الغارديان: الوليد بن طلال باع حصته في "فوكس" لجهة مجهولة

10-11-2017

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن الأمير الوليد بن طلال المعتقل حاليا في السعودية والحليف الرئيس لقطب الإعلام روبرت ميردوخ، باع حصته في مجموعة "فوكس" الأمريكية للإعلام.

وأوضحت الصحيفة البريطانية في تقرير  أن الوليد أحد أغنى رجال العالم، تملك في مرحلة واحدة أكثر من 6 بالمئة من أسهم فوكس، ودعم باستمرار ميردوخ في مساعي السيطرة العائلة على الشركة.

وساهم الوليد في شركات مردوخ التي تملك فوكس ونيوز كورب وصحيفة الصن البريطانية وتايمز وول ستريت جورنال لأكثر من 20 عاما، بل وأبدى دعمه لأسرة ميردوح بعد فضيحة قرصنة الهواتف عام 2011.

وتظهر تحليلات بلومبيرغ أن حصة الوليد بن طلال، انخفضت إلى الصفر منذ نهاية الربع المالي الأخير في 30 أيلول/ سبتمبر.

لكن الصحيفة قالت إنه من غير الواضح لماذا بيعت الحصة، ولمن الأمر الذي يمثل خسارة لمردوخ في ظل تقارير تحدثت عن إجراء فوكس محادثات مع ديزني لبيع معظم الشركة.

وتلف إلى أن سيطرة ميردوخ على 39 بالمئة من حقوق التصويت في فوكس يتيح له السيطرة على القرارات الرئيسية.

ويتولى إدارة فوكس ميردوخ وابناه لاشلان وجيمس والأخير هو الرئيس التنفيذي، وتسعى الشركة لشراء 39 بالمئة من أسهم سكاي، لكنها لا تملك صفقة بقيمة 11.7 مليار جنيه استرليني.

وتواجه فوكس تمردا خلال الاجتماع السنوي المقبل الخميس القادم من قبل المساهمين غير الراضين عن أدائها، وكيفية التعامل مع فضيحة التحرش الجنسي فيها.

يشار إلى أن الوليد بن طلال معتقل مع مجموعة من الأمراء والوزراء السعوديين ورجال أعمال كبار على خلفية اتهامات بالفساد في قضايا، قال النائب العام السعودي إن قيمة الاختلاسات فيها تبلغ 100 مليار ريال.

"العربي 21"