المطران مطر في مأدبة غداء تكريمية على شرفه في جبيل

06-11-2017

 أقام رئيس بلدية المجدل في قضاء جبيل سمير عساكر مأدبة غداء في صالة كنيسة مار سابا في البلدة، تكريما لرئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، شارك فيها وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، النائب فريد الياس الخازن، رئيس لقاء "سيدة الجبل" النائب السابق فارس سعيد، قائمقام جبيل نجوى سويدان فرح، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بشير جرمانوس، المدير العام لوزارة الاشغال طانيوس بولس، راعي ابرشية جبيل المطران ميشال عون، رئيس اتحاد بلديات قضاء جبيل فادي مرتينوس، رئيس المركز الكاثوليكي للاعلام الاب عبدو ابو كسم، مستشار الوزير فنيانوس فراس سعد، عضو المجلس السياسي في "التيار الوطني الحر" ناجي الحايك، رئيس اقليم جبيل الكتائبي جورج حداد، قائد منطقة جبل لبنان العسكرية في الجيش العميد زخيا الخوري، قائد منطقة بيروت في المديرية العامة لامن الدولة العقيد بسام ابي فرح، آمر سرية جونية في قوى الامن الداخلي العقيد جوني داغر ومساعد قائد منطقة الشمال العقيد طوني متى، آمر مفرزة شواطئ بيروت العقيد نبيل فرح وآمر فصيلة قرطبا النقيب شحادة فجلون، كاهن الرعية الخوري جوزف الخوري، المرشح عن المقعد الشيعي للانتخابات النيابية في قضاء جبيل ربيع عواد والمرشح عن المقعد الاورثوذكسي في دائرة بيروت الثانية لواء شكور، رئيس جمعية هدفنا الاجتماعية عبدو العتيق، رئيس دائرة مياه جبيل صخر جرمانوس، رئيس مركز الدفاع المدني شكيب غانم وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير واعضاء المجلس البلدي وفاعليات روحية واجتماعية واعلامية ونقابية واهالي البلدة.

بعد صلاة الشكر، النشيد الوطني ثم دقيقة صمت عن راحة نفس مختار البلدة فكلمة عريف الاحتفال ايلي عساكر، القى بعده ناشر مجلة الروابط الزميل جورج كريم قصيدة من وحي المناسبة ثم القى كاهن الرعية الخوري كلمة، تحدث فيها عن المعاني الايمانية والروحية لهذا اللقاء، مثنيا على "التضامن بين جميع ابناء البلدة ووقوفهم صفا واحدا الى جانب رئيس واعضاء المجلس البلدي لما فيه انماء بلدتهم".

من جهته، تحدث رئيس البلدية عساكر عن "العلاقة الابوية التي تربطه بالمكرم على مدى 25 سنة"، موجها "الشكر للوزير فنيانوس ولكل شخص او مسؤول يعمل على مساعدة البلدة انمائيا بعد الاهمال الذي لحق بها لسنوات عدة"، واصفا اياه ب"الشخصية المميزة والاستثنائية".

واكد ان "بلاد جبيل كانت وستبقى مثالا للعيش المشترك"، مشيرا الى ان بلدة المجدل هي "بلدة العنفوان والصمود والمحبة". وشكر اعضاء المجلس البلدي والاهالي على "تضامنهم وتكاتفهم يدا واحد لما فيه مصلحة البلدة".

اما رئيس بلدية عين الغويبي رائد برو فقد أكد "ان الامور المشتركة بين المسيحيين والمسلمين كثيرة وكبيرة"، مشددا على "ضرورة استذكارها لكي نضع حدا للاعداء الذين يريدون ان يضعوا اختلافاتنا اولوية عند مجتمعاتنا"، آملا من "اصحاب السيادة الاستمرار في مباركة المجالس التي تضم المسيحيين والمسلمين، لانها تمكننا من الاقتراب من بعضنا البعض في حياتنا اليومية، ما يسهل علينا تفهم هواجس بعضنا البعض في القضايا المصيرية وايجاد ارضية هادئة لمناقشة قضايانا التي نختلف عليها".

وأشاد بمواقف المكرم مطر "الجامعة للمسلمين والمسيحيين معا"، واصفا اياه ب"رجل التواضع وخدمة الاخر"، وقال: "يشرفني في هذه المناسبة والتي تلتقي مع ذكرى اربعين استشهاد الامام الحسين الذي قتل لانه طلب الاصلاح على هدي معلمه السيد المسيح وهي ذكرى اليمة على قلوبنا، يشرفني ان اقف تحت صليب الفداء استذكر راهبا مسيحيا احتضن رأس الامام الحسين بعد انفصاله عن جسده منذ 1400 سنة. يشرفني ان اقف في وسط كنيسة لاستذكر ملك الحبشة الذي احتضن اتباع رسول الله محمد حينما حاربه ابناء قومه".

والقى رئيس بلدية ترتج نجيب الخوري مخايل كلمة، شكر فيها صاحب الدعوة على هذا اللقاء الجامع، مشيرا الى ان "هذه البلدة تعبر عن صلابة رجالها وقوتهم وحبهم لهذه الارض"، معربا عن "أسفه للاهمال اللاحق بقرى قضاء جبيل"، متسائلا "اين هم نواب المنطقة منذ سنوات وماذا فعلوا لهذه القرى؟".

وقال: "نعيش اليوم مشكلة سياسية كبرى في ظل الصراع الاقليمي القائم واستقالة الحكومة والانقسامات الحاصلة بين اللبنانيين"، مؤكدا "ان الدور المطلوب منا هو الحفاظ على ارضنا ووطننا، لانه بتكاتفنا وتضامننا نستطيع ان نجنب بلدنا الكثير من المشاكل".

ودعا ابناء قضاء جبيل الى "تحكيم ضمائرهم في الانتخابات النيابية المقبلة والتصويت للشخص المناسب الذي همه بلده وانماء منطقته".

بدوره، شكر سعيد الوزير فنيانوس على اهتمامه بقرى قضاء جبيل، وقال: "ليس كل مرة يأتينا وزير يهتم بقرانا كما يهتم الوزير فنيانوس، قد نكون معه في السياسة وقد لا نكون، ولكننا نحن معه بالاخلاق والرجولية والآدمية ونفتخر برجالات زغرتا التي تربطنا بهم علاقات قديمة".

ونوه ب"الدور الذي يقوم به رئيس اتحاد بلديات قضاء جبيل على الصعيد الانمائي في القضاء".

وتطرق سعيد الى الاوضاع السياسية، فقال: "دائما نعود الى الاصول في الظروف الصعبة التي تمر علينا، والاصول هي الكنيسة التي تعرف التحدث مع المسلمين والمسيحيين وهي ام واب لبنان ولولاها لا وجود لدولة لبنان الكبير ولا لاستقلال 43 ولا لاتفاق الطائف التي دفعت غاليا ثمن هذا الخيار. ولولا وجود الكنيسة في 20 ايلول 2000 يوم اطلق مجلس المطارنة الموارنة برئاسة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير نداء ايلول والمطالبة بخروج الجيش السوري من لبنان، لكنا حتى اليوم نشهد من ينظم لنا السير في بيروت وكل لبنان".

واضاف: "نحن نفتخر بكنيستنا مع احترامنا لجميع السياسيين والزعماء والمواقع وعلى رأسهم رئيس الجمهورية الذي نوجه له التحية من هنا على الرغم من عدم تأييدي لسياسته، ولكن المشكلة التي نعيشها اليوم تتجاوز الجميع ولا تسمح لنا بالمحافظة على استقرارنا الا اذا عرفنا في هذه المرحلة بالتحديد كيفية التعامل مع مراكز القرار العريبة والاسلامية والدولية من اجل حماية بلدنا".

وتابع: "نحن لا نريد ان نكون صندوق بريد لمعركة محاور في المنطقة، وكل ما نريد ان نقوله ان كنيستنا خبيرة بالعيش المشترك وهي جزء من الكنيسة العالمية الخبيرة بالسلام".

وأعلن ان "كنيستنا ستقوم في الايام المقبلة بخطوات كبيرة نتمنى لها التوفيق لاننا نرى فيها الصخرة التي عليها يبنى لبنان".

واعتبر فنيانوس "ان الوضع الذي نعيشه حساس ودقيق جدا ويستوجب منا حكمة وتعقلا واكثر من ذلك يستوجب منا في هذه اللحظة التاريخية ان نقف جميعنا الى جانب رئيس الجمهورية في ما يقوم به. ونأمل ان يكون للاتصالات التشاورية التي قام بها رئيس البلاد مع كل الافرقاء دور لتمرير هذه المرحلة. فانا لن افصح عما نفكر وعما وصلنا من معلومات وعرض امامنا من معطيات، فهذا الموضوع يعالج في الغرف المغلقة ونتمنى ان يكون الرب الى جانب فخامته لانهاء هذه المرحلة التي نعيشها".

واكد فنيانوس ان "وزارة الاشغال ستستمر بأعمالها في اطار تصريف الاعمال وضمن الاطر القانونية"، آملا ان "تنال قرى كسروان وجبيل وبعبدا وزغرتا والكورة وبشري والبترون حصتها".

وختم: "مع المطران مطر، الذي هو مطران الحكمة عندنا ونلتجئ اليه دائما لنستنير من حكمته، نأمل ان تبقى البركة والمحبة بين بعضنا البعض هي الجامعة".

اما المطران مطر، فقد اكد في كلمته "ان لبنان يمر اليوم في ظروف صعبة، علينا ان نحب بعضنا البعض ونكون يدا واحدة مسلمين ومسيحيين ونتمسك ببعضنا البعض، وعندها مهما كانت العواصف قوية تنكسر امام ارادة اللبنانيين في خلاص بلدهم وانفسهم، ولبنان غني برجالاته وهم خميرة صالحة".

وذكر مطر "ان بلاد جبيل خلال الحرب التي مرت على لبنان حافظت على ابنائها وعلى العيش الواحد وكانت مثالا للبنان، وعلينا الحفاظ على هذا العيش الواحد لما فيه مستقبل وطننا الذي سنعيش فيه جميعا".

وهنأ رئيس المجلس البلدي والاعضاء على "النهضة الانمائية في بلدة المجدل وعلى روح التضامن والتكاتف بين جميع ابنائها". وقال: "ايماننا بوطننا كان وسيبقى قويا".