احتجاز امراء ووزراء في السعودية بقضايا فساد بينهم الوليد بن طلال...

05-11-2017

أوقفت لجنة مكافحة الفساد السعودية التي شكلت مساء السبت بأمر ملكي صادر عن الملك سلمان، والتي يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عدداً من الأمراء والوزراء السابقين.

كما أعادت فتح ملف سيول جدة والتحقيق في قضية وباء كورونا.

وأفادت المصادر بإيقاف 11 أميراً وعشرات الوزراء السابقين، و4 وزراء حاليين.

وكان‏ خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، أصدر مساء السبت أمراً ملكياً بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة، من أجل متابعة قضايا المال العام ومكافحة الفساد.

وبحسب الأمر الملكي فإن تشكيل اللجنة تم بسبب وجود "استغلال من قبل بعض ضعاف النفوس الذين غلبوا مصالحهم الخاصة على المصلحة العامة، واعتدوا على المال العام دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو وطنية، مستغلين نفوذهم والسلطة التي اؤتمنوا عليها في التطاول على المال العام وإساءة استخدامه واختلاسه متخذين طرائق شتى لإخفاء أعمالهم المشينة". وعزا الأمر الملكي أعمال الفساد هذه إلى "تقصير البعض ممن عملوا في الأجهزة المعنية وحالوا دون قيامها بمهامها على الوجه الأكمل لكشف هؤلاء مما حال دون إطلاع ولاة الأمر على حقيقة هذه الجرائم والأفعال المشينة".

وتضمنت مسؤوليات اللجنة "المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام" وتم منحها سلطات "التحقيق، وإصدار أوامر القبض، والمنع من السفر، وكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها، وتتبع الأموال والأصول ومنع نقلها أو تحويلها من قبل الأشخاص والكيانات أياً كانت صفتها، ولها الحق في اتخاذ أي إجراءات احترازية تراها حتى تتم إحالتها إلى جهات التحقيق أو الجهات القضائية بحسب الأحوال".
كما كلّفت "باتخاذ ما يلزم مع المتورطين في قضايا الفساد العام واتخاذ ما تراه بحق الأشخاص والكيانات والأموال والأصول الثابتة والمنقولة في الداخل والخارج وإعادة الأموال للخزينة العامة للدولة وتسجيل الممتلكات والأصول باسم عقارات الدولة، ولها تقرير ما تراه محققاً للمصلحة العامة خاصة مع الذين أبدوا تجاوبهم معها".

وفي سياق متصل اعتبرت هيئة كبار العلماء في السعودية أن مكافحة الفساد لا تقل أهمية عن مكافحة الإرهاب. وقالت في تغريدة على حسابها الرسمي على تويتر: "إن محاربة الفساد تأمر به الشريعة الإسلامية، وتقضي به المصلحة الوطنية، ومحاربته لا تقل أهمية عن محاربة الإرهاب."

وفي هذا الاطار، نقلت رويترز عن مسؤول سعودي كبير طلب عدم نشر اسمه،  هذه  الأسماء  من بين المعتقلين:

- الأمير الوليد بن طلال: رئيس شركة المملكة القابضة

- الأمير متعب بن عبد الله: وزير الحرس الوطني

- الأمير تركي بن عبد الله: الأمير السابق لمنطقة الرياض

- خالد التويجري: الرئيس السابق للديوان الملكي

- عادل فقيه: وزير الاقتصاد والتخطيط

- إبراهيم العساف: وزير المالية السابق

- عبد الله السلطان: قائد القوات البحرية

- بكر بن لادن: رئيس مجموعة بن لادن

- محمد الطبيشي الرئيس السابق للمراسم الملكية في الديوان 
الملكي

- عمرو الدباغ: المحافظ السابق للهيئة العامة للاستثمار

- وليد آل ابراهيم: مالك شبكة (إم.بي.سي) التلفزيونية

- خالد الملحم: المدير العام السابق لشركة الخطوط الجوية العربية السعودية

- سعود الدويش: الرئيس التنفيذي السابق لشركة الاتصالات السعودية

- الأمير تركي بن ناصر: الرئيس العام السابق للأرصاد وحماية 
البيئة

- الأمير فهد بن عبد الله بن محمد آل سعود: النائب السابق لوزير الدفاع

- صالح كامل: رجل أعمال

- محمد العمودي: رجل أعمال