سفير الإمارات دشن مشاريع في العرقوب: ملتزمون انسانيا وعربيا أمام الشعب اللبناني

04-11-2017

 

دشن سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى لبنان سعادة د. حمد سعيد الشامسي عدداً من المشاريع في منطقة العرقوب بإشراف "ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية" حيث كانت محطته الأولى في بلدة كفرحمام، التي استقبله أهلها بنحر الخراف والزغاريد ويافطات الترحيب بمكارم الامارات ومساعيها الخيرة في لبنان.
وقام السفير الشامسي بوضع حجر الأساس لمسجد الشيخ سيف بن محمد آل نهيان بحضور مفتي حاصبيا ومرجعيون القاضي الشيخ حسن دلي ممثلاً مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبداللطيف دريان ومشاركة رئيس اتحاد بلديات العرقوب محمد صعب وعضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" زياد ضاهر وعدد من رجال الدين ورؤساء البلديات ومخاتير وفاعليات اجتماعية وشعبية.
وألقى المفتي دلي كلمة توجه فيها بالشكر والعرفان، بإسمه وبإسم المفتي دريان، لدولة الإمارات على مساعيها الانسانية وعلى هذا العمل الذي هو لله سبحانه وتعالى"، مؤكداً أن "هذه المنطقة تمثل معنى الإعتدال والوسطية لانها تتميز بالعيش المشترك بين مختلف أطيافها بتنوعهم الطائفي والمذهبي".
بدوره، أشاد رئيس البلدية هيثم سويد بما تقدمه دولة الإمارات في لبنان، مشدداً على "أهمية هذه اللفتة الكريمة لسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان عبر بناء صرح ديني ثقافي اسلامي ينشر تعاليم الإسلام الحنيف وثقافة الإعتدال والإيمان بقيم الخير والأخلاق والتسامح".
من جهته، أكد السفير الشامسي أن بلاده "مستمرة بمساعدة لبنان سواء عبر التقديمات الانسانية أو التنموية"، موضحاً أن "هذا المشروع هو من ضمن عدة مشاريع، من الشمال الى الجنوب والبقاع وبيروت".
وأوضح أن "دولة الامارات ملتزمة التزاماً انسانياً وعربياً أمام الشعب اللبناني الذي يتحمل عبء النزوح السوري"، مشيراً الى ان "المساعدات تتركز في قطاعيّ التعليم والاستشفاء وهي ناهزت الـ 56 مليون دولار منذ بداية الأزمة السورية".
وقال: " نولي التعليم أهمية قصوى لما له من دور في تثقيف الشعوب ومساعدتها على محاربة الجهل والتخلف والامية سعياً وراء بناء مجتمع يعتمد على كفاءات ومهارات أبنائه"، وأضاف: "نتمنى أن يكون الشعب اللبناني في أحسن حال، فالظروف الإقليمية صعبة وتتطلب منا جميعاً الوعي والوقوف يداً واحدة".
وعن المسجد، لفت إلى أن "الرسالة التي نكرسها اليوم تقوم على المحبة والانفتاح، فنحن نؤمن بالدين الوسطي المعتدل وندعو اليه عنوة لأنه السبيل الوحيد، بل الأوحد، لتجنيب الدين الإسلامي خطر التنظيمات الإرهابية والأفكار المتطرفة".
وقدم سويد درعاً تكريمية للسفير الشامسي كعربون شكر وتقدير على أياديه البيضاء.
بعدها توجه الشامسي والجميع إلى المحطة الثانية والتي تمثلت بافتتاح الطريق الرئيسي الذي يربط الهبارية ببلدة شبعا وازاحة الستار عن اللوحة التذكارية لمشروع تعبيد الطريق بهبة من مؤسسة "خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية" وبرعاية رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري.
وأثنى نائب رئيس البلدية مرهج نجم على المشروع وقدم بإسمه وإسم البلدية والأهالي شكره لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على المشروع الحيوي والمهم الذي تم افتتاحه اليوم والذي يسهم في إنماء منطقة العرقوب.
أما المحطة الثالثة والأخيرة فكانت في بلدة شبعا حيث تفقد السفير الشامسي مجريات العمل في مستشفى "خليفة بن زايد آل نهيان" الذي تم افتتاحه العام الماضي وتشغله "مستشفى المقاصد الإسلامية"، حيث جال السفير برفقة الجميع في أقسام المستشفى وطوابقه يرافقهم مدير المستشفى الدكتور عبد الحكيم عبدالله واطلع على ما تقدمه من فحوصات طبية وصحية. كما استمع من المرضى إلى أوضاعهم الصحية، واعداً بتعزيز هذا الصرح الذي يحمل إسم رئيس الدولة.
وتفقد بعدها سير العمل في المبنى السكني الخاص بالأطباء والعاملين في المستشفى والذي تم بدء العمل به على أن يتم افتتاحه في المرحلة المقبلة.
كما وتوقف الشامسي عند توسعة طريق في بلدة شبعا ممولة من مؤسسة "خليفة بن زايد آل نهيان للاعمال الانسانية"، واعداً الاهالي بأن يشهد الربع الاول من العام المقبل افتتاح هذا المشروع الحيوي والمهم.
وفي الختام، لبى السفير والوفد دعوة رئيس بلدية شبعا واتحاد بلديات العرقوب محمد صعب الى مأدبة غداء شارك فيها عدد من الشخصيات الدينية والسياسية والاجتماعية.