فائض 2008-2016، اعتصاما أمام وزارة التربية، في حضور رئيس رابطة التعليم الثانوي الأستاذ نزيه جباوي، بدعوة من اللجنة المركزية لمتابعة شؤون الناجحين في التعليم الثانوي، للمطالبة بعقد جلسة تشريعية لإقرار القانون الخاص بالناجحين، وعدم المصادقة على مشروع المرسوم ل 207 من الناجحين.

وتحدث الأستاذ بسام حمود بإسم لجنة متابعة شؤون الناجحين، مؤكدا عبر "البيان الرقم 1، بأنه وبعدما أقر المجلس النيابي منذ بداية العام 2016، قانونا يرمي إلى تثبيتنا وفق الحاجات الفعلية لمدة 4 سنوات، قبل أن يرده رئيس الجمهورية إلى المجلس النيابي، وقبل أن تجري وزارة التربية دراسة تطال فئة معينة من الأساتذة على أساس حاجات جزئية لا فعلية، أثارت استغراب القيمين على ملف التربية عموما، والتعليم الثانوي خصوصا، في ضوء حاجات فاقت ما تضمنته الدراسة بكثير".

وطالب حمود وزير التربية ب "الضغط على المجلس النيابي لإقرار القانون المتعلق بالفائض، قبل إقرار أي اقتراح او مرسوم يهدف إلى تثبيت فئة معينة من الأساتذة على اساس حاجات غير فعلية، علما بأن قانون الفائض المنوي اقراره قريبا يحفظ حق جميع الناجحين دون استثناء بمن فيهم دراسة ما يسمى بال 207.

كما ناشد حمود رئيس المجلس النيابي الاستاذ نبيه بري عقد جلسة تشريعية في اقرب وقت ممكن، من اجل إدراج القانون في البند الاول من جدول اعمال الجلسة التشريعية، معلنا استمرار تحركات اللجنة المركزية لمتابعة شؤون الناجحين في التعليم الثانوي على كامل مساحة الوطن، وإبقاء جميع اجتماعاتها مفتوحة على صعيد جميع أقضية ومناطق لبنان، رهن التطورات الخاصة بهذا الملف.
وفي سياق متصل، أبدى جباوي تأييده الكامل لقانون الفائض 2008-2016، مؤكدا حرص الرابطة ومتابعتها لعملية سير إقراره عند عقد أول جلسة تشريعية لمجلس النواب، في ضوء الحاجات المتزايدة ضمن قطاع التعليم الثانوي.
وخلال سير الإعتصام، التقى الوزير حمادة في مكتبه وفدا من الأساتذة الثانويين الناجحين لمدة ربع ساعة، وقد تحدث باسم الوفد الأستاذ جهاد اسماعيل، الذي قال: "إن الأساتذة الناجحين يضعون هواجسهم أمام وزير التربية بعدما رد رئيس الجمهورية القانون الذي يرمي إلى الحاقهم في الثانويات، وبالتالي يطرحون علامات استفهام على المماطلة في الملف بعدما زادت حاجات الملاك الثانوي عن 1000 استاذ".

أضاف: "الأساتذة الناجحون يطالبون بالتريث في طرح مشروع مرسوم استقطاب 207 أساتذة على مجلس الوزراء الى حين البت في اقتراح القانون المزمع مناقشته في أول جلسة تشريعية تلي الأعياد، وبضرورة الضغط على الكتل النيابية لتأمين النصاب القانوني للتصويت على الإقتراح بعد أن اكدت عليه لجنة التربية النيابية".

بدوره، اكد الوزير حمادة أن المرسوم ال207 أساتذة هو مرسوم يلبي حاجة ملحة ولا يعطل مطلقا القانون الأساسي الذي أعاده رئيس الجمهورية إلى مجلس النواب، لا سيما وأن 207 أساتذة أحيلوا على التقاعد وتم اختيار العدد نفسه، بحسب أولوية النجاح سندا لحاجات المناطق.

ولفت إلى "أن لجنة التربية أصرت على اقتراح القانون الرامي إلى الحاق الناجحين في الثانويات الرسمية، وأشار إلى أن للقانون مسارا وهو بأن يوضع على جدول أعمال جلسة تشريعية في مجلس النواب للتصويت عليه، ونأمل من الرئيس بري في وضعه على جدول أعمال الجلسة التشريعية، واعتقد ان مجلس النواب سيكون حريصا على حقوق الجميع". وقال للأساتذة: "انا ملتزم أمامكم بأن أحمل مطلبكم إلى مجلس النواب وأدافع عنه".