مؤتمر صحافي في طرابلس عن أزمة النفايات

08-11-2017

عقد رئيس اتحاد بلديات الفيحاء رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين مؤتمرا صحافيا مشتركا مع شبكة المدن المتوسطية حول ازمة النفايات في طرابلس، وذلك في قاعة السناتور في "فندق كواليتي ان" في طرابلس، تحدث فيه الى قمرالدين رئيس الشبكة المتوسطية المغربي الدكتور محمد إدعمار وامين عام الشبكة الكاتالوني تشافيه تيانا كازابلانكا في حضور رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين.

وقال قمرالدين: "نحن نتابع يوميا مشكلة النفايات ونجمع المقترحات والافكار الحديثة، واليوم تستضيف طرابلس اجتماع الجمعية العمومية لشبكة المدن المتوسطية، على هامشها المؤتمر الدولي ل"ادارة النفايات الصلبة" الذي عقد يوم أمس، وصدر عنه توصيات حول الازمة وحتما ستكون هذه التوصيات على الطاولة المستديرة لمناقشتها في اطار ايجاد الحلول لمشكلة النفايات في المكب في طرابلس، اضافة الى الخطوات التي ستواكب المعالجات لايجاد حل للمشكلة".

أضاف: "مشكلة النفايات هي مشكلة العصر ليس في طرابلس ولبنان فقط، بل في العالم، ونحن في طرابلس على خط تماس او على شفير الهاوية لخطورة جبل النفايات في المدينة الذي يكاد ان ينهار او ينفجر لا سمح الله، اردنا ان يحمل المؤتمر هذا العنوان: "التحديات والتوجهات في إدارة النفايات الصلبة في المدن المتوسطية"، من اجل تبادل الخبرات والقدرات للوصول الى طرق سليمة للتخلص من جبل النفايات نهائيا بعد ان تحول عبئا على اهالي المدينة. لا شك ان الاراء كثيرة، وخرجنا بتوصيات وان شاء الله خلال الطاولة المستديرة التي سيقيمها اتحاد البلديات وبلدية طرابلس وبلدية الميناء لعرض ازمة النفايات وايجاد حل مستدام لمشكلة النفايات، ولدينا تصور حوله حول تقنيات جديدة في مصانع التخمير واعادة التدوير وسحب الغاز او المحارق، وكل ذلك باشراف الدولة، من جهتنا حل يتوافق مع المصلحة العامة في طرابلس ومدن الفيحاء، ويتضمن الشروط البيئية بتقنيات متطورة سنقدمه فورا الى مجلس الانماء والاعماء والجهات المعنية في الحكومة، واكيد سيكون هذا الحل قابلا للتنفيذ، ونأمل ان يفصلوا الحل في طرابلس عن حل الازمة في بيروت، لان الحل عندنا بات متوفرا وهذا يريح اهلنا في طرابلس والشمال من هذا المكب الذي اصبح يشكل كارثة حقيقية على المدينة".

وختم: "نأمل أن نتوصل الى الحل المناسب، خلال الطاولة المستديرة التي ستعقد قبل نهاية هذا الشهر، حيث نستعين في خبرات شاركت في المؤتمر الدولي اليوم، للوصول الى حل نهائي ومستدام للنفايات في طرابلس".

أما ادعمار، فعبر عن سروره لوجوده في عاصمة الشمال طرابلس، وقال: " بات لدينا قناعة بان هكذا لقاءات حول اي مشكلة في مدن البحرالمتوسط حتما ستكون مهمة ومفيدة وتساعد في ايجاد الحلول او ملامستها للحلول المشتركة".

أضاف: "المشكلة في طرابلس هي مشكلة دولة لجهة ايجاد الحلول وتنفيذها، هناك مقاربات متعددة للحلول حول نوعية النفايات وطرق التعاطي معها، نحن سعداء لوجود وعي جماعي جدي حول المشكلة، وهناك مجموعة من التجارب تعطي بعض التصور المناسب للبلديات لحل مشكلاتها".

وختم: "المهم أن يبقى البحر الابيض المتوسط محيطا بيئيا سليما وخاليا من التلوث بكل أشكاله، وهذه القناعة موجودة لدى رؤساء البلديات الاعضاء في الشبكة، واخيرا اشكر الرئيس قمر الدين الذي وفر كل الظروف المناسبة للنقاش وتقريب وجهات النظر، والعمل على انجاح المؤتمر واستضافة الجمعية العمومية".

وشكر كازابلانكا قمرالدين، وقال: " الشبكة جمعية متوسطية تعمل في مجال التنمية المستدامة، في 50 مدينة في 16 دولة متوسطية، ونحن في برشلونة وكاتالونيا لدينا خبرة في طرق معالجة النفايات ولقد استقبلنا الرئيس قمرالدين مع وفد من اتحاد بلديات الفيحاء قبل فترة حيث اتيحت لهم الفرصة للتعرف على الخبرات والتقنيات في معالجة النفايات في كاتالونيا".

أضاف: "لا شك ان مسالة ادارة النفايات الصلبة تحتاج الى حلول مشتركة وهي موجودة على جداول الاعمال لدى كل حكومات العالم، ولدينا مشروع "معمل فرز النفايات في طرابلس"، نديره بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي undp ومموّل من منظمات كاتالونية من بينها بلدية برشلونة والوكالة الكاتالونية للتعاون والتنمية، وواجه هذا المعمل تحديات كبيرة نظرا للنزوح السوري في طرابلس، ونعمل على ايجاد الحلول لكل المشكلات".