ماذا سيطلب الرئيس عون خلال اللقاء الجماعي في بعبدا اليوم؟

10-11-2017

يُجري الرئيس ميشال عون مشاورات اليوم مع مجموعة الدعم الدولية والسفراء العرب، في محاولة لتبديد الغموض حول شكلِ ومعنى إقامة الرئيس سعد الحريري في الرياض وعدم قيامه بأيّ اتّصال معه، او ايّ من المسؤولين الرسميين منذ تقديم استقالته الى اليوم، وهو ما يَزرع المزيد من الشكوك حول وجودِ قيود تحدّ من حركته في هذه المرحلة.
وقالت مصادر مطلعة لـ«الجمهورية» إنّ رئيس الجمهورية سيطلب من سفراء «مجموعة الدعم الدولية من اجلِ لبنان» الذين سيشاركون في لقاء جماعي في بعبدا اليوم والسفراء العرب إفرادياً «ضرورةَ التدخّل لجَلاء الغموض المحيط بوضع الرئيس الحريري.
كذلك سيثير معهم المعلومات حول تقييد حركتِه، من زاوية أنّها إذا كانت صحيحة فإنّها تُنافي اتّفاقية فيينا التي تعطي الحصانة الديبلوماسية لكبار المسؤولين ومنهم رؤساء الدول والحكومات ووزراء الخارجية، وتمنع فرضَ اية قيود على ايٍّ منهم في ايّ دولة أجنبية أياً كانت الظروف المحيطة بها، فكيف إذا كان الأمر يتعلق برئيس الحكومة اللبنانية أثناء توَلّيه المسؤولية».

"الجمهورية"