لليوم الرابع على التوالي... الرئيس عون يستكمل مشاوراته في بعبدا

09-11-2017

 واصل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لقاءات التشاور مع القيادات الوطنية والشخصيات السياسية والحزبية والفاعليات، التي بدأها امس الاول وذلك للبحث في النتائج المتأتية عن استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري من الخارج.

وفي هذا السياق، التقى الرئيس عون اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا رئيس مجلس الوزراء السابق تمام سلام الذي غادر دون الادلاء باي تصريح.

ثم التقى وفد الهيئات الاقتصادية برئاسة الوزير السابق عدنان القصار، كما التقى وفدا من نقباء المهن الحرة ووفدا من الاتحاد العمالي العام برئاسة الدكتور بشارة الاسمر.

وقد وضع الرئيس عون الوفود في صورة الاتصالات ولقاءات التشاور التي يجريها لمعالجة مسألة اعلان الرئيس الحريري استقالة الحكومة من خارج لبنان والظروف التي رافقت ولا تزال هذا الاعلان. وشدد رئيس الجمهورية خلال لقاءاته على الاهتمام بالمحافظة على الوحدة الوطنية، لافتا الى ان الاجراءات التي اتخذت للمحافظة على الاستقرار الامني والمالي مستمرة وقد حققت اهدافها. ونوه الرئيس عون بتجاوب القيادات اللبنانية على اختلاف انتماءاتها مع دعواته للتهدئة وتعزيز الوحدة الوطنية، لافتا الى ضرورة التنبه للشائعات التي تروج من حين الى آخر بهدف الاساءة الى الاستقرار.

واكد الرئيس عون انه لا يزال عند الموقف الذي اعلنه منذ السبت الماضي لجهة ضرورة عودة الرئيس الحريري الى لبنان للبحث معه في اسباب الاستقالة والتأكد من ظروفها وذلك لاتخاذ الموقف المناسب منها. وسجل الرئيس عون ارتياحه للمواقف الدولية التي صدرت عن دول شقيقة وصديقة والتي اكدت على التضامن مع لبنان وجددت التزامها الدعم الذي تقدمه له على مختلف المستويات. ودعا الرئيس عون الى عدم القلق لان الاوضاع الاقتصادية والمالية والامنية ممسوكة، كما

دعا الى المزيد من التضامن وتوحيد الصف لتجاوز الظرف الراهن لما فيه خير لبنان واللبنانيين.

من جهتها، اكدت وفود الهيئات الاقتصادية ونقباء المهن الحرة والاتحاد العمالي العام ثقتها بالمعالجة التي يقوم بها رئيس الجمهورية للخروج من الازمة الراهنة، واضعة امكاناتها بتصرفه ومنوهة بمواقف الرئيس عون الوطنية واجتماعات التشاور التي عقدها لمشاركة الجميع في مقاربة هذه الظروف.

كما واستقبل الرئيس عون قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا في حضور وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، سفير فرنسا في لبنان برونو فوشيه BRUNO FOUCHER يرافقه المستشار الاول في السفارة ارنو بيشو ARNAUD PESHEUX واجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع الراهنة والتطورات الاخيرة، اضافة الى العلاقات اللبنانية- الفرنسية وسبل تطويرها.

والتقى الرئيس عون وفدا من قيادة حركة المقاومة الاسلامية "حماس" برئاسة رئيس مكتب العلاقات العربية الاسلامية في المكتب السياسي السيد عزت الرشق موفدا من رئيس الحركة الرئيس اسماعيل هنية. وضم الوفد السادة : جمال عيسى، اسامة حمدان، علي بركة، جهاد طه.

 وقد نقل السيد الرشق الى الرئيس عون تحيات الرئيس هنية، كما اطلعه على آخر التطورات المرتبطة بالمصالحة الفلسطينية التي انهت الانقسام الذي كان حاصلا بين الاطراف الفلسطينيين. كما اكد الرشق حرص الحركة على امن لبنان واستقراره. 

وحمّل الرئيس عون تحياته الى الرئيس هنية، مؤكدا على ان القضية الفلسطينية تبقى في اولى اهتماماته.

واستقبل الرئيس عون وفدا من قيادة الجيش ضم رئيس جهاز المراسم العميد الركن رفعت رمضان، رئيس فرع العلاقات العامة في مديرية المخابرات العميد الركن فاتك السعدي، رئيس فرع العلاقات العامة في الغرفة العسكرية العقيد الركن ايلي مزهر الذين سلموه دعوة لترؤس العرض العسكري الذي تقيمه قيادة الجيش بمناسبة الذكرى الـ 74 للاستقلال.