زعيتر وخير ونواب تفقدوا اضرار السيول في وادي العاصي

04-11-2017

تفقد وزير الزراعة غازي زعيتر برفقة رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير والنائبين علي المقداد ونوار الساحلي، الأضرار الفادحة التي خلفها السيل الذي اجتاح وادي العاصي في الهرمل.

وكانت المحطة الأولى عند نبع العاصي، حيث تجمعات الردميات والصخور التي أحدثت أضرارا جسيمة في المقاهي والمطاعم المجاورة وفي أحواض السمك والممتلكات. بعدها كانت وقفة عند المقاهي والمطاعم المحيطة بالجسر وما خلفه السيل من إضرار، اضافة لما أحدث من اضرار في أحواض الأسماك المجاورة.

كما كانت زيارة لبلدة الشواغير المجاورة، وتفقد الوفد الأضرار التي طالت المقاهي والمطاعم والأندية والمزروعات، حيث جدد الاهالي مطالبتهم بالتعويض العادل، محذرين ألا يكون "مصير ملفاتهم إلى الأدراج".

ثم انتقل الوفد إلى سرايا الهرمل، حيث كانت كلمة ترحيبية لقائمقام الهرمل طلال قطايا تحدث بعدها زعيتر قائلا:" جولتنا كانت بتوجيه من الرئيس بري الذي أبدى كل اهتمام، وإن من واجب الدولة التعويض بعد الاضرار الجسيمة، وما لمسناه يتطلب تحركا سريعا من الهيئة العليا للاغاثة".

وحمل زعيتر على بعض الجهات التي تروج إشاعات عن اغراق السوق اللبنانية بالخضار والفواكه من سوريا، مؤكدا أنه "تحت سقف القانون، واتفاقية التيسير العربية تسمح بدخول بعض المنتوجات غير المنتجة محليا"، لافتا الى أن البعض "يسعى إلى إقفال الحدود مع سوريا، وهذا ضد مصلحة الشعب اللبناني، ولن نقبل بالضرر".

ورأى الساحلي في كلمته، أن "الاضرار فادحة"، آملا "التعويض العادل"، ومطالبا بالتحضير "لإقامة سدود تخفف من أخطار السيول"، معلنا "الهرمل منطقة منكوبة".

بدوره، أكد خير أن هذه الجولة "أتت بتوجيه من رئيس الحكومة سعد الحريري والرئيس نبيه بري للكشف على الأضرار، ونحن سنتابع الموضوع بالتنسيق مع الجيش، وخلال 48 ساعة ستباشر اللجان عملية المسح وطرق المعالجة الفنية والتقنية للحد من الاضرار".