لبنان إلى ودّية سنغافورة و "اسيوية" هونغ كونغ

07-11-2017

غادر مساء أمس منتخب لبنان إلى سنغافورة عن طريق الدوحة لخوض مباراة ودّية مع نظيره صاحب الأرض، الخميس المقبل، استعداداً لمباراته المنتظَرة أمام هونغ كونغ على أرضها الثلثاء 14 منه، ضِمن تصفيات كأس آسيا «الإمارات 2019»، حيث يتطلّع لحسمِ تأهّلِه رسمياً، نظراً لتصدُّرِه المجموعة الثانية بـ 10 نقاط، وبالتالي تكفيه نقطةٌ واحدة ليحقّقَ هذا الإنجاز «ميدانياً» للمرّة الأولى في تاريخه.

ويترأس بعثةَ منتخبِ لبنان عضوُ اللجنة التنفيذية للاتّحاد رئيس لجنة المنتخبات الدكتور مازن قبيسي، وتضمّ: المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش مديراً فنّياً، فؤاد بلهوان مديراً إدارياً، يوسف محمد مستشاراً فنّياً، ميليتش كوريتش مدرّباً، سردان كليايفتيش مدرّباً لحرّاس المرمى، جوني إبراهيم طبيباً، وديع عبد النور منسّقاً إعلامياً، إيلي متني معالِجاً فيزيائياً، أحمد فخرالدين مسؤولاً عن التجهيزات، و23 لاعباً هم: مهدي خليل، عباس حسن، محمد طه، محمد زين طحان، قاسم الزين، علي حمام، نصار نصار، معتزبالله الجنيدي، نور منصور، ماهر صبرا، جاد نورالدين، جوان أومري، محمد حيدر، عدنان حيدر، هيثم فاعور، أحمد جلول، ربيع عطايا، نادر مطر، أبو بكر المل، سمير أياس، حسن معتوق، هلال الحلوه وعمر شعبان.
ويَهدف منتخب لبنان إلى مواصلة عروضِه النوعية التي ضمنَت له صدارةَ المجموعة الثانية، وحسّنت موقعَه في التصنيف العالمي 15 مرتبة أخيراً، فباتَ في الموقع الـ 100 وهو الأفضل له منذ أعوام.

وفي مقابل الإصرار على متابعة العمل بهذه الوتيرة، يُكمل المنتخب للمرّة الأولى خوضَ التصفيات في وضعٍ مريح ومِن دون ضغوط. ويَعكسُ ذلك تطوُّرَ أداءِ أفرادِه بفضل انسجامهم وتجانُسِهم، ما يَجعلهم يكافحون حتى الثواني الأخيرة، وهذا ما ظهر جليّاً في مبارياتهم أمام هونغ كونغ وماليزيا وكوريا الشمالية على أرضها.
 

"الجمهورية"