سكاف تستقيل من المجلس الاعلى الروم الكاثوليك: غيابنا احتجاجاً على تغييبنا‎

09-11-2017

اصدرت رئيسة الكتلة الشعبية ميريام سكاف البيان التالي: "اتقدم بالشكر الجزيل لكل من لم يساهم في التركيبة السياسية المعّدة سلفاً للمجلس الاعلى لطائفة الروم الكاثوليك وأخص بالشكر كل الاوفياء من قضاء زحلة وكافة المدن والذين عزّ عليهم طعن الياس سكاف في مماته والمشاركة بعملية نزع أسمه ووجوده بما يمثله من هذا المجلس .

ولعل الارقام تتحدث عن هذا الوفاء إذ تعطينا نسبة المشاركة الضئيلة صورة عن امتعاض كاثوليكي عارم حيال التسوية التي كانت اقرب الى التعيين او التزكية على ابعد تقدير . وقد شارك في انتخابات المجلس الاعلى 80 عضوا من اصل 175 شخصا ً من المسجلين على لوائح الانتخاب اي ان النسبة لم تصل الى النصف فيما حازت اللائحة " الفائزة " على 71 صوتا على الرغم من كل التعبئة السياسية واجتماعات التنسيق والزيارات التي سبقت عملية الانتخاب .وقد تكتّلت كامل القوى الحزبية لالغاء قرار ودور زحلة مرة جديدة وجيّرت قرارها الى مقرات سياسيىة اعطت لنفسها الحق في البت بشؤوننا .

وإنني إذ أشكر نيافة سيدنا بطريرك الروم الكاثوليك يوسف العبسي على ثقته بي ومنحي مقعداً في الهيئة التنفيذية وأقّدر له هذا التكريم المشّرف أُعلن إستقالتي من المجلس الاعلى وذلك لعدم تجانس تركيبة المجلس مع قناعاتنا وتطلعاتنا وآمالنا بعدم تغييب أي مكوّن كاثوليكي عن هذا الصرح الجامع .

ونؤكد ان زحلة عاصمة الكثلكة ستصبح من اليوم خارج هذا المجلس الذي تمت صياغته في بيوتات سياسية غير معنية بطائفة الروم الكاثوليك وهمومها ولم تراع خصوصية هذا المدينة لا بل جنحت نحو توليفة حزبية الغت حضور الكتلة الشعبية وآل سكاف وانقلبت على وعد قطعه نيافة البطريرك الاسبق غريغوريوس الثالث لحام والذي كان يقضي بانتقال نيابة الرئاسة الى مدينة زحلة في هذه الدورة

ففي التركيبة المعيّنة جرى تجاوز كتلة سياسية وازنة في زحلة ولم يلتزم الوزير ميشال فرعون بإتفاق الشرف الذي قطعه في اليرزة ونتساءل هنا كيف سيتلزم بحقوق الطائفة الكاثوليكية إذا كان قد اخّل بوعده , ومن خذل الاموات لن يصدُق مع الاحياء .

إننا وإذ نؤكد غيابنا عن هذا المجلس نعلن ان حقوق الطائفة سوف تبقى مصانة من قبل الكتلة الشعبية وسوف نعمل ما في إستطاعتنا على خدمة اهلنا بمعزل عن الاطار المجلسي والهيئة التنفيذية لكن ببركة البطريرك العبسي الجليل الاحترام".