وفد البنك الدولي في بعبدا... وتأكيد على دعم لبنان في كافة المجالات

08-11-2017

اكد مدير البنك الدولي السيد سيرج كمار جا SAROJ KUMAR JHA على مواصلة البنك الدولي دعم لبنان في المجالات كافة، مشيرا الى ان شراكة البنك مع لبنان طويلة الاجل وهو ملتزم العمل مع حكومته. واوضح ان لدى البنك الدولي برنامجا واسعا لدعم الحكومة اللبنانية للتركيز على جدول التنمية الاقتصادية، كاشفا ان دعم البنك للبنان تجاوز الملياري دولار في مجالات تطوير البنى التحتية، التربية، الصحة وايجاد فرص العمل.
كلام كمار جا جاء بعد لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا بحضور رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان، وذلك على رأس وفد من البنك الدولي ضم الممثل المقيم لمؤسسة التمويل الدولية السيد سعد صبرا وخبير البنك الدولي لمنطقة المشرق السيد كريستوس كوستوبولوس CHRISTOS KOSTOPOULOS، ومسؤولة المشرق للتواصل السيدة منى زيادة.
 من جهته، رحب الرئيس عون بالوفد، مشددا على اهمية ما يقوم به البنك الدولي في مجال توفير الدعم لتنمية البلدان الاقتصادية. وشكر رئيس الجمهورية للبنك الدولي استمرار دعمه للبنان والتزامه العمل مع حكومته بالاضافة الى دعمه مشاريع تنمية وتطوير العديد من القطاعات لا سيما البنى التحتية والتربية والصحة.
وبعد اللقاء، صرح كمار جا فقال:
 "كان اللقاء جيدا مع رئيس الجمهورية وقد اجرينا في خلاله مشاورات اعتيادية. ان مهمة البنك الدولي دعم البلدان في التنمية الاقتصادية الطويلة المدى، ولدينا برنامج واسع لدعم الحكومة اللبنانية للتركيز على جدول التنمية الاقتصادية بما في ذلك ايجاد فرص عمل للشعب اللبناني. ان دعمنا الحالي للبنان يتجاوز ملياري دولار في مجالات تطوير البنى التحتية، التربية، الصحة وايجاد فرص العمل.
كما اننا نعمل على مجموعة مشاريع جديدة لدعم اصلاح عدد من القطاعات بما في ذلك اصلاحات ذكية في مجال تطوير البنى التحتية وقطاع المياه في لبنان".
 وختم بالقول: "ان دعمنا للبنان سيستمر في هذه المجالات لانه مهم للغاية وشراكتنا معه طويلة الاجل ونحن ملتزمون بالعمل مع حكومته".
على صعيد آخر، استقبل رئيس الجمهورية وفدا من الوكالة الجامعية الفرانكوفونية (Agence Universitaire Francophone) ضم: عميد الوكالة جان-بول دو غودمارJean-Paul de GAUDEMAR، رئيسها سورين ميهي سيبمبينو Sorin Mihai CIMPEANU، مدير الوكالة الاقليمي هيرفيه سابوران Herve SABOURIN، الممثل الشخصي للرئيس عون لدى المنظمة الدولية الفرانكوفونية جرجورة حردان، ونائب رئيس مجلس ادارة الوكالة رئيس جامعة القديس .
في مستهل اللقاء، اطلع غودمار الرئيس عون على برنامج النشاطات التي تتولى الوكالة القيام بها، مركّزا على اهمية التعاون القائم بين الوكالة والجامعات اللبنانية الناطقة باللغة الفرنسية، مشيدا خصوصا بالمستوى العالي الذي تتميز به هذه الجامعات والبرامج المعتمدة فيها ما يساهم في اعلاء شأن المستوى التعليمي الجامعي اللبناني ابعد من لبنان، ليطاول المساحة الفرانكوفونية والعالمية، الأمر الذي يؤكده عدد الطلاب اللبنانيين المنتسبين الى هذه الجامعات والذين يحققون نجاحات وتفوقا في مختلف الميادين في لبنان والخارج.
وتحدث سابوران فاعاد التأكيد على حيوية الجامعات اللبنانية لا سيما لجهة التنوع الثقافي واللغوي الذي يميّزها، مشيرا الى ان هذا التنوع يشكّل غنى للفرانكوفونية وسط العولمة، ومشيدا باسهامات لبنان في جعل الفرانكوفونية حاضرة بفعالية في مختلف الميادين الثقافية والحضارية.
وردّ رئيس الجمهورية بكلمة شكر فيها للوفد حضوره مؤكدا على الاهمية التي يوليها بشكل خاص للفرانكوفونية من مختلف جوانبها، ولاسيما ما يتعلق منها بالقطاع الجامعي لأنه يشكّل اطارا حيويا لمستقبل الشباب اللبناني. وجدد الرئيس عون حرصه على تفعيل اطر التعاون الفرانكوفوني في مختلف المجالات، شاكرا الوكالة على الجهود التي يبذلها القيّمون عليها للمحافظة على المستوى الذي يليق بالجامعات الفرانكوفونية ويُبرز حضورها على المستوى العالمي.
وذكّر الرئيس عون بأن دور لبنان في الفرانكوفونية قائم بشكل بارز منذ ما قبل انشائها كمنظمة جامعة للدول الناطقة باللغة الفرنسية، الى اليوم، "وهذا ما يحرص جميع اللبنانيين على المحافظة عليه كجزء اساس من رسالة لبنان الحضارية في محيطه والعالم."
واعتبر رئيس الجمهورية ان الانجازات التي يحققها الطلاب اللبنانيون المنتسبون الى الجامعات الفرانكوفونية في لبنان والخارج تشكّل في آن مدعاة افتخار للبنان، ودعوة لاستكمال النهوض بالدور الملقى على عاتقه في خدمة الثقافة والفكر ومجالات العطاء الحضاري.