وزارة البيئة تعرض مشاكل التلوث في الدورة الثالثة للامم المتحدة في كينيا

06-12-2017

شاركت وزارة البيئة في الدورة الثالثة للأمم المتحدة للبيئة التي إنعقدت في نيروبي في كينيا بين 4 و6 كانون الاول لمعالجة الخطر العالمي للتلوث بمشاركة وزراء بيئة ورجال الأعمال ومسؤولي الأمم المتحدة وممثلي المجتمع المدني، وتمّ تبادل الافكار وتداول في كيفية الالتزام بإتخاذ إجراء لحماية البيئة.

وقد تمثّل وزير البيئة طارق الخطيب بمستشاره الدكتور جوزف أسمر الذي ألقى كلمة شرح فيها ما يعانيه لبنان على الصعيد البيئي ومما جاء في الكلمة " يواجه لبنان مشاكل بيئية كبيرة ناتجة عن الصراعات العالمية في المنطقة، في الوقت الذي تقوم فيه وزارة البيئة بإدارة هذا المرفق إدارة جيدة تميّزت بوضع التشريعات والمعايير التي تساعد على تحقيق بيئة سليمة ".
ولفت الى " أن المشكلة الكبرى التي يعاني منها لبنان هي التلوث الذي سبّبه العدوان الإسرائيلي في تموز من العام ٢٠٠٦ والذي أدى إلى تسرّب نفطي كبير تلوّث بنتيجته الشاطئ ومياه البحر، وأدى إلى القضاء على الثروة السمكية، ووقف الدورة البيئية الطبيعية للحياة البحرية ، كما أدى إلى خسائر وأضرار فاقت ٨٥٦،٤ مليون دولار بحسب التقارير الدولية.والمشكلة الثانية هي مشكلة التلوث الناتجة عن النزوح السوري، إذ بلغت نسبة النازحين أكثر من ٣٧% من عدد السكان، وهذا المعدل هو الأعلى في العالم.

لذا فنحن نشدد على تطبيق القرار ١٥/٢ المتخذ في جمعية الأمم المتحدة الثانية للبيئة UNEA-2.ونطالب الأعضاء بضرورة وعي التأثير الكبير للنازحين على البيئة والموارد الطبيعية للبنان ".
وختم وزير البيئة مطالباً " الجمعية بوضع خطة طوارئ للحد من انعكاسات النزوح على البيئة ".