وفد من التقدمي زار دير الناعمة وتشديد على ان المصالحة ثابتة وغير قابلة للنقاش

10-11-2017

زار وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي دير مار جرجس في الناعمة، ضم مرشح الحزب في الشوف بلال عبد الله، وكيلي داخلية الشوف واقليم الخروب في الحزب رضوان نصر وسليم السيد، ناصر زيدان، الوكيل السابق في الاقليم منير السيد، معتمد الساحل في الحزب فادي فخر الدين، وعقد لقاء في حضور المدير العام لشركة ترابة سبلين طلعت اللحام، رئيس بلدية الناعمة - حارة الناعمة شربل مطر، جوزف ايليا مطر عن التيار الوطني الحر ومهندس مشاريع الدير نديم مطر.

وبحث المجتمعون في الأوضاع العامة، لاسيما العائدة للجبل، وتم التشديد "على عمق العلاقة بين الدير والمختارة والتأكيد على ان المصالحة في الجبل ثابتة وغير قابلة للنقاش".

بداية، تحدث رئيس الدير الأب سليم نمور وتوقف عند الروح الوطنية والأخوية التي طبعت مسيرة عبد الله في الشوف، واشاد "بعمق العلاقة الوطنية مع النائب وليد جنبلاط وقيادات المنطقة، وبدوره الكبير في ارساء المصالحة في الجبل والعمل على تعزيزها وتطويرها"، وأكد "على رسالة الدير كواحة للتلاقي والإنفتاح والحوار بين جميع ابناء الجبل، لا بل الوطن ككل"، مشددا على "ان هذه الرسالة ثابتة ولا تتغير ابدا مهما كانت التحديات والظروف".

وأشار "الى اهمية الوحدة الوطنية والعيش المشترك الجامع وضرورة ان نكون يدا واحدة في مواجهة الإستحقاقات الداهمة لأن قوتنا في وحدتنا"، ونوه "بمواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الوطنية والرائعة والجامعة لكل ابناء الوطن"، معتبرا "انه بالفعل ابا لجميع اللبنانيين"، كما اشاد "بدور الرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري وحكمتهما في العمل على حماية وانقاذ لبنان مما يتخبط به".

ولفت "الى اهمية استمرار التواصل مع القوى السياسية في المنطقة والعمل على كل ما من شأنه تنمية ونهوض المنطقة وتحقيق العودة كاملة لابناء الجبل".

بدوره شكر عبد الله للأب نمور ورهبان الدير هذه المبادرة الطيبة، واكد "على استمرار العلاقة التي ارساها النائب وليد جنبلاط مع جميع المقامات الدينية في الجبل، لتثبت المصالحة والوجود المسيحي، في ارض المنطقة والعمل وبذل الجهود للحفاظ عليها، ارض الاجداد والآباء"، وشدد "على التمسك برسالة ومسيرة الحزب التقدمي الاشتراكي، وبمدرسة كمال جنبلاط ونهج وليد جنبلاط الوطني والحامي للوحدة الوطنية والعيش المشترك"، وأكد "على اهمية احترام التنوع في المنطقة".

وتطرق الى موضوع المصالحة في الجبل، وشدد على "انها وضعت الى ما لا نهاية"، وتمنى "ان تعمم تلك المصالحة على جميع المناطق اللبنانية والمحيط"، مؤكدا "انها مصالحة ثابتة وغير قابلة للنقاش". واشاد "بالحكمة الوطنية التي يتحلى بها رئيس الجمهورية ميشال عون والقيادات الوطنية ومنها النائب وليد جنبلاط، للحفاظ على استقرار لبنان، الذي هو أهم من المكتسبات والحصص"، آملا "ان تكون الوحدة الوطنية متماسكة اكثر خارج اطار التجاذبات السياسية".

وفي الختام أقام نمور مأدبة غداء على شرف الحضور في الدير.