الفرج إقترب... وجلسة الحكومة اليوم

05-12-2017 ليبانون فايلز

بعد عودة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من إيطاليا، وبعد عودة رئيس الحكومة سعد الحريري من فرنسا اليوم حيث يقوم بترتيب امور عائلته وحيث أجرى لقاءات سياسية مع شخصيات فرنسية بعيدا عن الإعلام لإكمال المسار السياسي الذي انطلق به مدعوماً من الفرنسيين.
مصدر سياسي رفيع المستوى اكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان التسوية السياسية باتت ناضجة وهي تنتظر اتفاق الرئيسين عون والحريري على موعد جلسة للحكومة يتم فيها التصديق على كل ما اتفق عليه وإحياء سياسة النأي بالنفس، مشيرا الى ان الأمر برمته هو لوضع إطار لتراجع الحريري عن استقالته في الايام المقبلة تحت شعار النأي بالنفس.
وشدد المصدر السياسي على ان ملحقا ستتم اضافته على البيان الوزاري وهو ليس من ضمنه بل اضافة بعيدة عنه وهو يتعلق بالنأي بالنفس وسيكون مفصلا وواضحا، كما انه سيجري التشديد على موضوع البيان الوزاري وضرورة الالتزام به، كما ضرروة الالتزام بخطاب القسم، معتبرا ان تهويل بعض الفرقاء بالإستقالة ورفض فريق آخر لتفاصيل في موضوع النأي بالنفس لن تؤثر سلبا في التسوية التي حصلت.
وراى المصدر السياسي ان البيان الذي سيصدر لن يكون مربوطا بالبيان الوزاري لان إدخال اي بند على البيان الوزراي سيستدعي هذا الامر طرح ثقة جديدة بالحكومة، وما سيحصل هو اصدار بيان تتبعه بيانات من الكتل السياسية تؤيده وتعلن الالتزام بتطبيقه في خلال الجلسة التي ستعقد اليوم.