إضراب مفتوح لمستخدمي مؤسسة مياه الشمال: ليس هناك من يسمعنا بمكتب وزير الطاقة

07-12-2017

نفذ عمال ومستخدمو مؤسسة مياه لبنان الشمالي، اضرابا امام المقر الرئيسي في طرابلس تقدمه رئيس نقابة مستخدمي وعمال مؤسسة مياه لبنان الشمالي النقيب كمال مولود، وممثل الاتحاد العمالي في الشمال النقيب شادي السيد وحشد من عمال المياه.

وأعلن مولود الاضراب المفتوح والتوقف عن العمل بدءا من اليوم الخميس، وقال: "مجددا عدنا الى حيث لا نرغب، البدء بالتحركات السلبية واللجوء الى الاضراب المفتوح والتوقف عن العمل تحت شعار كفى. كفى استهتارا بمؤسسات المياه والعاملين فيها لانهم يستحقون منكم يا معالي الوزير اهتماما أكبر اسوة بالنفط والكهرباء، لماذا هذا الشعار؟ لأننا نشعر يوميا بانه ليس هناك من يسمعنا في مكتب وزير الطاقة والمياه رغم سعينا الدائم في طلب المواعيد وفتح قنوات للتواصل، مثلا اصبح عمر الحكومة سنة كاملة ولم نستطع ان نحصل على موعد واحد لتهنئة الوزير، وعندما حصلنا على موعد يتيم لجميع النقابات التي تعنى بالكهرباء والمياه بعد ضغط الاتحاد العمالي العام وبتدخل نقابة القاديشا اوائل الشهر المنصرم تم تأجيل التوقيت خمس مرات خلال خمسة أيام!"

أضاف: "رغم الاضرابات التحذيرية لنقابات المياه في الشمال والبقاع والتأييد لتحركهم من نقابات المياه في بيروت وجبل لبنان والجنوب لم نر إلا وعودا دون تنفيذ وضجيجا دون طحين، وهنا نتساءل اذا لم يتوافر لمعالي وزير الطاقة والمياه الوقت للمتابعة، فأين المستشارون والمهتمون والخبراء؟"

وتابع: "رغم مرور ثلاثة اشهر ونيف على صدور القانون 46/2017 المتعلق بتحويل سلاسل الرواتب، ولقائنا مع معالي وزير الطاقة والمياه وتأكيد احقيتنا في تنفيذ المادة التاسعة المتعلقة باعطاء ثلاث درجات اسوة بالادارات العامة كما تم في تطبيق القوانين السابقة، خلص معاليه الى انه سيتشاور مع دولة رئيس مجلس الوزراء للاتفاق على اصول تطبيق المادة 17 من القانون رقم 46/2017، ونحن ما زلنا ننتظر.
ورغم ان الحق قد توجب بتحويل الرواتب بصدور القانون، وهذا الحق مرتبط بموازنة عام 2017، وبما اننا في آخر السنة المالية، ونحن كمؤسسات عامة لنا موازناتنا وعلينا تأمين التوازن بين النفقات والواردات، وبما ان المؤسسة قد طلبت فتح اعتماد في موازنتها لعام 2017 لتغذية بند الرواتب من احتياط الموازنة وبنود اخرى، بهدف تفادي زيادة تعرفة الخدمات على المواطن، وتأمين التوازن بين النفقات والواردات في موازناتها، ودفع المبالغ التي اصبحت بحكم المتوجبة للمستخدمين بعد تطبيق نصوص القانون على العاملين لجهة الدوام وعدد ساعات العمل وخفض اعطاء ساعات العمل الاضافية مما ادى الى تدني في الرواتب، كسلفة لحين صدور المرسوم المطلوب عن الجهات المختصة والذي يتطلب وقتا، خصوصا ان جميع العاملين في الادارات العامة والمؤسسات غير الخاضعة لقانون العمل قد قبضت مستحقاتها والفروقات، نحن الى الآن لم نقبض اي مستحقات، ولو سلفة، بل بالعكس تدنت رواتبنا، فالى متى الانتظار؟"

وختم: "بناء على كل ما تقدم، يدعو المجلس التنفيذي لنقابة مستخدمي وعمال مؤسسة مياه لبنان الشمالي الى الاقفال التام في جميع المصالح والدوائر في المؤسسة القبيات، حلبا، المنية، الضنية، زغرتا، بشري، الكورة، البترون، ومصلحة استثمار طرابلس بكل دوائرها، ويطلب المجلس من جميع العاملين ابتداء من الاثنين في 11/12/2017، الاقفال التام والتحرك ضمن الدوائر والمحيط وبكل الاتجاهات لحض المعنيين على دعمنا والاهتمام بمطالبنا والحقوق. وشكرا للدعم الكبير من رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشاره الاسمر والمجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام ولاتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال ولاتحاد المصالح المستقلة والمؤسسات العامة والخاصة".

من جهته، ناشد النقيب "فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون الوقوف الى جانب العمال والعمل على انصافهم من خلال الايعاز لمن يلزم بإيجاد حلول تعيد الحقوق للعمال وتعيد ديمومة العمل الى مراكز مؤسسة مياه لبنان الشمالي".