اجتماع في سراي بشري عرض الاستعدادات لمواجهة العاصفة

05-12-2017

عقدت قائمقام بشري ربى شفشق، إجتماعا في سراي بشري في حضور رئيس إتحاد بلديات القضاء إيلي مخلوف ورؤساء بلديات حدشيت روبير صقر، حصرون جيرار السمعاني، بزعون رامي بو فراعة، طورزا الياس أنطونيوس، بقرقاشا سليم أبي تامر، نائب رئيس بلدية بشري جوزيف فخري، نائب رئيس بلدية عبدين بيار العلم، سيمون حنا عن بلدية قنات، مندوب وزارة الأشغال رئيس مركز جرف الثلوج في الأرز داني فخري، آمر فصيلة درك بشري النقيب سيدريك سلوم، رئيس فرع الصليب الأحمر في القضاء وجيه طوق، وطبيب القضاء جورج طوق.

وعرضت القائمقام في بداية الإجتماع تداعيات عدم تسديد أجور ومستحقات عمل الجرافات المتعاقدة مع وزارة الأشغال السنة الماضية حتى تاريخه، مما يعيق العمل هذا العام. وأشارت الى أنها أجرت الاتصالات اللازمة بهذا الخصوص مع المدير الإقليمي للوزارة في الشمال الياس عقل الذي أكد جهوزية الجرافات الموجودة في مركز جرف الثلوج في الأرز، لكنها لا تكفي في مواجهة العواصف في كل قرى وبلدات القضاء. ووعد بمتابعة الموضوع وبتسديد المتأخرات. وأملت من اتحاد البلديات ورؤساء البلديات في حال تساقطت الثلوج خلال الأيام المقبلة. كما توقعت مصلحة الأرصاد الجوية إتخاذ تدابير موقتة وأن يبادروا الى تأمين جرافات ورش الملح تلافيا للإنزلاقات وحفاظا على سلامة المواطنين.

وأجرت اتصالا خلال الاجتماع مع المهندس المشرف على ورش أعمال مؤسسة حميد كيروز لتأمين جرافتين موقتا الى حين انتهاء العاصفة المقبلة، إضافة الى جرافتين لمركز جرف الثلوج في الأرز للعمل على فتح الطريق الرئيسية الى القضاء.

وشددت على ضرورة التقيد بالتعاميم الصادرة والمبلغة سابقا لجهة إزالة التعديات على شبكة تصريف مياه الأمطار وتنظيف الأقنية والمجاري، تلافيا لحصول أي طارئ قد يحصل جراء غزارة الأمطار، والتعديات على أعمدة وشبكة الهاتف الأرضي من أصحاب المولدات، وضرورة التشدد في مراقبة وضبط دوام العمل، وإطلاع أصحاب المحلات على القانون الذي يفرض وضع لائحة أسعار بارزة لروادها تلافيا للتلاعب بالأسعار. وأشارت الى ضرورة تعميم الرقم 1739 الخاص بمصلحة حماية المستهلك في كل القرى والبلدات.

وتمنت على كل البلديات إتمام اللوائح المتعلقة بالنازحين السوريين.
وبعد الاجتماع تحدث رئيس الإتحاد إيلي مخلوف مشيرا الى أن "الوزارة لغاية اليوم لم تكلف خطيا مركز جرف الثلوج في الأرز البدء بالعمل"، مشيرا الى أنه أجرى إتصالا بالمدير العام للوزارة طانيوس بولس ناشده فيه التعاقد مع الجرافات وتسديد متوجبات العام الماضي.

وأضاف: "أصحاب الجرافات لم يتقاضوا أتعابهم عن العام الماضي. وقد اجتمعنا في مكتب القائمقام لمعالجة هذا الموضوع، خصوصا بعد الكلام عن وصول عاصفة قوية الى لبنان خلال اليومين المقبلين. وقضاؤنا تتميز بلداته بارتفاعها عن سطح البحر، وكل سنة نعاني المشكلة نفسها، ويتم التأخير في التعاقد مع أصحاب الجرافات رغم بدء العواصف. وهذا العام لم يتم دفع مستحقاتهم عن السنة الماضية، لذلك نتمنى على وزارة الأشغال المباشرة والمبادرة فورا والتعاقد مع أصحاب الجرافات وتسديد متوجبات العام الماضي، وقد علمنا أن أصحاب الجرافات يرفضون التعاقد مع وزارة الشغال هذا العام قبل تسديد مستحقاتهم عن العام الماضي".