مسؤول في الشرطة الاميركية: ترجيح فرضية انتحار مطلق النار في تكساس

06-11-2017

أعلن المسؤول في الشرطة الاميركية جو تاكيت، في تصريح لشبكة "سي بي سي"، اليوم، ان مطلق النار على المصلين في كنيسة في قرية صغيرة في ولاية تكساس "انتحر خلال ملاحقته للقبض عليه".

واوضح ان "شخصين كانا يلاحقان الجاني ديفين باتريك كيلي في شاحنة صغيرة عندما انزلقت سيارته خارج الطريق فأقدم على الانتحار باطلاق النار على نفسه، ونعتقد ان اصابته ناتجة عن رصاصة اطلقها على نفسه".

وكان هذا الشاب الاميركي البالغ السادسة والعشرين من العمر فتح النار من بندقية نصف آلية على كنيسة في قرية سوذرلاند سبرينغز التي لا يزيد عدد سكانها عن 400 شخص قبل ان يحاول الفرار.

وتبين ان الجاني عسكري سابق طرد من سلاح الجو بعد ان مثل امام محكمة عسكرية عام 2012 بسبب استخدامه العنف مع زوجته وطفله، وأنزلت رتبته العسكرية فأصبح جنديا عاديا.

وكان يعيش في ضواحي مدينة سان انطونيو، احدى كبريات مدن تكساس على بعد نحو 50 كيلومترا من مكان وقوع اطلاق النار.