اللقاءات مستمرة في دار الفتوى لبحث آخر المستجدات

09-11-2017

يواصل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان لقاءاته في دار الفتوى، للبحث في آخر المستجدات.
والتقى صباح اليوم العميد المتقاعد شامل روكز، الذي قال بعد اللقاء: "المفتي هو ضمير لبنان في هذه الفترة ويملك القدرة على استيعاب هذه الأزمة بالتقاطع مع مروحة الاستشارات التي يقوم بها الرئيس ميشال عون، والمطلوب لمواجهة هذه الأزمة المزيد من التضامن الوطني على امتداد لبنان".

ثم استقبل المفتي دريان النائب قاسم عبد العزيز، الذي أكد "وقوف ابناء المنية الضنية صفا واحدا خلف قيادته الحكيمة في هذه الظروف الدقيقة التي يمر بها لبنان بانتظار عودة قائد مسيرتنا الوطنية سعد الحريري".

ثم التقى وفدا من الجماعة الإسلامية، الذي أكد بعد اللقاء ضرورة "الخروج من هذا الموقف المأزوم بموقف إسلامي وطني جامع، وندعو للتريث والمزيد من التشاور وتمتين الوحدة الوطنية، وريثما يعود الحريري لا يمكن ان نستقيل من مسؤوليتنا الوطنية ونحن على يقين ان شركاءنا في الوطن يقدرون هذه الأزمة".

وفي وقت لاحق، التقى المفتي دريان رئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" وزير المهجرين طلال ارسلان، الذي صرح بعد اللقاء قائلاً: "هناك حرص على إلتفاف اللبنانيين حول القضايا اللبنانية الكبرى، ولا بد في هذا الظرف الوطني ان نزور هذا الصرح الذي له معان كثيرة". وقال: "الرئيس سعد الحريري هو رئيس حكومة لبنان الفعلي ولا نعترف بأي إستقالة قبل قدومه الى لبنان حيث يعبر عن حقيقة ما حصل لرئيس الجمهورية واللبنانيين، والحريري يعبر عن الكرامة الوطنية ولا يجوز بحث أي أمر قبل عودته".

وفي وقت لاحق، التقى دريان وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق.