اللقاء الأبرشي لكبار السن في دار المطرانية المارونية في أدما

06-11-2017

نظمت اللجنة الاسقفية لراعوية الصحة والبيئة في الأبرشية البطريركية المارونية - منطقة جونيه، للسنة الثالثة على التوالي، اللقاء الأبرشي لكبار السن، في دار المطرانية في ادما، تحت شعار " تراثنا كنزنا"، في حضور راعي الأبرشية المطران أنطوان نبيل العنداري.

شارك في اللقاء حوالي 285 شخصا من كبار السن من مختلف الرعايا ودور الراحة والمراكز اليومية في الأبرشية، و83 متطوعا من العاملين في اللجنة والمرافقين لكبار السن، ومن لجنة الشبيبة في الأبرشية، وفي المناسبة ارتدى الجميع اللباس التراثي.

استهل اللقاء بصلاة لكبير السن، تلاها النشيد الوطني اللبناني ونشيد كبار السن الخاص باللجنة. بعدها بدأت ورش عمل، اشترك فيها كبار السن والمتطوعون، وتضمنت أسئلة عن التراث اللبناني والأمثال والعادات والتقاليد اللبنانية، في اجواء تنافسية وحماسية. من ثم قدمت "زفة العمر" عرضا تخلله رقصة بالسيف والترس.

وبعد الغداء، عزفت فرقة موسيقى الجيش ألحانا وطنية وتم تكريم كبار السن الحاضرين الذين خدموا في المؤسسة العسكرية على أنغام أغنية "تسلم يا عسكر لبنان". بعدها قدم الفنان إيلي الراعي فقرة ترفيهية، واختتم اللقاء بفقرة "مواهب كبار السن" أحياها شاكر الحلو.

ويهدف هذا اللقاء السنوي إلى "تأكيد وجود الكنيسة إلى جانب كبير السن وتعزيز دوره ومكانته في المجتمع. فكبيرنا هو كنزنا ويساعدنا على معرفة قيمة حاضرنا ومستقبلنا ويعلمنا محبة تاريخنا ومسيرتنا، ويدفعناإلى تقدير إختباراتنا".