فرعون نائبا لرئيس المجلس الاعلى للكاثوليك لولاية ثانية

09-11-2017

انتخبت الهيئة التنفيذية للمجلس الأعلى للروم الكاثوليك وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون نائبا للرئيس، لولاية ثانية متتالية، في اجتماع للهيئة ترأسه البطريرك يوسف العبسي في مقر البطريركية في الربوة.
وانتخب أيضا المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود أمينا عاما وفادي سماحة أمينا للصندوق.

وبعد الانتخاب، ألقى البطريرك العبسي كلمة حيا فيها "الأجواء التوافقية التي سادت الانتخابات"، مشجعا جميع الأعضاء على "استمرار العمل في ظلِّ هذه الأجواء التوافقية خدممة للطائفة وأبنائها جميعا".

ثم ألقى الوزير فرعون كلمة قال فيها: "المجلس الأعلى له خصوصية كاثوليكية، من جهة، ودور وطني، من جهة أخرى، فهو الناطق الرسمي باسم الطائفة وبرئاسة البطريرك، ولهذا السبب أخذت الانتخابات، من جهة، طابع التطوع والخدمة، مثل مختلف الأمور التي تخص الطوائف والطائفة الكاثوليكية، ومن جهة ثانية الأبعاد السياسية التي تعتبر تقليدية في الطائفة، مع محاولة الحد من اي أبعاد حزبية وغيرها".

وأضاف: "اشكر سيدنا على ثقته، ونشكر جميع الذين شاركوا في هذه الانتخابات كي تكون النتيجة لمصلحة الطائفة وتعطي المجال كي يتحرك هذا المجلس بطريقة جدية وفاعلة".

وتابع: "نواجه اليوم أزمة كبيرة جدا، واعتقد أن علينا جميعا ان ننكب على معالجتها، ونأمل ان تكون هناك إعادة تثبيت والتزام الثوابت التي حصلت مع الانتخابات الرئاسية، ومع تأليف الحكومة، ونشهد ايضا فتح ورشة للحوار حول الإستراتيجية الدفاعية مع برنامج واضح تتاح من خلاله العودة عن استقالة الرئيس سعد الحريري او تجميدها، لتكون الخطوات واضحة للجميع، لأنه اذا كانت النية موجودة، بالرغم من كل الأزمة الإقليمية، فنحن علينا ان نقوم بهذه الخطوات على صعيد الداخل وليس لمصلحة اي دولة في الخارج، لنؤدي واجبنا ونخفف من إمكان زج لبنان في هذا الصراع كما يحصل اليوم".

وكانت كلمة لوزير العدل سليم جريصاتي تمنى فيها "التوفيق للهيئة التنفيذية المنتخبة".