الحاج حسن وابو فاعور جالا في المنطقة الصناعية والمصانع في راشيا

05-11-2017

 جال وزير الصناعة في الحكومة المستقيلة حسين الحاج حسن، في إطار انطلاق مشروع المدينة الصناعية النموذجية في قضاء راشيا والتي توفر الكثير من فرص العمل وتضع راشيا صناعيا على خارطة الصناعة اللبنانية، وبدعوة من عضو اللقاء الديموقراطي النائب وائل ابو فاعور، على المنطقة الصناعية والمصانع الأخرى في ضهر الأحمر في قضاء راشيا والتقى اصحاب المؤسسات الصناعية ومديريها، في حضور النائبين انطوان سعد وأمين وهبي، رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ صالح ابو منصور، وحشد من الصناعيين ورؤساء البلديات والمخاتير والفاعليات.

وكانت كلمة للوزير الحاج حسن اعتبر فيها "ان زيارته اليوم الى راشيا تأتي في اطار مهمته الوطنية والدستورية كوزير للصناعة، اتشرف بدعوة ابو فاعور لكي ندفع بالصناعة ومسرور بهذه الزيارة، من سنة لليوم كان لدينا استقرار سياسي وشكلنا حكومة وقمنا بعدة انجازات منها قانون انتخاب واقرار موازنة وتشكيلات، وانجازات عسكرية وتحرير الجرود ومحاصرة الخطر الامني، ولكن ليس هناك انجازات في الاقتصاد، فهناك دين عام بلغ 75 مليار دولار وناتجنا المحلي 52 مليار، نمو الدين السنوي 7% ونمو الاقتصاد 1% وبنتيجة ضعف النمو لا ننتج ما يكفي لنشغل اليد العاملة وهناك استيراد اضافي ما يعني اقفال مصانع ومعامل"، لافتا الى "ان الاقتصاد مكون من خمس قطاعات، المصارف وهي شريان داخل الاقتصاد ولكنها لا تصنع اقتصادا، الخدمات، السياحة ترتبط بالوضع الامني والسياسي، الصناعة تشكل القطاع الاهم في العالم وكذلك الزراعة".

وتحدث عن المعوقات التي تعترض قطاع الصناعة وقال: "الدولة أخطأت حين خفضت الجمارك وفتحت الحدود امام السلع من كل دول العالم، من هناأهمية اقامة مناطق صناعية في كل الاقضية اللبنانية، وعلى الدولة اعتماد سياسة صناعية لتطوير هذا القطاع"، داعيا الى "اعتماد سياسة لدعم الصناعة والزراعة وتأمين فرص عمل من خلال المصانع والمعامل".

ابو فاعور

واعتبر النائب أبو فاعور في كلمته ان "لا حل الا بالعودة الى دعم قطاع الزراعة والصناعة والقطاعات المنتجة في لبنان لان قطاع السياحة والخدمات اثبت انها تتبخر وتزول عند اول ضربة كف"، آملا "العودة الى دعم الزراعة والصناعة لانها القطاعات الانتاجية الاساسية".

وقال: "هذه المنطقة راشيا والبقاع الغربي ايضا تحاول ان تجد سبيلها الخاص بان تقوم بحركتها الخاصة لسبب ان التوجيه العام من قبل الدولة للاسف مفقود، والنظرية العامة من قبل الدولة مفقودة حيث لا يوجد سياسة حازمة من قبل الدولة لتعزز القطاعات الانتاجية وتحميها لان الحماية مفهوم مستنكر لدينا بينما بكل دول العالم اصبحت تمارس الحماية لمنتجاتها الصناعية والزراعية وكل نواحي الاقتصاد الموجودة لديها".

أضاف: "هؤلاء صناعيون شرفاء باللحم الحي وبالعرق والتعب بنوا انفسهم، ولم يلتفت لهم احد وهذه المنطقة تاريخيا صناعية وراشيا كان هناك تاريخيا صناعة الصوبيات وصناعة الفضة ولا زالت، كما هناك اختراعات صناعية، والذي نراه الان هو مجموعة مصانع منتشرة في منطقة تم تصنيفها صناعية ولكن ليس لديها مؤهلات المنطقة الصناعية كل ما نسعى اليه هو تأمين البنية التحتية ونضع هذه النقط على خريطة الصناعة في لبنان فيصبح لها ما يصبح لنا الجيد وغير الجيد، ونحن نعرف ان انتماءك لهذا الموضوع كبير بدأ الشيخ صالح ابو منصور رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ دراسة مع ال UNDP حول الاثر البيئي في البنية التحتية، نحاول ان نؤمن بعض التمويل للبنية التحتية ايضا كالصرف الصحي الطرقات والكهرباء عبر مروحة اتصالات نجريها مع منظمات دولية".

وتوجه الى الوزير الحاج حسن بالقول: "لقاؤنا اليوم لنعرفك على المنطقة ولنطلب مساعدتك التوجيهية بحكم ادارتك كوزير صناعة لنرى كيف لنا ان نطور هذه النقطة لاننا وبصراحة معظم شبابنا في الجيش والدرك واذا كان هناك وظيفة بالقطاع الخاص او وظيفة مدنية اخرى تكون نادرة لذا نريد ان نخلق فرصة للشباب اللبناني كي يجد عملا، وهناك عدد من المصانع وهناك عدد جديد قادم، نحن على بعد 20 دقيقة من خط الشام ولن يبقى الوضع بسوريا هكذا وبعدها سيفتح خط البر قريبا وهنا الارض رخيصة للاستثمار ونجد يدا عاملة ولدينا مهنيات وشباب خريجون وكفاءات في اختصاصات متعددة وهو متنفس لنساعد هؤلاء الناس".

ثم أقيم غداء تكريمي في منزل الصناعي فهد منذر في ضهر الأحمر، تخلله كلمة لمنذر شرح فيها واقع القطاع الصناعي في راشيا وأهمية انطلاق المنطقة الصناعية الحديثة التي تقام بشروط فنية وبيئية ملائمة وتوفر مئات فرص العمل وتضع راشيا على خارطة الصناعة اللبنانية.